صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

كيف تحكمون …!!

1٬237

عين الاعتبار

ادريس كسلاوى

كيف تحكمون …!!

 

* امالنا وقلوبنا مع ابطال السودان وهم يتاهبون للمشاركة في اكبر تظاهرة رياضية وذلك عبر اولمبياد طوكيو التي سوف تنطلق فعالياتها خلال الساعات القادمة ..نتمني لهم التوفيق والسداد وان كانت المشاركة اتت في ظل ظروف بالغة التعقيد يعلمها الجميع وذلك علي خلفية تداعيات جائحة كورورنا التي تاثرت بها كافة ضروب الحياة وليس الرياضة وحدها ..ولكن تبقي الامال معقودة في ان يحدث ابطال السودان تفوقا …حتي وان كان علي الصعيد الشخصي في كسر وتحقيق ارقام جديدة ..نامل من ذلك وبالرغم من قناعتنا بفارق الامكانيات وفارق الاعداد لابطالنا مقارنة مع الدول الاخري ..
* ونعود ونقول ان كانت حصيلة السودان طوال مسيرته ومشاركته في الاولمبياد تختزل حول ميدالية فضية فقط عن طريق العداء اسماعيل احمد اسماعيل نالها في بكين .. الا ان اللجنة الاولمبية السودانية بتاريخه الناصع ظلت تشكل حضورا متواصلا باستمرار دون توقف او اعتذار منذ عام ١٩٦٠ كاول مشاركة لها في اولمبياد روما بايطاليا حتي طوكيو ٢٠٢٠ … ومنذ تلك الفترة اخذ السودان يشكل تواجدا في قلب هذه التظاهرة الرياضية الكبري التي تحمل في طياتها ومعانيها العديد من الدلالات والمضامين الراسخه والعميقة في تعزيز العمل الاولمبي باعتبارها اكبر حدث رياضي في العالم ..
* بلا شك ان كل الرؤوساء الذين تعاقبوا علي قيادة اللجنة الاولمبية السودانية في تلك الحقب منهم من قضي نحبه ومنهم من اطال الله في عمره ظلوا يادوؤن دورهم الوطني في الحضور والمشاركة بفاعلية في هذا الحدث الرياضي الهام الذي يجسد حضورهم وجها ورمزا وسفراء للوطن في هذا المحفل الذي يتمني كل رياضي المشاركة فيه ..
* ولكن نتحسر ونتاسف بشدة علي التصرف الذي بدر من السلطات بالبلاد حول خطوة منع الاستاذ هاشم هارون رئيس اللجنة الاولمبية السودانية من السفر واللحاق ببقية افراد البعثة للمشاركة وحضور فعاليات اولمبياد طوكيو حقيقة تصرف لا يشبه سلوكنا كشعب عرف عنه الكثير في التعامل مع المواقف بحكمة وواقعية وموضوعية ولا يخلط ما بين العمل الرياضي والسياسي ..
* كثير من دول الجوار عبرت برياح التغيير كما تمسي بدول ( الربيع العربي ) ولكن لم نسمع ان تم ابعاد احد افراد الاسرة الرياضية بسبب دوافع سياسية ولن تخلط العمل السياسي في الجانب الرياضي ..
* احسب ان الامر فيه تجني واستهدافا شخصيا واضحا للاستاذ هاشم هارون رئيس اللجنة الاولمبية السودانية الذي ظل يخدم الرياضة والعمل الاولمبي لا يقل عن عشرين عاما بعيدا عن لونه او الانتماء السياسي .. وتشهد له انجازاته منذ ان كان رئيسا للمجلس الاعلي للشباب والرياضة ..
* شارك الاستاذ هاشم هارون رئيس اللجنة الاولمبية السودانية مؤخرا في كثير من الفعاليات والمؤتمرات المتعلقة بالعمل الاولمبي في القارة الافريقية بعد الثورة ولم يتم ادراج اسمه ضمن الاسماء الممنوعة من السفر ولكن السؤال الذي يطرح عن نفسه ما هو الجديد في ذلك الان ..؟ اللبيب من الاشارة يفهم ..
* كنا نامل من الجهة التي اصدرت هذا القرار ان تكشف عن نفسها او اصدر بيانا توضح فيه الاسباب والدوافع التي ادت لحرمان رئيس اللجنة الاولمبية السودانية من السفر الي اليابان ..
* ليس لدينا اي ارتباط او انتماء بالعمل السياسي .. ولكن قرار حرمان رئيس اللجنة الاولمبية السودانية من السفر مرفوض شكلا ومضمونا ويعد بمثابة تدخلا سياسيا في العمل الرياضي ويتماشي مع النهج الذي كان يتبعه النظام البائد ( وجهان لعملة واحدة ) ..
* ظللنا ننادي بابعاد السياسة عن الرياضة وذلك تحسبا من احداث الفتنة داخل المجتمع الرياضي ..وبالتاكيد سيكون الوسط الرياضي ضحية ويدفع ثمن تصفية حسابات الانظمة السياسية المتعاقبة علي البلاد ..
* صراحة مثل هذا السلوك والانزلاق .. وراء هذه التصرفات والاندفاعات السياسية ستنعكس عليها ابعاد وافرازت في المستقبل القريب لم تنصب في المصلحة العامة للرياضة ومتنافيه للاعراف والقيم التي تنادي بها الرياضة والميثاق الاولمبي ..
* نتمني الكف عن هذه الممارسات من قبل الجهات السياسية ويجب ابعاد الرياضة عن هذا المستنقع المظلم الذي لا يخدم الرياضة ويحدث شرخ في المجتمع الرياضي ..كفاية الوجع الذي احدثه المؤتمر الوطني في هذا المجتمع . ..

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد