لعينيك ياشيخ الطيور مهابة

0
128

في محراب الهلال

عبد الباقي حسب الرسول

لعينيك ياشيخ الطيور مهابة

* بخلع الضرس وفي اخر دقائق الزمن المستقطع بدل الضائع أدرك الهلال التعادل وظفر بنقطة تستحق ان نقول قياسآ على المستوى انها ثمينة من منافسه الاهلي العطبراوي في المواجهة التي جددت معانأة الهلال واكدت أن هنالك شيئ ما خطأ بالازرق فلا الاداء ولا النتيجة ولا شكل الفريق داخل الملعب يشبه الهلال الذي الفناه وتعودنا عليه.

* الهلال الذي كان حتى وقت قريب تعمل كل أندية الدرجة الممتازة للخروج امامه باقل خسارة اضحى بمثابة حمل وديع وفريسة سهلة الإلتهام حتى للفرق الضعيفة فالاهلي عطبرة تعرض للهزائم في كل المواجهات التي اداها وظفر باول نقطة من الهلال وخرج نجومه من الملعب يضربون كفآ بكف حسرة على ضياع النقاط الكاملة أمام فريق هو الاضعف من بين الفرق التي واجهها وقد كان الهلال بالفعل في مرحلة متاخرة من الضعف دفاع مهزوز يسهل اختراقه ووسط تائه لايعرف عناصره ماهو المطلوب منهم وهجوم أقل مايمكن أن نقول عنه انه سلبي .

* هكذا حال كرة مقولة يرددها هتفية المدمر كل ما تعرض الفريق لنزيف نقاط أو خسارة وهو حق اريد به باطل لأن الأزرق قبل المدمر كان سلطان الدوري المحلي وسيد انديته وما كان يحلم خصومه بالدوري سوى بالخروج بأقل الخسائر.

* لم نرى من الهلال مايزكرنا به غير الإسم ولولا مهابة الإسم لما عاد الفريق بالنقطة الغالية والتي تستحق إقامة إحتفال ونظم قصائد كتلك التي صكت بها قناة بت الصادق أذاننا تطبيلآ وغزلآ في قائد الدمار الذي يعتبر أسوأ من جلس على مقعد رئاسة نادي الهلال ومظهر الهلال امام الاهلي اعاد الي اذهاننا قصيدة العقاب الهرم الذي اصبح السفح ملعبآ له بعد أن فقد القدرة على التحليق وممارسة السطوة على رفاقه من الطيور التي كانت تخشى التحليق من حوله مهابة من عيونه ظنآ انه بذات القوة التي كان عليها في السابق.

* الهلال ياسادة ماعاد قادرآ على الصمود حتى امام الأندية الضعيفة وياخوفي على المصير الذي ينتظره في مجموعات الأبطال بعد أن اوقعته القرعة في مجموعة الموت امام الاهلي القاهري والنجم الساحلي وبلاتنيوم وثلاثتهم من الأندية الجاهزة والمكتملة التي تنافس على اللقب وبالفم المليان نقولها أن الهزائم الثقيلة تنتظر الهلال اللهم إلا إذا حدثت معجزة فالمعطيات تشير الي أن الهلال هو الاضعف بين فرق مجموعته ولاؤلائك الحالمين برؤية هلال يعيد امجاد السابق نقول رففآ بانفسكم وباحلامكم ماذا تننتظروا من فريق ظل حصالة لاندية اضعف الدوريات المحلية في القارة السمراء بالله عليكم.. لعينك يا شيخ الطيور مهابة..!

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك