كم انت عظيم يا زعيم

0
64

مشاهد رياضية

عبد الله ابووائل

لم يخزلنا التونسي الزلفاني وافراد الفرقة الحمراء حينما راهنا عليهم بالعودة من الجزائر بنتيجة ايجابية تسهل من مهمتهم في لقاء الاياب ليعبروا الي المربع الذهبي لكاس زايد للاندية ابطال العرب.
قلنا ان المسؤلية تقع علي عاتق الجهاز الفني واللاعبين لافراح جمهور الصفوة وكان الزلفاني ونجوم الفرقة الحمراء في الموعد تماما.
قدم محاربو المريخ درسا في تجاوز الصعاب وتحدي الظروف من خلال الاداء بروح العزيمة والاصرار وحب الشعار دون ان تلين لهم عزيمة او تفتر لهم همة فادوا المواجهة بنفس واحد .
يستحق الزلفاني ان نحني له الهامات ونرفع له القبعات بسبب الطريقة التي انتهجها بحماية مرمي فريقه من الاهتزاز ومغازلة شباك خصمه من خلال المرتدات التي كانت قاب قوسبن او ادني من التسجيل في المرمي الجزائري.
تفوق الزلفاني علي خصمه رغم خوض فريقه للمواجهة خارج الديار فعاد بنقطة غالية تعتبر بمثابة الانتصار.
الحارس ابوعشرين نجح في استغلال الفرصة التي سنحت له بغباب منجد بسبب الايقاف فظهر بمستوي ادهشنا قبل ان يدهش الجزائريين بيقظته ومتابعته وصده لاخطر هجمات المولودية.
استثمر ابوعشرين فرصة المشاركة ولا اعتقد ان منجد سيعود للعرين في وجود الحارس الذي لفت الانتباه اليه وربما يتلقي من عروض الاحتراف مايجعله يحتار في الاختيار من بينها.
تالق ابوعشرين زاد من ثقة افراد الدفاع سيما وان الحارس لم يهتز مطلقا مما اثر سلبا علي مهاجمي المولودية.
نجوم الفرقة الحمراء بقيادة ابوعشرين تالقوا جميعا نتيجة استشعارهم المسؤلية واحساسهم بالفخر وهم يرتدون اعظم شعار.
عاد المريخ بنقطة ثمينة لكنه لم يتاهل بعد رغم اقترابه كثيرا من العبور للمربع الذهبي.
النتبجة التي عاد بها لاعبو المريخ من الجزائر  كانت بمثابة التحدي بالنسبة لهم في ظل الحرب التي بمارسها البعض علي الكيان دون النظر للاثار المترتبة عليها.
فرحنا واحتفلنا وهذا حق اصيل لجمهور الصفوة لكن الحذر مطلوب في لقاء الاياب لان هنالك من لا يرغب في تاهل الفريق للمربع الذهبي نكاية في افراد المجلس الحالي.
الحذر من الخلايا النائمة التي تستعد لاحداث مزيد من الفتنة لتشغل اللاعبين والجهاز الفني من الاستعداد لمباراة الاياب.
كم انت عظيم يا زعيم

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك