صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

لجنة التطبيع غيّرت الشريحة

894

افياء

أيمن كبوش

لجنة التطبيع غيّرت الشريحة

 

# يحمد للجنة تطبيع الهلالية الحالية، انها غيرت تلك الشريحة، ثم أعادت ضبط المصنع واختارت نغمة جديدة، هي نعمة “هيا الى العمل”.. على الرغم من أن تعيين هذه اللجنة قد أعاد تدوير بعض الوجوه التي اشتغلت بالشريحة القديمة الحاشدة بسيناريوهات “تقزيم” جهود المجالس السابقة.. والبقاء طويلا في محطة ما قاله الأخ مالك جعفر، امين عام لجنة شيخ العرب يوسف أحمد يوسف الذي قال: “جينا لقينا نادي الهلال فيهو غرفتين لو ربطو فيهن حمار يجري” ، ثم توالت حملة التبخيس بمجئ لجنة الحاج عطا المنان الذي رغم نجاحه في حل الكثير من المشاكل الهلالية العالقة.. الا انه لم يمارس الصمت أمام تعرية المجلس الذي سبقه ووصف ما كان قبله بالخراب.
# التنقيب في الأرشيف، وذكريات الذي كان، قادني إلى حوار أجراه الزميل الأستاذ صلاح ود أحمد لصالح يومية “قوون” الغراء بتاريخ 6/12/13 بعيد رحيل مجلس الاخ الامين البرير.. مع اللواء أيامها، السر احمد عمر الامين العام للجنة التسيير، فماذا قال: “ان الامور تسير وفقا لما هو مخطط له حيث تمت التسوية مع محترف الهلال النيجيري السابق يوسف محمد والمحترف النيجيري ايفوسا تبقت له مبالغ قليلة ونعمل الان في حلها.. ان المجلس خاطب الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا وطلبنا منه منحنا مهلة حتي نتمكن من تسديد مطالبات المحترفين السابقين للهلال الذين وصلت شكاويهم للفيفا.. اكد اللواء السر بأنهم قد خاطبوا الفيفا وطالبوها بارسال عناوين المحترفين الذين يطالبون الهلال بمستحقاتهم وذلك للاتصال بهم والوصول لتسويات محددة.. وحول مطالبات المدرب البرازيلي السابق للهلال وشكواه للفيفا قال اللواء السر ان كامبوس يطالب الهلال بمبلغ 105 ألف دولار وقام المجلس بالاتصال به وتجري حاليا مفاوضات معه للوصول لتسويات محددة وواضحة.. وقال اللواء السر ان المدرب السابق للهلال غارزيتو قد طالب بمبالغ كبيرة علما بان الفيفا لم تحكم له ونحن لدينا وجهة نظر في هذه المبالغ الكبيرة وسوف نقوم بمراجعة المبالغ التي طلبها لمعرفة المبالغ التي يطلبها من الهلال.”
# انتهى ما قاله سعادة اللواء، الفريق حاليا، السر أحمد عمر، ويحمد له ولغيره من أعضاء اللجنة إدراكهم بأن الحديث عن الماضي لم يعد مجديا، لأن أي مجلس مهما اوتى من قوة مالية، ضاربة أو مضروبة، فهو لن يستطيع أن ينجز كل الملفات المطلوبة بتلك الدرجة التي تبلغ مرحلة الكمال، الأرباب صلاح ادريس لم يذهب بقضية يوسف محمد وكامبوس إلى بيته لأنها قضية الهلال وليست قضية شخصية، وكذلك الحال بالنسبة للأمين البرير الذي لن ينتظر غارزيتو حتى يتقدم بشكواه إلى الفيفا، وكذلك الكاردينال.. أزمة الديون، ستظل أزمة متوارثة ومتعاقبة ودورها داير، لذلك نطالب لجنة التطبيع بمواصلة مشوارها دون الالتفات إلى القضايا الخلافية التي ربما تفتح أبوابا لن تُغلق.. وان أُغلقت.

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد