صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

كلها مصالح !

8

العمود الحر

عبدالعزيز المازري

كلها مصالح !

*فلا نجح الهتيفة وجوقة المطبلين ولا صانيعهم ولا نجح وتقدم معارضيهم !
*إدارة إي صرح رياضي تحتاج لمواصفات معينة اهمها المعرفة والدراية وحسن التخطيط وقبل هذا كله القبول لأن توفير بيئة صالحة للعمل بعيدا عن العراقيل سبب اساسي للتطور
*لم يعد الزمن الحالي الذي بات فيه الطفل من مواليد 2010يتحدث عن الثورة والميزانية والفساد ومستقبل البلاد زمناً يتحكم فيه اصحاب المال والنفوذ يشترون زمم ضعفاء النفوس ليسبحوا بحمدهم واقعا يجد القبول في هذا العصر
*الثورة السودانية اطلت وقدمت نموذجا فريدا لكل بلدان الوطن العربي في الصمود والسلم والدراية والمعرفة والقيادة فكانت مثلا يحتذي به وتسيير علي ركبه شعوب الدول الاخري لتتعلم من الشعب السوداني المعلم
*الرياضة في السودان تتمتع بقدر كبير جدا من الاهتمام ولا تخلو الساحة السودانية الرياضية من الخبراء والعارفين والمتمكنين في شتي ضروب هذا المجال شأنها شأن الاقتصاد والسياسة الخ من المجالات ,فبراعة ابناء وطني يشهد بها الغريب قبل الصديق
*المعضلة تظل كما هي اننا نصطدم بالعراقيل التي تقف سدا منيعا يفصلنا عن التقدم فالفكر يحتاج لنفوس عفيفة صافية وطنية بحق وحقيقة لا شعارات تنزوي وتسقط تحت بند (المصلحة الشخصة)
*صرح شامخ جامع كنادي الهلال كبير اسماً ومعني يحتاج لقيادة تتوازي مع هذا الحجم العملاق لهذا الاسم !
*لقد مللنا من لغة الهتيفة وجوقة المطبلين والمصلحجية التي تصور الباطل حقا والحق باطل ,وحان الوقت لنقطف ثمار الثورة الشعبية لشعب معلم يكون معها التغيير لكل المنظومه واولها ان يكون التغيير بنا نحن ثم بالاخرين فتغيير الشخص لسلوكه ومعرفة حقوقه وحقوق الاخرين اولي محطات التطور
*دائما اقف لاتابع بحذر ما يجري في الساحة الرياضية والهلالية علي وجه الخصوص من الذين يمجدون ويحمدون افعال المجلس والاخرين الذين يقفون علي الجانب الاخر معارضين لعلي اخرج ببصيص امل يرسم لوحة من النقد الهادف او الدفاع الحصين فلم اجد الا القلة التي تقف لتقدم درسا في النقد او الدفاع عن الحق
*إذا كان مدحنا وتمجيدنا للشخوص او نقدنا وتجريحنا ضد الشخوص فإن محطتنا لن تزاول مكانها فسيتغير صلاح بالبرير واشرفا بالخندقاوي وكوارتي بحميدتي ولن نبارح محطتنا لأننا ببساطة نحن من نصنع دكتاتورا نسير علي ركبه
*مع احترامي للجميع يجب ان يكون التغيير في المفاهيم بعيدا عن المصلحة الشخصية عندها يمكنني ان انضم للركب لأهتف واقول يسقط اشرف وارحل يا كاردينال لأن البديل القادم لن يكون دكتاتورا وسيخرج من رحم الشعب الهلالي كما خرج حمدوك مختارا ليقدم لهذا الوطن
*كلمة اخيرة …عندما تسقط المصلحة الشخصية يمكننا ان نقدم نموذجا نفتخر به في النقد او الدفاع عن قيادة مؤسسة رياضية لا شخص
كلمات حرة
*انتصارات منتخبنا الاول ومنتخب تحت ال(20) مدعاة للفخر بهذه النتائج الخارجية تستوجب الإشادة بكل من دعم ووقف وصنع هذه الانتصارات فشكرا برقو وصحبه من قادة الاتحاد والاجهزة الفنية ومعاونيهم
*الواجب الوطني يقدم علي كل الواجبات وابناء الهلال بالمنتخبات الوطنية شأنهم شأن غيرهم من اللاعبين الذي يمثلون الوطن رغم ان الهلال في واجب وطني ومباراة مصيرية امام النسر النيجيري انيمبا الاسبوع القادم
*غدا يعود لاعبي الهلال ويكتمل العقد الفريد وبإذن الله تتواصل انتصارات الكرة السودانية التي باتت تتلمس درب الإفاقة والصحيان بعد نوم عميق وثبات
*مباراة الهلال والخرطوم الوطني كانت بروفة قوية وتحضير وإعداد للمواجهات الافريقية للفريقين وضربة معلم للاجهزة الفنية قدمت وجوه جديدة في الهلال باتت هي الاقرب لتكون ضمن التشكيل الاساسي في المواجهة الافريقية القادمة
*موفق صديق وسليم ودراج اسماء سيكون لها مستقبل كبير مع هلال الملايين وعلي النقيض تماما هنالك اسماء تحتاج لوقفة فمتي تعود وتصوب سهمك الفعال يا صهيب!
*وصف كاتب مريخي صارخ جماهير الهلال ومجلس الهلال بالكيزاني ! ونسي وتناسي هذا الكاتب ان من حكم امبراطوريته الحمراء وكان يقف من خلفه هاتفا باسمه الوالي رئيس طوالي هو من اكبر كيزان عصره وزمانه
*هذا الهلال الذي تمرد علي الانجليز وقاد ثورة وطن نال استقلاله ما يميزه ان من ينتمي له يعرف قيمته ولا يمكن ان يقبل بأقل من الجمال لذا تجد الاهلة دوما مختلفين علي الطريقة لكنهم متفقين علي مبدأ حب هذا الكيان
*كلمة حرة ..متي نتجرد ونبعد عن السباب والشتم ونقدم نقدا هادفا يمنحنا حلولا مستقبلية لمشاكلنا ومتي ندرك ان القصة لا تحتاج حصة في الاخلاق والادب
*كلمة حرة اخيرة …همسة لقناة الهلال ما علاقة تكريم الكاردينال وزيارته للجيلي بالهلال! هل تمت الزيارة والتبرعات باسم الهلال ام السيد اشرف سيد احمد الكاردينال وشركاته وتوابعه! في كلتا الحالتين نسأل الله ان يجبر كسر اهلنا في الجيلي وان يجعل ما قدم في ميزان حسناته مقدمه
*هلال انيمبا الحدث الاهم ..كونوا في الموعد

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد