صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

لا للحرب.. نعم لدعم جيشنا..و العسكر للثكنات والجنجويد ينحل ( 1- 2 )

657

غيض من فيض

خلف الله أبومنذر

لا للحرب.. نعم لدعم جيشنا..و العسكر للثكنات والجنجويد ينحل ( 1- 2 )

 

# لم أفض لفائف الغيب لأكشف غطاء الغد وستره عندما كتبت قبل ثلاث سنوات عبر هذه المساحة تحت عنوان ( أزمة السودان في وجود البرهان ) وأكدت ان البرهان أثبت انه محدود الذكاء وضعيف القدرات ، لا يجيد قراءة شيء ويجهل حقيقة أشياء لا تفوت على فطنة وكيل عريف بقوة نظامية ، وانه سيقود البلاد والعباد الى مهاوى الردى ان لم تعجل القوات المسلحة بإزاحته من مركز القيادة

# صدق حدسي والملايين من أهل السودان وقاد البرهان البلاد والعباد الى ما لا يحمد عقباه بما ظل يرتكبه من جرائم بحق الشعب السوداني الكريم الطيب السمح المتسامح وثورته المجيدة الخالدة ، وما ظل يكرره من أخطاء فادحة بحق قوات الشعب المسلحة ، وأول الأخطاء اضعاف القوات المسلحة لصالح مليشيا عشائرية تحالف مع قائدها ضد رغبة الشعب وثورته القاصدة الحرية والسلام والعدالة ، بل ومنحها الضوء الأخضر ودعمها لتصبح قوة لا يستهان بها تجاوز عددها المائة ألف عنصر وتتلقى التدريب والتأهيل والأسلحة الثقيلة والخفيفة الحديثة والآليات وتتمدد بقواتها وعدتها وعتادها في كل شبر داخل البلاد وتفرض سيطرتها على كل المواقع الحيوية على طول البلاد وعرضها دون ان يستشعر البرهان الخطر الماثل.

# حدث ما كان يخشاه الشعب واندلعت الحرب اللعينة نتاج لصراع وتطلع الرجلين لحكم الشعب السوداني رغم أنفه ، الحرب التي  سيدفع ثمنها الشعب الطيب على مدى عقود خوف وجوع ونقص من الأموال  والأنفس والثمرات وتشرد بين الفيافي والملاجئ والمنافي .

# اندلعت الحرب التي تهدد السودان أرضا وشعبا ولن تتوقف الا بإرادة السودانيين وحدهم دون التطلع أو انتظار ان يأتي قرار ايقاف الحرب من جهات خارجية عربية كانت أم غربية ، لأن العديد من الجهات الخارجية عربية كانت أم غربية لها مصلحة في استمرار الحرب وتمزيق السودان وتقسيمه الى دويلات صغيرة متنافرة متناحرة ليسهل عليها تنفيذ أجندتها وتحقيق ما تريد من مكاسب .

# نحن من يوقف هذه الحرب العبثية التي لا ناقة ولا جمل لشعب السودان الطيب فيها ، ولن تتوقف الحرب اللعينة الا بوعى ثورة ديسمبر الخالدة المجيدة التي يجب ان نستلهم روحها وتضحياتها وخطواتها وشعاراتها الخالدة في الدفاع عن حقنا في الحياة والحرية والسلام والعدالة التي دفع شعبنا مهرها دماء ذكية وأرواح غالية .

# يجب ان تعود روح ثورة ديسمبر الخالدة فينا ، ونرص صفوفنا الثورية ونتحرك بتوقيت الثورة في كل شبر من بلادنا الحبيب وننصب متاريسنا في كل المدن والشوارع وتعلو حناجرنا وتصدح مآذننا بلا للحرب ونرفع شعار العسكر للثكنات والجنجويد ينحل .

# نعم الجنجويد صنيعة النظام البائد لقمع الشعب وابادة أهلنا في دارفور وغيرها من المدن والولايات التي يرفض أهلها صلف النظام وفساده وبطشه وغروره ، ونعم أصبحت قوة ضاربة بعد الثورة بعدم وعى وتقدير واستسهال قائد الجيش الذى لم يستشعر الخطر المحدق بالبلاد والعباد وهو يمكنها على مفاصل الدولة وقدراتها وقراراتها .

# نعم قائد الجيش خذل الشعب وهو يتنكر للثورة ويبطش بالثوار في أكثر من مرة ومن مناسبة وخلف غصة وحسرة ووجع في قلوب الجميع ، ولكن ليس أمامنا من خيار غير دعم جيشنا حتى يعبر هذا الامتحان العسير لأنه جيش السودان الذى لن ولن يخلو من أبناء السودان الشرفاء أخوان حامد الجامد الذين حافظوا على العهد .

# لا للحرب التي لن تتوقف الا بوحدة وارادة وعزيمة السودانيين ونعم لدعم جيشنا الذى يواجه مؤامرة داخلية وخارجية أحيكت بإحكام لتفتيته ليسهل للطامعين تمزيق البلاد والحاق الضرر والأذى بالعباد.

# لا أحد قادر على ايقاف الحرب غيرنا نحن الذين سنكتوى بنارها ، نحن من يجب ان نتحرك جميعا لإيقاف الحرب أكبر مهدد لبلادنا وليس جهة خارجية لا تملك غير ابداء الأسف والتصريحات والتنديد

# نحن من يدعم جيشنا ، ونحن من يوقف الحرب بارداتنا وتكاتفنا وليس سوانا ، وعندما يقيض الله النصر لجيشنا بإذنه تعالى نحن من يعيد لجيشنا كرامته وهيبته وعقيدته ، ونحن من يعيده للثكنات ، ونحن من يحل الجنجويد ، ونحن من يعيد السودان سيرته الأولى.

غيض

# الآن ليس مهما ان نعرف من أطلق الطلقة الأولى ولكن المهم ان نوقف الحرب ونقف بجانب جيشنا حتى يتجاوز هذا الامتحان العسير وحتى يتعافى من الأمراض والأوضار التي ألحقها به النظام البائد.

# الرهان على جهات خارجية في ايقاف الحرب يعنى أول ما يعنى ان نفقد السودان الوطن الجميل وان يتشرد شعبنا الطيب النبيل .

# قيل ما حك جلدك مثل ظفرك ، أهلنا قالوا الجمرة بتحرق الواطيها ونحن من سيطأ جمر هذه الحرب خوف وجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات ويضربنا الذل والهوان ونحن نتشرد بين الملاجئ والفيافي والمنافي ولن يقدم لنا العالم غير قليل من الخبز والخيام

# عندما حذر الأمام الراحل السيد الصادق المهدى ( رحمه الله ) من خطورة وجود الجنجويد كقوة موازية للجيش واجه الرجل العديد من البلاغات الجنائية التي حركها ضده النظام البائد بواسطة جهاز الأمن ، منها جريمة اثارة الحرب ضد الدولة التي تصل عقوبتها للإعدام.

# عندما خرج شعبنا المعلم الخصيف الكيس الفطن وهتف ( العسكر للثنكات والجنجويد ينحل ، ويا البرهان ثكناتك أولى مافى مليشيا بتحكم دولة ، واجه آلة قمع رهيبة وتبارت القوات في قتله وسحله.

# كل المطلوب من انصار النظام البائد أو الكيزان ان كان لديهم احساس بآلام وأوجاع الوطن ، مع حبة أخلاق وشوية ذوق ان يتحركوا مع الجميع لإيقاف الحرب ثم يعتذروا لشعب السودان

قد يعجبك أيضا
تعليق 1
  1. عباس يقول

    مخطط خليفه حفتر عن طريق الوصيف و ابجيبين رئيس الوصيف قايل نفسه جاب رئيس فخري للوصيف اتصح انه حفتر رسل ولده للتنسيق مع الدعم السريع والوثائق موجوده حفتر تلقي الاوامر من الامارات ففكر لقي الوصيف قاعد في السهله قال ياخجوا مطيه للنتسق مع الدعم السريع وايصال الرساله لحميدتي دون ان تحوم حوله شكوك
    حايتم القبض علي ابجيبن قريب بعدما كشفت وثائق مخطط حفتر عن طريق الوصيف رئيس فخري ههههه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد