صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

مجلس متشاكس

13

نبض الصفوة

امير عوض

مجلس متشاكس

دبت الخلافات وسط (من تبقي) من عضوية المجلس بالصورة التي جعلت التضارب ديدن القرارات و التصريحات الصادرة من داخل المجلس.
صراع مكتوم.. بدأت ملامحه في الظهور بعد خروج سوداكال من محبسه ـ بالضمان ـ و الذي نقض من فوره قراراً اتخذه أمين المال ـ مُنفرداً ـ بإقالة المدير التنفيذي الدكتور مدثر خيري.
إقالة خيري حاصّصت بين عضوية المجلس.. فإبتعد علي إثرها عضو المجلس علي أسد و أنزوي نائب أمين الخزينة (الكندو) بعيداً عن البقية في الوقت الذي استقال فيه (خالد احمد المصطفي و هيثم الرشيد) قبل أن يعودا علي جناح السرعة بمجرد ظهور سوداكال للعلن.. و الذي اتخذ قراراً صارماً بإعادة المدير التنفيذي لموقعه برغم أنف قرارات أمين المال.
توقع الجميع أن يكون خروج سوداكال نهاية لنيران الفتنة و صراع القرارات داخل المجلس.. إلا أن وميض النيران كان ما زال مشتعلاً تحت أكوام الرماد.
أمس الأول.. حملت ـ الصفحة الرسمية للنادي ـ علي متنها ما يفيد (بحلّ) سوداكال للجنة الاستثمار و تحويل أعضائها للتحقيق من قِبل المجلس.. و بعد 24 ساعة ظهر أمين المال في تصريحات اذاعية موضحاً بأن القرار ليس مقصوداً به (الحلّ)!!
و علي نقيض قرارات الحلّ فقد أطنب في الاشادة برئيس اللجنة (أبو أواب) مادحاً مواقفه في التسجيلات الأخيرة و التي لا يُدركها جلّ شعب المريخ.
شخصياً.. فقد جمعتني بالأمس مكالمة هاتفية ـ لأول مرة ـ مع أبو أواب أوضح لي من خلالها ما قام و يقوم به من أعمال كبيرة لخدمة المريخ بدون أن يجد أي انصاف يُذكر.. و بدون أي مطامع شخصية ما خلا خدمة المريخ الكيان.
و هالني أن أعلم أن الرجل قد رفد التسجيلات الأخيرة بأكثر من 10 مليار جنية بالتمام و الكمال كإسهام ربما يكون قد مزق فاتورة التسجيلات بالكامل من حسابه الشخصي بدون أن يجد أي تنويه أو حتي شكر من المجلس.
من حق أبو أواب أن يعلم جمهور المريخ بمقدار مجهوداته في اسعادهم و خدمة معشوقهم.. لأننا كنا نظن ـ و بعض الظن اثم ـ أن التسجيلات قد تمت من ـ جرجير ـ سوداكال.
مواقف أبو اواب النبيلة من أجل المريخ الكيان أدخلته في حرج و حسد من قِبل بعض منسوبي المجلس ليبدأ (الحفر) و يتعرّض الرجل لمحاولة حرق شخصيته وسط جمهور المريخ بوضعه تحت طائلة اتهامات طائشة علي شاكلة أنه رهن أرض الحتانة و ما شايعها من خزعبلات يفلح في نشرها بعض دعاة الفتنة.
ما علمته من الرجل أنه بدأ خطوات فعلية كبيرة في سبيل استقطاب بعض الاستثمارات الهائلة و أنه شرع في تنفيذ 5 مشاريع ستري النور في الأيام القريبة القادمة بإذن الله.
مشاريع كــ(بنك المريخ ـ أكاديمية المريخ ـ المتجر الرسمي ـ و شركة مواصلات المريخ) كلها مشاريع طموحة قطعت التحضيرات لإنجازها أشواطاً كبيرة و بعضها وصل للمسات الأخيرة.
كمحبين و عشاق.. نفرح كثيراً حين نري أن المريخ العظيم في طريقه لاستشراق عهود الاستثمار الحقيقية و في طريقه لتوديع الارتهان لجيوب الأقطاب.. لهذا سندعم نهج أبو اواب و بشدة حتي ينجز هذه المشاريع بالسرعة المطلوبة.

*نبضات متفرقة*
أبو اواب وعد جمهور المريخ بإنشاء أكاديمية برعاية أحد الأندية الأوربية الشهيرة.
متجر المريخ الرسمي سيتعاقد مع كبري الشركات العالمية.
بنك المريخ سيكون شراكة بينه و بين مجموعة كبيرة من المستثمرين العرب.
قريباً.. ستتواجد سيارات صغيرة و بصات نقل لتعمل تحت خدمة شركة المريخ للنقل.
هذه المشاريع اقتربت من أن تري النور و في الطريق بشريات قادمة بإذن الله.
البعض يتعمد وضع ـ كلتشات الابتزاز الرخيص ـ أمام الرجل مستخدماً معول الهدم.
الأمر الذي يجب الانتباه له هو أن يتم توقيع العقودات في النور و أن يتم عرضها خلال مؤتمرات صحفية ليعلم كل الجمهور بكافة تفاصيلها.
العقودات يجب أن تكون تحت اشراف اللجنة القانونية.. و ان تخضع المشاريع لرقابة المجلس و الادارة التنفيذية للمزيد من الشفافية.
في عالم المريخ نفتقر لرجالات المال و الاعمال الذين يتصدون لخدمة المريخ.. لهذا علينا أن نشجع و نحمي أمثال ابو اواب و غيره.
يحق لنا أن نتسائل عن مقدار الدعم الذي دفعه سوداكال في التسجيلات الأخيرة؟ و ماذا قدم للمريخ منذ لحظة خروجه من محبسه و حتي الآن؟
المحترف الوحيد في كشف الفريق (الغاني ريشموند) طالب المريخ بــ10 ألف دولار فقط لدرجة التهديد بالسفر و مراسلة الفيفا.. و بعد لأي و تسويف سدد منها سوداكال 5 ألف دولار فقط!!
لاعب المريخ الصيني توقف عن التدريبات محتجاً علي عدم منحه مقدم عقد هذا العام!!
سوداكال يستقدم أرخص المحترفين و الأجهزة الفنية المغمورة.. و مع ذلك يفشل في الايفاء بحقوقهم!!
أغلب مدربي أندية الممتاز نادوا بإيقاف المنافسة.. و اتحاد الكرة في وادي آخر.
الاتحاد الاوربي أوقف دوري أبطال أوربا و اليوربا ليغ.. و دوري علي الله مستمر!!
لولا استجابة وزيرة الشباب و الرياضة لنداءات المشفقين و اصدارها قراراً شجاعاً و حاسماً لما توقف الدوري.
قرارات الوزيرة الحكيمة حجبت صراعاً محتملاً بين الجمهور و الشرطة.
لولا القرارات الثورية لربما قاد اهمال اتحاد الكرة في التسبب بنشر فيروس الكورونا في السودان.
الوزيرة الشجاعة راعت لمصلحة الوطن و المواطن و اوقفت الدوري بقرار سيادي قبل أن يقتلنا من لا يتابع المباريات من داخل الاستادات و لا يشاهد التلفاز حتي.

*نبضة أخيرة*

شكراً الوزيرة الثائرة ولاء البوشي؟ لا أسكت الله لك حساً.

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد