لحظات انتظار

0
1270
قطار
من الخاطر
هنادى عمر
كنـت فـي لحظـات أنتظـار
لمـوعـد رحـلـة القـطـار
كانـت الدقائـق تمـر بطيئـة
كـل مـا حولـي كـان ممـل
لا شــيء يلـفـت النـظـر
لا المكـان ولا حتـى البشـر
فأصبح النعاس يداعب عيونـي
فحاولـت أن أتغلـب علـيـة
ولكـن بمـاذا يــا تــرى

فلم أجد سوى التحديق بالنظـر
فوجدت عيـنـي بعينـيـها
فـــشـــدتـــنـــي
نــــظــــراتـــــها
حــــركــــاتــــها
بـــســـمـــاتـــها
كانت تخفـي وراءهـا أسـرار
ولكـن يـا تـرى مـا هــي
فأصابـتـنـي الـحـيــرة
وبدأت الدقائق تمـر بسرعـة
وفي ضل هذا الصمت المميـت
دق الجرس وحان موعد الرحيل
لحظتها شعرت بالحزن يسيطر
عــلـــي وعـلــيــها
وبــصــوت مـخـنــوق
قـلــبــي يـنــاديــها
لا أعلم ما طبيعة هذا الشعـور
هل هو تعاطف أم مجرد فضول
هنادي عمر
hanady.omer7@gamil.com
المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك