مجلس النيل سنجة يتقدم بالشكر للرياضيين بالنيل الازرق

0
348

سنجة

خيب فريق الدفاع الدمازين آمال وطموحات جماهير النيل الازرق التي حضرت مبكرا بالطبول لمساندة الفريق امام النيل سنجة في الدوري التأهيلي بوداعه الحزين للمنافسة بعد أن خسر بالركلات الترجيحية، وكان حضورا بالاستاذ الاستاذ خضر الجاك رئيس المجلس التشريعي بالانابة  وكمال خلف الله وزير الثقافةوالإعلام وممثل الوالي والاستاذ صديق عثمان وزير الشباب والرياضة ورئيس المجلس الاعلي للشباب والرياضة بولاية سنار وحسين عيسي زايد رئيس الاتحاد المحلي لكرة القدم بالدمازين والروصيرص وأعضاء المجلس التشريعي الولائي وقادة العمل الشبابي والرياضي وجمهور غفير شهدوا اللقاء الذي جمع الدفاع الدمازين والنيل سنجة ضمن جولة الاياب من الدور الاول من التأهيلي للممتاز، وبدأ اللقاء قويا من الدفاع وأهدر حسين الحسن ركلة جزاء للدفاع في الشوط الاول، وفي الشوط الثاني شن الدفاع هجوما متواصلا علي دفاع النيل ليرتكب دفاع النيل ركلة جزاء ثانية مع مهاجم الدفاع مسامح ليهدر اللاعب محمد ركلة جزاء الثانية وسط دهشة الجميع والمباراة تلفظ أنفاسها الاخيرة استطاع شرف الدين خميس من خطف هدف المباراة الوحيد للدفاع لتنتهي المباراة في زمنها الرسمي بفوز الدفاع بهدف وهي ذاتها النتيجة التي إنتهت عليها جولة الذهاب لمصلحة النيل سنجة ليتعادل الفريقان في الجولتين، لتحسم بركلات الجزاء التنرجيحية التي إنتهت لمصلحة النيل 3/2 لتخرج جماهير الدمازين غاضبة علي هذه النتيجة وإستهتار اللاعبين الذي ادي لإهدار الركلتين خلال زمن المباراة الرسمي، ادار اللقاء حكام ودالحداد بقيادة الحكم عمر اسماعيل عاونه دفع الله الزاكي وسيف الدين داؤود ومنصور التوم حكما رابعا من الدمازين وراقبها هشام يوسف سكرتير إتحاد الدمازين، وفي فترة ما بين الشوطين قام الاتحاد المحلي بتكريم رئيس المجلس الاعلي للشباب والرياضة بسنار والاتحاد المحلي بسنجة ونادي النيل سنجة، كما قام نادي الدفاع بتكريم قائد اللواء 17 بسنجة وسكرتير إتحاد سنجة والاتحاد المحلي بسنجة ونادي النيل سنجة، كما كرم النيل سنجة نادي النيل الدمازين ووزير الشباب والرياضة بالدمازين والاتحاد المحلي بالدمازين والاستاذ صبري خليفة نائب رئيس الاتحاد المحلي ومركز شباب الروصيرص واسرة قصر الضيافة، وتقدمت اسرة النيل سنجة بأسمي آيات التقدير لأسرة النيل الدمازين والاتحاد المحلي والرياضيين وجماهير النيل الازرق علي حسن الضيافة.
المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك