صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

لا فتر فينا التمني ولا حنت علينا الأيام!!

1٬457

قزاز ورذاذ

محمد الطيب الأمين

لا فتر فينا التمني ولا حنت علينا الأيام!!

 

* ما بين فريق لم يحقق أي إنتصار داخل أرضه ، وفريق لم يخسر إلا داخل أرضه.
* ما بين طموح ثابت وامنيات لم تتغير وما بين واقع يرفض المجاملة ولا يرحم أحلامنا المؤجلة.
* ما بين بدايات واعدة، ونهايات تتشابه حتى في الأعذار.
* تسجيلات ومعسكر خارجي وجهاز فني أجنبى ومباريات ودية وصحف تتغزل .
* هذه هي البدايات واعدة في كل عام.
* أما النهايات .. فهي تضيق أمامنا الفرص والحلول وينكشف حالنا فيكون الخروج بذات الطريقة وذات الأخطاء والدموع.
* لا فتر فينا التمني ولا حنت علينا الأيام.
* الأيام لا تنصف إلا صاحب العقل والعمل والعرق.
* ونحن أصحاب (حلم وعرق).
* لا عقل يخطط ولا عمل يقود لنتائج مرضية.
* بنحلم وبنعرق.
* والعرق وحده لا يصنع النجاحات.
* خرج الهلال من يوم أن سجد لاعبوه شكراً وفرحا بالتعادل داخل ملعبنا بأم درمان.
* السجدة والشكر لله يجب أن يفعلها الإنسان في كل لحظة تقديراً للنعمة.
* ولكن الفرح بالتعادل داخل الأرض يكشف حجم الطموح.
* لم يخرج الهلال أمس بل خرج منذ بداية مرحلة المجموعات.
* وأمس كان الإعلان عن الخروج.
* لا نلوم فريق صن داونز الذي (باع) شرفه بثمن رخيص جدا.
* لا نلومه فلو لم يبيع لما تأهلنا نحن.
* ولكن ما فعله صن داونز يزيد من معاناة الكرة الأفريقية التي تعاني على المستوى الأخلاقي.
* قصد صن داونز الخسارة حتى يتأهل معه الجزائري ولو انه تمسك بشرف المنافسة لتأهل هو والجزائري.
* صن داونز توقع أن يبيع مازيمبي للهلال.
* توقعوا ذلك ولذلك باعوا هم للجزائري من باب (للضمان كده) .
* بل أن الكل توقع أن يبيع مازيمبي للهلال.
* خسر الهلال المباراة وحافظ على سمعته ومكانته وأخلاقه.
* ولعل هذا درس أخلاقي يقدمه الهلال للمرة الألف.
* درس لن تستفيد منه أفريقيا (الوسخانة).
* حتى لو انتصر صن داونز .. برضو الهلال طار.
* عارف اي.
* لا اربط خسارة صن داونز بتأهل الهلال.
* اربطها بالأخلاق فقط.
* حتى لو كان صن داونز في مجموعة غير مجموعة الهلال لانكرنا فعلته.
* المهم.
* الحلقة الأضعف في منظومة الكرة السودانية هي اللاعب وهذه حقيقة يجب أن يتقبلها الجميع.
* الهلال طار من البطولة بسبب اللاعبين.
* الإدارة ما قصرت.
* الإدارة ما كانت سبب في التعادلات التي حدثت بأم درمان.
* تقصير الإدارة كان فقط في نوعية المحترفين.
* بخلاف ذلك ما قصروا في حاجة.
* عقلية اللاعب السوداني (ده حدها).
* يجب الآن ومع هذا الجهاز الفني أن نفكر في حلول أعمق حتى نتجاوز هذه المراحل.
* أول هذه الحلول هو أن يكون بتشكيلة الهلال ٧ أجانب سوبر ستار.
* بالتجنيس أو بالتحنيس .. لازم تشكيلة الهلال يكون فيها ٧ أو ٨ أجانب.
* ٨ أجانب معاهم ٣ وطنيين.
* في الحالة دي الهلال ممكن يجب كأس.
* اجلسوا مع شداد ومع البرهان ومع حمدوك.
* قولوا ليهم بدون الطريقة دي ما بنجيب حاجة.
* مازيمبي لما حقق كأس أفريقيا كان في تشكيلته ٩ أجانب.
* لو ما عملتوا كده ما تحلموا.
* يا تعملوا كده ويا كمان مدارس سنية واكاديميات.
* عموما .. هذا موسم انتهى.
* امنحوا الجهاز الفني الفرصة والصلاحيات.
* خلوهو يشتغل وساعدوهو بالمحترفين النوابغ.
* ونرجع ونقول : نحن الهلال بنحبو جد.
* و.. و..
* والله المستعان.

قد يعجبك أيضا
5 تعليقات
  1. صالح يقول

    خسر الهلال المباراة وحافظ على سمعته ومكانته وأخلاقه.
    * ولعل هذا درس أخلاقي يقدمه الهلال للمرة الألف.
    * درس لن تستفيد منه أفريقيا (الوسخانة).
    سبحان الله الهلال وساخته غيرت قوانين الاتحاد الافريقي (2 – 12)

  2. روجر ميلا يقول

    مدارس سنية شنو و 8 اجانب كيف؟

    تذكر هلال النهائي مرتين وايام النفض الصعبة ما كان فيهم ولا اجنبي ..حتى الجهاز الفني كان وطني.

    مدارس سنية دي شماعة وبس …
    عندنا قصور في شخصية اللاعب عامة … ما عندنا نوعية لعيبة هلال النهائي ومريخ كاس مانديلا في قوة الشخصية … كلهم كانوا بيتصرفوا وكانهم كبتن الفريق وحرارة قلب تدخل الرعب في المنافسين.
    الطاقة ايضا ليها دور كبير جدا جدا … وقارن اداء وطاقة ابو عاقلة فارس ورمضان عجب الغربال و تيري و الضي و ابو 20 .. مثالا لا للحصر بالآخرين.

  3. ابو محمد يقول

    خلاص رجعت لأمنياتك المؤجلة ههههههههاي والله أمنياتك دي حتتأجل ل 100 سنه ولسع صفركم محلك سر.

  4. Abdokleg يقول

    وآلله بتزرعوا في الوهم وبتكذبوا وبتخدروا في الناس الغلابة والمساكين عشان تاكلوا عيش خافوا الله

  5. بشير المقدم يقول

    وين الردم هلال الوطن وسيد البلد وح وح وح نهز افريقا نحن عارفين من الاول المشكله في اللاعب السوداني والدوري السجمان والله كل سنه ح تكون كده لو ما غير الاتحاد من الطريقه ورحل شداد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد