لم تسقط بعد

0
1

محمد عبد الماجد

• يتحدثون اللغة الفرنسية …بعربي جوبا.
• الصمت عندهم شيء من الخبز والسكر والبنزين.
• الصبر الذي اعرفه لا علاقة له بتقاطع شارع المك نمر مع شارع البلدية.
• وبين الفينة والاخرى على طريقة افلام الهنود الحمر طفل اغبش ، ينتعل حذاء والده يظهر على الكادر ليهتف في ضجر واضح (الحكومة دي كضابة).
• قاصد ياتو حكومة؟.
• معقولة (الطفل) هذا ، اوعي من الجماعة ديل.
• افتح قوس!!.
• الطيب مصطفى مازال يكتب تحريضاً : (يتساءل المواطنون : هل يعقل ان تعجز القوات المسلحة والدعم السريع التي قضت على التمردات في هجليج واب كرشولا وقوز دنقو ووادي هور في اطراف السودان ..هل تعجز في بسط الامن وفي فرض هيبة الدولة في قلب الخرطوم بل امام القيادة العامة ، عرين القوات المسلحة ورمز عزتها وهيبتها وقوتها؟!).
• نسى الطيب مصطفى ان حركة العدل والمساواة دخلت لام درمان في وضح النهار ..وان الاستاذ عثمان ميرغني تعرض للضرب وكاد ان يقتل مع مجموعة من الصحفيين بعد ان اقتحمت مجموعة مسلحة لمباني صحيفة (التيار) في نهار شهر رمضان المبارك.
• نسى الطيب مصطفى غرق (22) طفلا في نهر النيل بسبب (مركب) لا تصلح لنقل (فراخ).
• عن أي امن سابق يتحدث الطيب مصطفى؟.
• اين الطاهر حسن التوم من تلك السيرة؟.
• ويكتب الهندي عزالدين (ما لم يتم القبض على مجموعة من المتفلتين الذين يتهجمون على الناس في المساجد والمطارات والصالات ، بدعوى أن المُعتدَى عليهم (كيزان) ، والزج بالمعتدين في السجون بعد محاكمتهم محاكمات عادلة وعلنية ، باعتبارهم مجرمين منتهكين للقانون ، فإن معدلات الفوضى ستزيد ، وتضر ضرراً بالغاً بالأمن والاستقرار ، وتسيء لسمعة شعبنا وثورته السلمية في المحافل الدولية).
• المتفلتون الذي يقصدهم الهندي عزالدين …ليس هم البشير واحمد هارون وعلي عثمان محمد طه ونافع على نافع.
• قبل ذلك كان علي عثمان محمد طه يتحدث عن (كتائب الظل) ، ويتحدث احمد هارون عن كتائب خفية ..ويراهن الفاتح عزالدين على قدرته لقطع رأس أي زول يعارض النظام.
• عن أي أي انفلات يتحدث الهندي؟.
• هل (صعبت) عليكم الامور الآن؟.
• اين كنتم قبل ذلك؟.
• والبلد مازالت في (حلكتها) السابقة باقية ..ومستمرة.
• نعم اذا اراد الطيب مصطفى والهندي عزالدين ان تستقر الاوضاع وان تنخفض الاسعار ويهبط الدولار ، فان ذلك سوف يكون لنا بعد ان تكمل الثورة نجاحاتها وتدخل كل رموز النظام السابق للسجون وتحاكمهم محاكمة عادلة وناجزة.
• اذا تحقق ذلك …سوف يصبح السودان (سويد) القارة الافريقية.
• نحن مازلنا نعاني من اعراض (الرموز السابق).
• مازال ذلك الداء متمكنا في مفاصل الدولة …في اقتصادها واعلامها وسياستها ومجلسها العسكري.
• الوجوه مازالت هي نفس الوجوه في الفضائيات السودانية – التحليلات السياسية هي نفس التحليلات.
• الجزيرة في اتجاه.
• والحدث في اتجاه اخر.
• اين الثورة من ذلك؟.
• عثمان ود الاسمع ..يشتري في اليوم (7) ارطال لبن …(4) من تلك الارطال (موية) .. و(3) لبن.
• اذن لم تسقط.
• جارنا البدين مازال يعود بعربته الحكومية في اخر الليل ..بعد ان يكون جاب الولاية كلها والمدن المجاورة في مشاوير تخص عائلته الممتدة.
• يحلل عودته ببطيخة كبيرة.
• ومازال التوم ود كجر ..يدخل الى الجامع ليصلي صلاة الظهر بدون (وضوء).
• التوم يكتفي فقط بلحيته.
• لم تسقط حتى الآن.
• الصادق المهدي مازال يتحدث عن تعويض حزبه …ومريم الصادق المهدي في الامارات.
• لا جديد يذكر.
• اقفل القوس!!.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك