محلية الخرطوم تحارب الصحف بإزالة أكثر من 600 كشك

1
449

الشارع الرياضي

محمد احمد دسوقي

ركت دورها ومهامها في معالجة مشاكل الغلاء والمواصلات والنفايات

• ظلت الصحافة الورقية ومنذ صدورها قبل ما يقارب المئتي عام تلعب دورا هاماً في تغطية الاخبار ومتابعة الاحداث لعكس مايدور في المجالات السياسية والاقتصادية والرياضية والفنية والاجتماعية اضافة لدورها في ممارسة النقد الهادف لمعالجة المشاكل ومحاربة الفساد والدفاع عن حق الشعوب في الحرية والديمقراطية والعيش الكريم وتشكيل الراي العام الذي يفجر الثورات ويسقط الحكومات كما حدث في كثير من دول العالم بجانب كل هذا تلعب الصحافة الورقية دوراً تنويريا وتثقيفياً من خلال ماتقدمه من مواد في مختلف المجالات والتي تتيح للقراء التزود بالكثير من المعلومات قبل ثورة الاتصالات التي جعلت العالم غرفة صغيرة مكنت الناس من معرفة كل مايدور في مختلف ارجاء الدنيا ثانية بثانية من خلال اجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية ليترك ذلك اثراً مباشراً على توزيع الصحف التي كان القراء ينتظرون صدورها صباح كل يوم للوقوف على مايدور في بلادهم وكل انحاء العالم ولمتابعة الاراء والتحليلات والتقارير التي تناقش القضايا من مختلف الرؤي والمنطلقات والاتجاهات.
• كما زاد من مشاكل الصحافة الورقية ببلادنا الازمة الاقتصادية الطاحنة التي جعلت شراء الصحيفة ليس من الاولويات لحاجة البعض لقيمتها في توفير اشياء اخرى اهم منها إضافة لإرتفاع أسعار مدخلات الانتاج من ورق واحبار وزنوك وقطع غيار ومصروفات التشغيل من كهرباء ومرتبات وايجارات لتعيش الصحافة ظروفا صعبة وقاسية قد تؤدي لتوقف بعضها رغم تمسك الكثير من القراء بها لمصداقيتها وموضوعيتها في النقد والتحليل بعيداً عن الاكاذيب والافتراءات وإثارة الفتن التي يمارسها بعض من يكتبون في المواقع الاسفيرية دون أي مسئولية تجاه انفسهم واوطانهم ومجتمعاتهم التي تحتاج للانضباط المهني للخروج من مشكلاتها الكبيرة والمتعددة والمؤكد ان هذا الحديث لايشمل كل من يكتبون في المواقع الاسفيرية لأن هناك من يكتبون بمستوي مهني افضل متميز.
• واذا كان الناشرين والصحفيين قد تحملوا كل هذه الظروف الصعبة في سبيل اداء دورهم ورسالتهم فان ماهو غير محتمل او مفهوم تلك الحرب التي تشنها المحليات بالعاصمة القومية ضد الصحافة بازالة اكثر من 600 كشك لبيع الصحف بعضها تم تشييده قبل اكثر من 40 عاماً واصبح معلماً من معالم الاحياء والاسواق وهو أمر ليس له أي تفسير سوي انه حملة منظمة لخنق الصحف والتضييق عليها لتتوقف عن اداء دورها في كشف أخطاء وسلبيات المحليات وتسليط الضوء على فشلها في محاربة غلاء الاسعار وتوفير المواصلات للجموع المحتشدة بالمواقف واصحاح البيئة بنقل أكوام النفايات من الأسواق والأحياء بعد أن أصبحت الخرطوم واحدة من أسوأ العواصم الافريقية في مجال النظافة إضافة لإصلاح حفر الشوارع التي تكلف الدولة مئات الملايين من الدولارات والتي يتسبب ظلامها في كثير من الحوادث ،ومراقبة البقالات والمطاعم والكافتريات التي تبيع الاطعمة الفاسدة ،ومنع العماله الأجنبية التي تقيم بصورة غير شرعية من العمل في المحلات والمكاتب والمطاعم ،والمؤسف أن المحليات التي فشلت في أداء دورها ومهامها الأساسية نحو الوطن والمواطنين قد تفرغت لمحاربة الصحف والذي ينبغي ان يقابل بحرب أقوى وأشرس بتوقف الصحف عن نشر أخبارها وشن حملات هجوم عنيفة عليها لكشف تقصيرها وعيوبها وإجراء الناشرين لإتصالات بمجلس الصحافة ووالي الخرطوم الفريق أول عبد الرحيم محمد حسين لشرح الآثار الخطيرة المترتبة على إزالة الاكشاك والمطالبة بإعادتها بتصميم جديد يسهم في تجميل العاصمة ويمكنها من اداء دورها في بيع الصحف للمواطنين في اي مكان يتواجدون فيه دون اللجوء بشرائها بزيادة في السعر من السريحة الذين تطاردهم المحليات حتى لا يسهموا في توزيع الصحف وكأنهم يبيعون أطعمة فاسدة أو أي ممنوعات مثل حبوب الترامدول،كما أن المواطنين يلجأون في بعض الأحيان لشراء الصحف المعروضة على العناقريب أو الشوالات أو الموضوعة على الأرض في مظهر غير حضاري يعكس مدى ما وصلت اليه العاصمة من تخلف وعشوائية في عرض الصحف بمحاربة المحليات لأدوات التنوير والثقافة.
الهلال اضاع نصراً كبيراً باهداره لثماني فرص مؤكدة
• واصل الهلال نزيف النقاط بتعادله مع الاهلي الخرطومي بهدفين لكل منهما ليفقد اربع نقاط في مباراتين ويتصدر بفارق الاهداف بعد ان غرد في المقدمة وحيدا لعدة اسابيع.
• لعب الهلال بمستوى افضل من مباراة الاهلي عطبرة بسرعة الحركة وجماعية الاداء والضغط الهجومي المتواصل من الاطراف والعمق ولكن عاب الفريق اهدار العديد من الفرص بالشفقة والتسرع ،و ضعف التغطية وعدم التركيز في العمق الدفاعي والذي نتج عنه هدفان في العشرين دقيقة الاولى كان من لممكن ان تتضاعف بسبب شرود الدفاع وسوء تقديره لاهمية المباراة في تعويض خسارة نقطتين بعطبرة لمواصلة الاحتفاظ بالصدارة .عموما فقد اكدت المباراة اهمية وجود الثعلب واوكرا وولاء الدين ووليد في قادم المباريات بعد المستوى الرائع الذي ظهروا به في الشوط الثاني واعطي الهلال دفعة هجومية قوية اتاحت له تحقيق الانتصار الذي تسرب من بين ايديه باضاعة اكثر من ثماني فرص مؤكدة.
• معالجة اخطاء هذه المباراة تبدا بابعاد اوتارا الذي كان ثغرة واضحة ومحاولة توليف مدافع للعب بجانب الدمازين حتي لايفقد الفريق مزيدا من النقاط بسبب ضعف قدرات هذا اللاعب الدفاعية والاخطاء القاتلة التي يرتكبها في كل مباراة.
• بشة يحتاج لراحة بعد ان ارهقه خالد بخيت واستنزف طاقته باللعب في الوسط المدافع،كابو لاعب مهاري ولكن مشكلته في بطء التصرف وعدم اجادة العكسيات،الثعلب وولاء الدين حركا الهجوم بالإنطلاقات بخلق الفرص والتهيدف.
• كاريكا احرز هدفا رائعا استعاد به ذاكرة الزمن الجميل.
• حكم المباراة ظلم الهلال في ضربة واضحة ارتكبت مع أبوعاقلة.
• اعادة الثقة والروح للفريق هي الطريق الوحيد للعودة للانتصارات ومواصلة المشوار للاحتفاظ بالبطولة.

 

 

 

 

 

 

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل

لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html
3,699 حملو التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details…

13230 حملو التطبيق

على متجر mobogenie

http://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-357365…
5000+ حملوا التطبيق

 

المشاركة

1 تعليق

  1. تقصد اوتارا بتاع برشلونة؟؟؟؟ يا راجل دة افضل مدافع مع جزار الدمازين وقرطوا على كدة .. ولسة الغريق قدام .. باقي ليكم الخرطوم الوطني وهلال الابيض والزعيم هههههههههههههههههههههههه يا اسمك والل ه هلالك تعبااااااااااااااااااااااان … تعبان شديد وحرام يكون متصدر .. والمشكلة انكم عارفين سبب تصدره للدوري … والله لولا التحكيم لكان الجلفوط يعافر مع اندية الوسط … لكن شداد جاء والنشوف آخرتها

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك