صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

ما بين ساتي والبوشي

807
توقيع رياضي
معاوية الجاك
ما بين ساتي والبوشي
* كتب رئيس هذه الصحيفة (اليوم التالي) الأستاذ الطاهر ساتي تحت عنوان (يتسولون الملاعب) في إشارة إلى عدم وجود ملاعب مستوفاة لاشتراطات الكاف والفيفا لاحتضان مباريات المنتخبات والأندية السودانية، وتابعنا تواجد منتخبنا بدولة المغرب لأداء مبارياته في تصفيات كأس العالم بدولة قطر وتواجد المريخ بدولة مصر لمواجهة زناكو بطل زامبيا، وفي الطريق الهلال الذي سيجد نفسه مرغماً على تسمية ملعب بأيٍ من الدول لمواجهة ريفرز النيجيري في مباراة الرد
* تحدث الأستاذ الطاهر ساتي بطريقة (الفلاش باك) مسترجعاً احتضان السودان لعدد من المنافسات الكبيرة في سنواتٍ خوالٍ في 1970، حينما استضافت الخرطوم أيضاً النسخة السابعة لأمم أفريقيا،
* الأخ رئيس التحرير عن تدخُل وزيرة الشباب والرياضة الاتحادية السابقة الباشمهنس ولاء البوشي في قرار دعم البنيات التحتية وكتب يقول : (أصدر رئيس المجلس السيادي عبد الفتاح البرهان قراراً بتشكيل لجنة لتأهيل الملاعب..لكن تم تجميد قرار لجنة التأهيل في اليوم التالي لصدوره، بناءً على رغبة الناشطة ولاء البوشي، وكانوا قد نصبوها وزيرة للرياضة، رغم أن معرفتها بالرياضة وقوانينها كمعرفة جدتي بتكنلوجيا هندسة الطيران.. وبعد عام من تجميد لجنة تأهيل الملاعب، تم حظر الملاعب لعدم الصلاحية)… انتهى حديث الأخ الطاهر ساتي.
* مما ورد أعلاه وضح تحامل الأخ الطاهر ساتي على الوزيرة ولاء البوشي وتحميلها كامل مسؤولية عدم إصلاح الملاعب السودانية بتدخلها، ولكنه أي الأخ رئيس التحرير لم يتطرق لتجاوز الإخوة في الاتحاد السوادني لكرة القدم كمال شداد وحسن برقو للوزيرة نفسها بمقابلتهم للبرهان مباشرة والبروتوكول والمنطق يقول أن مقابلتهم يجب أن تكون عبر الوزيرة، ولكن لأن كمال شداد صاحب تاريخ حاشد بافتعال المشاكل مع الوزراء السابقين منذ أيام ابراهيم نايل ايدام ويوسف عبد الفتاح مروراً بولاء البوشي ظل يتعامل مع الوزارات كأنها عدو لدود؛ ولا يميل الى استغلالها لدعمه في مسيرته الإدارية.
* حتى البرهان نفسه كان الأوجب منه أن يضع الإخوة في وزارة الشباب والرياضة في الصورة
* الأخ رئيس المجلس السيادي قام بتكوين لجنة قومية للإشراف على إصلاح الاستادات سُميت باللجنة العليا لتطوير الرياضة وتأهيل الاستادات برئاسة حميدتي وعضوية برقو وبعض ممن تسببوا في دمار الرياضة وهم غير مؤهلين للتواجد في اللجنة لأن ملفاتهم معروفة للجميع وحتى تكوين اللجنة بتلك الطريقة فيه تعدٍ صريح على صلاحيات الوزارة بالكامل، وإلغاء للمؤسسية، وتلك الأسباب قادت الوزيرة ولاء البوشي لإلغاء اللجنة وليس إلى حين، وليس إلغاءها وإعدامها بصورة كاملة وطلبت أن تكون كل الموارد التي ستخصص لصيانة الملاعب عبر إدارة الوزارة تستخدم لصيانة الملاعب.
* وحتى حديث حسن برقو عن تبرع البرهان بمبلغ مليوني دولار لصيانة الاستادات لم يكن صحيحاً وتم نفيه من البرهان شخصياً مما يعني أن السيد حسن برقو يريد افتعال المشاكل والأزمات مع ولاء البوشي وتصويرها بأنها السبب والعقبة في تعطيل إصلاح الاستادات وضياع (٢) مليون دولار.
* هل يعلم الأخ الطاهر ساتي أن الاتحاد السوداني لكرة القدم بقيادة كمال شداد وخلال أربع سنوات وهي فترة حكمه دخلت خزينته (6) ملايين دولار منها (5) ملايين وثمانمائة ألف دولار من الفيفا و(200) ألف دولار من أسامة عطا المنان وهذا المبلغ ال(6) ملايين دولار لا أحد يعلم على وجه الدقة أين وكيف تم صرفه؟
* خلاصة القول: إن الدمار والخراب الذي أصاب البنيات التحتية في عهد كمال شداد وحسن برقو يحتاج إلى كثير من الجهد وقبل ذلك يحتاج إلى إبعاد شداد وبرقو عن المشهد نهائياً؛ لأنهما لا يملكان القدرة على تقديم ما يفيد.
قد يعجبك أيضا
5 تعليقات
  1. Noorali يقول

    دي حالته اللي قلنا انك عاقل ؟

  2. خليل عباس يقول

    انت مالك ما أتقدم الصفوف واعمل علي بناء عشرات الملاعب الفخمة استعدادا لاستضافة كأس العالم في السودان
    في ذمتك ماذا فعل السابقون في مجال تأهيل الملاعب ؟؟؟؟؟؟؟

  3. ابو عمار يقول

    اها شداد وبرقو حيفوزو في الانتحابات ايش رايك يا عمو

  4. Maqdi يقول

    شداد لا علاقه له لصيانه الاستادات لانو دى مسؤليه الدوله واستاد المريخ بتاعك ده مسؤليه ادارتك الفاشله. واخيرا” انت لو منتظر البرهان يصلح ليك استاد واطاتك أصبحت

  5. صلاح يقول

    ههههاااايا، في النهاية عاوز تمشي حسب توجيهات الكاهن الأعظم أليخماو وتسيئ لشداد وبرقو الحموكم النوم، لكن مع جيل الثورة والعهد الجديد حيلكم وألاعيبكم بقت ما بتنطلي على زول واعي، ولو كنت صادق في كلامك كان إتكلمت لينا عن ما نهبه حبيبكم إتحاد اللقيمات، وكان وريتنا ال ٢٠٠ ألف دولار عادت من جيب أسامة عطا المنان لخزينة الإتحاد عشان شنو ؟
    شداد وبرقو يا كايدنهم 😆😆😆
    القامة العلامة بروف شداد رئيسا للإتحاد لأربع سنوات قادمة بإذن الله !!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد