(مافي حاجة إسمها أندية مغمورة)

0
523

في الصمت كلام
محمد عثمان بلل
(مافي حاجة إسمها أندية مغمورة)

• مع تطور الكرة في القارة السمراء وظهور أندية جديدة على السطح في الفترة الأخيرة .. وحققت العديد من المفاجآت ونجحت في إبعاد فرق تملك تاريخ عريض في البطولات الأفريقية .. يجب عدم تصنيف فريق ليسكر الليبيري أنه مغمور ولا يملك سجل جيد في هذه البطولة .. وأن الازرق سوف يتخطاه بكل سهولة ويتأهل إلي دور الـ32 .. بعد أن أصبح الجميع يفكر في منافس الهلال القادم وهذا خطأ كبير .. والأفضل التعامل مع كل مرحلة انها بطولة قائمة بذاتها.
• وإذا تابعنا نتائج الأندية صاحبة المشاركات النادرة في دوري الأبطال نجد أنها حققت نتائج باهرة ووصلت إلي دور الثمانية (مرحلة المجموعات) بالنظام القديم .. كما أن النظام الجديد أتاح لها فرصة كبيرة بالتواجد في مرحلة المجموعات (دور الستة عشر) .. حيث تم تقسيم الأندية إلي أربعة مجموعات .. مما ساهم في إرتفاع حدة التنافس بين الجميع بعد أن كان التواجد في دور الثمانية بالنظام القديم صعب للغاية ومحصور على أسماء معروفة مع بعض الإشراقات من جانب الأندية التي إجتهدت من أجل الترقي للمراحل المتقدمة.
• يجب تجهيز الأزرق لمواجهة ليسكر بالصورة المطلوبة .. ويجب الوضع في الإعتبار أنه من الفرق التي تسعي لتحقيق نتائج إيجابية في البطولة الأفريقية .. ويسعي الفريق الليبيري لوضع بصمة على خارطة الكرة الأفريقية .. والإستخفاف ممنوع أمامه ومنحه الإحترام المطلوب .. كما أن الجهاز الفني للأزرق مطالب بجمع معلومات كافية عن ليسكر لمعرفة نقاط القوة والضعف في هذا الفريق .. كما أن مباريات التمهيدي تبدو أكثر صعوبة من المراحل المتقدمة بإعتبار ان الفريق مازال في مرحلة الإعداد.
• ويجب تأجيل التفكير في مواجهة ليوبار الكنغولي أو منافسه في الدور القادم .. والتركيز على إجتياز ليسكر الذي سوف ينخرط في التحضير للهلال منذ الآن والعمل على التفكير في كيفية إجتيازه ومنحه الإحترام المطلوب خاصة وأن الأزرق فريق معروف على مستوي القارة السمراء وصاحب صولات وجولات في الأدغال الأفريقية .. والجميع يعلم أن الموسم القادم يجب أن يكون مختلفاً وحافلاً بالإنجازات الخارجية .. وهذا النجاح لن يتحقق إلا عقب الوصول للجاهزية المطلوبة والتخطيط السليم.
• وعقب معرفة مصير القرعة يجب الشروع مبكراً في تحديد مقر المعسكر الخارجي .. وقبل ذلك الإسراع في إكمال ملف المحترفين الاجانب الذين يجب أن يكونوا في قامة الهلال .. كما أن الجهاز الفني في إنتظاره مهمه شاقه في تجهيز الفريق والعمل على تطوير مستواه الفني عقب التراجع في المواسم الماضية .. وإختفاء الأزرق الشرس الذي يرعب الجميع .. لأن مستوي هلال الموس الماضي لن يدفعه منافسة عملاقة أفريقيا في الأدوار المتقدمة.
• الهلال وبس.
(صمت اخير) ..
• (مافي حاجة إسمها أندية مغمورة).

 

 

 

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك