صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

مجلس التهريج وذر الرماد !

1٬156

بهدوء

علم الدين هاشم

مجلس التهريج وذر الرماد !

احد اعضاء مجلس التهريج الذي يدير المريخ في غفلة من الزمان أتحفنا بتصريح صحفي أمس ان مجلسهم بصدد مقاضاة المدرب الفرنسي قوميز بزعم انه قد اخل بفترة العقد مع النادي التي كما قال تمتد لعام كامل وذهب وتعاقد مع سيمبا التنزاني منافس المريخ في دوري المجموعات بدوري الابطال وانهم قد فوجئوا بتصرف المدرب الفرنسي رغم ان المجلس قد وعده بحل كل مشاكله !!

لم يتطرق العضو المحترم لعدم ايفاء سوداكال بوعده للمدرب الفرنسي برفع راتبه من 5 الاف دولار الي 10 الاف دولار في حالة وصول لدوري المجموعات بدوري الابطال !! الا ان العضو كان حريصا فقط للايحاء للرأي العام المريخي بأن المدرب الفرنسي هو الذي اخطأ في حق المريخ وليس العكس وهو ايضا ماردده بيان المجلس عبر مكتبه الاعلامي بان سوداكال لم يقصر مع المدرب الفرنسي وسلمه رواتبه كاملة !

جماهير المريخ لم تعد تهتم كثيرا بما يصدر عن مجلس الفشل سواء علي لسان سوداكال أو ايا من اعوانه فكل مايصدر عنهم بخصوص الجهاز الفني أو الفريق هو مجرد ذر الرماد علي العيون وادعاءات لتبرئة سوداكال من جميع الاخطاء التي ظل يرتكبها باستمرار وتعيق مسيرة الفريق حتي في ظل النتائج الأيجابية التي يحققها اللاعبون بفضل مهاراتهم وتصميمهم علي الفوز في كل المباريات ،، مجلس سوداكال بالنسبة لجماهير المريخ هو مجرد عبء ثقيل علي مسيرة الزعيم وعائق كبير نحو استقراره الاداري والفني لهذا اصبح من المهم ان لايلتفت الاعلام الاحمر لتصريحات سوداكال واعوانه فهي مجرد هراء لافائدة منه ولاتشغل الساحة المريخية بما يقال ،، فالمدرب الفرنسي قوميز قد أصبح الان من الماضي مثل كثير من المدربين الوطنيين والاجانب الذين لم يجدوا وسيلة تنقذهم من المعاملة السيئة لسوداكال والبيئة غير الصالحة للعمل الفني سوي الهروب بجلدهم من اجل البحث عن مكان افضل لانه لايمكن لاي مدرب ان يعمل في نادي يرأسه شخص بارع في التسويف والمماطلة واللف والدوران وعدم الالتزام بأبسط الحقوق !

مانود قوله ان قوميز غادر ولن يعود بعدما اخلص في عمله خلال الفترة القصيرة التي قضاها علي رأس الجهاز الفني وحقق خلالها نتائج جيدة رغم الظروف الصعبة من اعداد متأخر ونقص عددي بسبب الاصابات والايقافات وبالتالي علي مجلس التهريج التفكير السريع في البديل المناسب بدلا من للتصريحات الجوفاء والشكاوي الفشنك !

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد