صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

(كورة سودانية) تستعرض كيفية عبور القمة لتمهيدي ابطال افريقيا

911

الازرق والاحمر تأهلا بسيناريو واحد الى الدور الاول عنوانه الابرز (فارق الاهداف الاعتبارية)..!!

فاسيل الاثيوبي كاد ان يباغت الازرق في معقله بالجوهرة..!

الاكسبريس اليوغندي كان واثقا لكنه سقط امام الاحمر في الزمن القاتل

الغربال وياسر مزمل سجلا للهلال.. وبكري والتش عبرا بالمريخ حفرة التمهيدي

هدفان في شباك المريخ.. وثلاثية في مرمى الازرق نسبة كبيرة تقلق العشاق

كورة سودانية ـ محمد كامل سعيد
تتعاظم المسئولية على عاتق نجوم المريخ والهلال (الهلال والمريخ) مطلع الاسبوع المقبل عندما يخوضا مباراتي الذهاب المرتقبتين في ذهاب الدور الاول لبطولة دوري ابطال افريقيا للموسم الجديد 2021 ـ 2022 حيث يحل الهلال، ممثل البلاد الاول في نيجيريا ضيفا على ريفرز، بينما يستقبل فريق المريخ ضيفه زاناكو الزامبي بالعاصمة المصرية القاهرة.. وبلا شك فان المهمة بالنسبة لكل فريق ستكون صعبة ومعقدة خاصة اذا نظرنا واستعرضنا الطريقة التي عبر بها الثنائي مرحلة الدور التمهيدي وانضما بها الى الدور الاول، وتلك الصعوبة المنتظرة ستشمل الاجهزة الفنية واللاعبين على حد سواء، خاصة تلك المتعلقة بحسابات التأهل وخطف ورقة العبور لمرحلة دوري المجموعات.. وفي المساحة التالية نتستعرض (كورة سودانية) بالتفصيل موقف ثنائي السودان، والحسابات التي استندا عليها في عبور التمهيدي وصولا الى الدور الاول، والنتائج المنتظرة التي يجب ان تصب في صالح ثنائي ام درمان.. فالى المحصلة المثيرة في المساحة القادمة:

الهلال يتقدم بالاهداف ثم يتراجع..!!

لعب الهلال في تمهيدي ابطال افريقيا هذا العام امام فاسيل الاثيوبي، واقيم اللقاء الاول في بحر دار وخلال المقابلة نجح الازرق في التقدم على مضيفه بهدفين الاول جاء عن طريق محمد عبد الرحمن من ضربة جزاء الهدف الثاني سجله ياسر مزمل ليعايش جميع عشاق الازرق الحلم، ويسرحوا بخيالهم وآمالهم وتطلعاتهم تعانق السماء، لكن وقبل ان يكتمل ذلك الحلم الوردي اذا باصحاب الارض يقلصون الفارق بعد حالة من الثقة الزائدة او التيقن بان النتيجة قد حسمت وان شارة العبور صارت في مأمن.. اصحاب الارض استغلوا ذلك الاسترخاء، وسجلوا الهدف الاول، قبل ان يتمكنوا من ادراك التعادل في وقت وجيز، بل وكادوا ان يتفوقوا على الهلال صاحب الخبرة الاكبر والذي اصاب محبيه بالاحباط، واجبرهم على وضع ايديهم على قلوبهم خوفا ورعبا من ما ستحمله جولة الاياب الحاسمة التي ستقام على ارضية ملعب الجوهرة بام درمان في اجواء ستكون بلا شك مثالية لجميع اللاعبين..؟!


تكرار ذات السيناريو بالجوهرة:

بعد أقل من اسبوع، عاد الهلال الى ملعبه بالجوهرة الزرقاء، وادى جولة الاياب الحاسمة وسط اجراءات امنية مشددة حيث قرر الاتحاد الافريقي حرمان ازرق السودان من الاستعانة بالجماهير التي حرصت رغم ذلك على ان ترابط خارج الاستاد، وظلت تترقب تفاصيل المقابلة لحظة بلحظة.. وحقيقة لم تشهد جولة الاياب اي جديد، بل على العكس كان المتابع الازرق على موعد مع اعادة لسيناريو جولة الذهاب التي اقيمت ببحر دار وربما بطريقة كربونية حيث تقدم الهلال بالهدف الاول عن طريق محمد عبد الرحمن مستفيدا من كرة عكسية لعبها له ياسر مزمل انتهى عليها الشوط الاول..
وفي الشوط الثاني اعاد الهلال سيناريو لقاء الذهاب، خاصة بعد ما شمّر الضيوف عن سواعدهم وتحركوا بايجابية في كل ارجاء الملعب حتى ادركوا التعادل الذي لم يكن كافيا لاعلان عبورهم الى الدور الاول على حساب الهلال الذي سعى في الزمن المتبقي للمباراة الى تجميد الكرة واستهلاك الوقت حتى اعلن الحكم نهاية المواجهة بالتعادل الايجابي بهدف لكل..


عبور الى الدور الاول بدون فوز:

الهلال، وبمجموع المباراتين عبر الى الدور الاول، دون ان يحقق اي فوز في جولتي الذهاب والاياب، وبفارق الاهداف الاعتبارية خاصة وان جولة الذهاب في بحر دار انتهت بالتعادل بهدفين لكل، وفي الجوهرة تعادل الفريقان بهدف لكل، وسجل فريق الهلال ثلاثة اهداف بواسطة محمد عبد الرحمن (هدفين)، وهدف لياسر مزمل، واستقبل مرمى الازرث ثلاثة اهداف ايضاً، ونال كلاهما نقطتان من المباراتين، لكن ضوابط البطولة، وشروطها منحت الهلال الافضلية، ونال شارة العبور للدور الاول، لانه استطاع تسجيل هدفين خارج ملعبه في بحر دار، وبالتالي احتسب الهدفان (اعتباريا) بأربعة، ليعبر بطل السودان التمهيدي بصورة اعتبارية بعد التساوي مع منافسه الاثيوبي المغمور في الاهداف والنقاط..!!

خسارة خارجية للمريخ ونتيجة مفخخة:

لعب المريخ في تمهيدي ابطال افريقيا هذا العام امام الاكسبريس اليوغندي، واقيم اللقاء الاول في كمبالا وخلال المقابلة جسّد الاحمر الصمود، وظهرت الفوارق مع منافسه خاصة في الجانب المتعلق بالخبرة، وعلى الرغم من تقدم اصحاب الارض بالهدف الاول الاّ ان رفاق الفنان احمد التش تماسكوا ولعبوا بمسئولية، وعبر المهاجم بكري عبد القادر (المدينة) ادرك بطل السودان التعادل الذي استمر طويلاً حتى رجح الاكسبريس اليوغندي النتيجة لصالحه بالهدف الثاني الذي انتهت عليه المواجهة..
خسارة المريخ خارج ملعبه بهدفين لهدف وعلى الرغم من انها تعتبر ايجابية استنادا على حقيقة ان الجولة الثانية ستقام على ملعبه ووسط جماهير مدينة الابيض الاَ انها ـ اي النتيجة ـ اعتبرها معظم اصحاب الشأن الفني انها نتيجة مفخخة وبامكان المنافس استغلالها لصالحه عبر تسجيل هدف في شباك الاحمر في جولة الاياب يضعه تحت الضغط ويباعد بينه وحسابات التأهل..


مباراة مغلقة وعصيبة بعروس الرمال:

بعد أقل من اسبوع، عاد المريخ الى ملعبه الذي اختاره مجلس ادارته لاداء جولة الاياب (قلعة شيكان)، وادى جولة الاياب الحاسمة وسط جماهير حرصت على المؤازر لمعرفتها بتفاصيل المعاناة التي سيواجهها الاحمر.. وعمليا ظهر الاداء تكتيكياً من الجانبين خاصة فريق الاكسبريس الضيف الذي ادى بتوازن وهدوء بطريقة متوازنة.. وعمليا شكلت الهجمات المرتدة للضيوف خطورة كبيرة على اصحاب الارض الذين فشلوا في الوصول للشباك لاكثر من 45 دقيقة هي مدة الشوط الاول الذي انتهى تعادلياً بدون اهداف لتزيد تلك النتيجة من الضغوط النفسية على لاعبي المريخ..
وفي الشوط الثاني ارتفعت درجات الاثارة، وزاد حجم التوتر خاصة بين لاعبي المريخ الذين يدركون ان التعادل سيعصف بهم خارج السباق وبصورة مبكرة.. ومرت الدقائق سريعة على لاعبي الاحمر، وبطئية على الفريق الضيف الذي كاد ان يحقق آماله بانهاء الجولة بالتعادل لو لا اللعبة الذكية التي سجل منها النجم الفنان احمد حامد التش هدف الفوز الوحيد الذي حسم النتيجة لصالح اصحاب الارض وعبر بهم الى الدور الاول على حساب الاكسبريس اليوغندي الذي ودع المسابقة مبكراً..


عبور الى الدور الاول بهزيمة وفوز:

المريخ، وبمجموع المباراتين عبر الى الدور الاول، بعد ما تبادل مع منافسه نتيجة الفوز في جولتي الذهاب والاياب في كمبالا والابيض، وتأهل الاحمر الى الدور الاول بفارق الاهداف الاعتبارية خاصة وان جولة الذهاب خارج ملعبه في كمبالا انتهت بخسارته بهدفين مقابل هدف، وفي عروس الرمال حقق المريخ الانتصار بهدف نظيف ليتساوى الفريقان في عدد النقاط (ثلاث لكل منهما) وعدد الاهداف (هدفان لكل منهما)، وسجل فريق المريخ هدفان بواسطة بكري عبد القادر (المدينة)، واحمد التش، واستقبل مرمى الاحمر هدفان ايضاً خلال الجولة التي اقيمت في كمبالا، ونال كلاهما ثلاث نقاط من المباراتين، لكن ضوابط البطولة، وشروطها منحت المريخ الافضلية، ونال شارة العبور للدور الاول، لانه استطاع تسجيل هدف خارج ملعبه في كمبالا، وبالتالي احتسب ذلك الهدف (اعتباريا) بهدفين، ليعبر بطل السودان التمهيدي بصورة اعتبارية بعد التساوي مع منافسه اليوغندي في الاهداف والنقاط..!!

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد