صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

مابتشبهم ياشداد

1

اصل الحكاية

حسن فاروق

 

* كتبت من البداية ان المشكلة ليست في وجود شداد في قيادة الاتحاد السوداني لكرة القدم .. فقيمة الرجل ومكانته وتاريخه المشرف في قيادة الكرة السودانية لا تحتاج الي تعريف من هو شداد وماذا فعل وماذا قدم للكرة السودانية .. فهو عندي معلم علمنا معني الرياضة والكيفية التي تدار بها المنظومة .. استفدنا من مخزونه المعرفي الكثير .. وعايشنا نفسه الطويل في محاربة المفاهيم البالية التي اقعدت بالكرة السودانية .. ونجاحه الكبير في ذلك ..
* وتمنيت مثل غيري ان يتخرج على يديه تلاميذ من الإداريين لهم القدرة على أحداث نقلة نوعية في الكرة السودانية .. ولكن مع الأسف لم يكن التلاميذ في قامة الأستاذ ولا أقرب اليه ..
* باختصار دمروا كل مابناه أستاذهم شداد مع سبق الاصرار والترصد .. وبداواوكأنهم في انتظار لحظة مغادرته ليقضوا على أخضر الكرة السودانية ويابسها .. التدمير الممنهج لمجموعة الاتحاد السابق ذكرني حوار اجريته مع الراحل المقيم زعيم أمة الهلال الطيب عبدالله لصحيفة المشاهد قبل ان تكون من ممتلكات صلاح إدريس ..الذي قضي عليها وأغلق ابوابها بالضبة والمفتاح ..
* نتجاوز فشل الناشر صلاح إدريس .. للاداري المحترم الراحل المقيم الطيب عبدالله .. الذي أجاب على سؤالي له بأنهم فشلوا في تقديم كفاءات إدارية .. وأنهم ظلوا الأبرز والبقية في ظلهم .. ببساطة وعمق اجاب قائلا نحن لاندرس الإدارة في القاعات بالطبشورة على السبورة ..
* وهو ذات النهج الذي تعامل به شداد مع تلاميذه .. لم يشرح لهم الإدارة بالطبشيرة على السبورة .. ولكن ترك لهم حرية القدرة على الاستيعاب من خلال الممارسة والتعلم منه الكيفية التي يدار بها الاتحاد ووضع بصمتهم للتطوير نحو الأفضل .
* الا ان الأسوأ هو الذي حدث لتتأكد عندي صحة حديث زعيم أمة الهلال الطيب عبدالله بأن تقديم الكوادر لايدرس في القاعات بالطباشير على السبورة.
* وقبل التطرق لوجوده مع المجموعة الحالية المصنوعة من أمانة الرياضة في المؤتمر الوطني .. وهي كما نعلم مجموعة سياسية بعيدة عن الرياضة لها تاريخ اسود ملطخ بعار تجميد الكرة السودانية الذي لعبت فيه الدور المباشر .. وستظل جريمة التجميد بدعم مباشر من السلطة السياسية وصمة عار في جبينها ..
* وبالتالي لا يعني وجود دكتور شداد رئيسا للاتحاد السوداني لكرة القدم .. المكون من هذه المجموعة جواز مرور يعطيها الأفضلية .. او يجعلنا نمل التساؤل عن ممن هم ومن اين أتى هؤلاء الذين قذف بهم النفوذ مع آخرين في أسوأ فترة مرت في تاريخ الرياضة خلال ال 15سنة الأخيرة ..
* سبق أن كتبت على صفحتي في فيسبوك مطالبا العالم العلامة الدكتور كمال شداد الابتعاد لأنه لايشبههم ولايشبهونه وان لصدام بينه وبينهم سيحدث عاجلا ام آجلا ..
* كتبت هذه الكلمات وغيرها قبل الانتخابات .. ولأن الجواب يكفيك عنوانه احيانا .. لم ينتظر تفجر الخلاف أكثر من الااجتماع ا لأول مع مرشح أمانة الرياضة عامر .
* اواصل

 

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل

 لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html

3,699 حملو التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app

13230 حملو التطبيق

على متجر   mobogenie

 http://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-3573651.html

5000+ حملوا التطبيق

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد