مدرب المريخ: التأهل لنهائي كأس زايد طموح مشروع ومواجهة النجم صعبة لكننا قادرون على تخطيه

0
79

أجرى موقع كوورة العربي حواراً مع التونسي يامن الزلفان المدير الفني للمريخ تحدث خلاله عن انجاز التأهل لنصف نهائي كأس زايد والمواجهة الصعبة التي تنتظر الفريق أمام النجم الساحلي في نصف النهائي وتحدث الزلفاني كذلك في الحوار عن أكثر من موضوع وفيما يلي حوار الزلفاني مع موقع كوورة العربي:

قاد المدرب التونسي يامن الزلفاني، فريق المريخ السوداني إلى المربع الذهبي لكأس زايد، بعد فوز عريض  على مولودية الجزائر، بثلاثية نظيفة، في المباراة التي جمعت الفريقين، مساء السبت في إياب ربع النهائي.

هل كنت تتوقع فوز فريقك على مولودية الجزائر بثلاثية؟

صراحة لقد قمنا بتحضيرات جيدة، كما أننا قمنا بمعاينة منافسنا معاينة دقيقة من خلال مشاهدتنا لتسجيلات للعديد من اللقاءات التي خاضها في الفترة الأخيرة.

كنا نعرف أن نتيجة التعادل في لقاء الذهاب كانت فخا ولذلك توخينا الحذر في لقاء العودة، وعرفنا كيف نترجم سيطرتنا إلى ثلاثة أهداف.

كيف تبدو لك مواجهة النجم الساحلي في نصف نهائي كأس زايد؟

المواجهة ستكون صعبة أمام فريق كبير في حجم النجم الساحلي، وعلينا أن ننجح في تحقيق نتيجة إيجابية في مباراة الذهاب في سوسة، والتي سنحرص على خوضها بكل توازن وهدوء حتى نقترب خطوة من النهائي.

وكيف ترى حظوظ المريخ في إدراك النهائي؟

كل الفرق لها نفس الحظوظ لإدراك النهائي وبالنسبة لنا سنبذل كل ما في وسعنا لتحقيق الهدف المنشود والتأهل إلى النهائي والذي أصبح طموحا مشروعا لنا بعد الفوز الذي حققناه على حساب مولودية الجزائر.

ماذا يعني لك أنك أصغر مدرب في المربع الذهبي لكأس زايد؟

يسعدني ذلك جدا، وأعتبره حافزا معنويا إضافيا لي، كما أنه يزيدني ثقة وعزيمة لأظهر إمكانياتي في عالم التدريب، والأكيد أنه في تونس هناك الكثير مثل يامن الزلفاني، وهم ينتظرون الفرصة ليفرضوا أنفسهم على ميدان التدريب.

ألم تتردد في قبول عرض المريخ في ظل الظروف التي يمر بها؟

المريخ السوداني فريق كبير وأي مدرب شاب يتمنى الإشراف عليه، ولذلك حين تلقيت العرض قبلته دون تردد لأنني كنت واثقا من أنها ستكون فرصة لي لإظهار مستويات التدريب لديّ، والحمد لله أنني نجحت في المهمة إلى حد الآن.

أما عن الأهداف المتفق عليها مع إدارة النادي فهي المراهنة على لقب كأس زايد والذهاب بالفريق إلى أبعد محطة في الدوري المحلي.

وكيف تقيم تجربتك مع المريخ  السوداني إلى حد الآن؟

أعتبرها ناجحة جدا، فأنا شرعت في الإشراف على الفريق منذ ثمانية أشهر فقط، قدت خلالها الفريق إلى إحراز كأس السودان كما أننا أنهينا سباق الدوري بنفس النقاط مع الهلال.

 وفي الدوري الحالي نحن نتصدر بفارق مريح بالإضافة إلى ذلك فقد تأهلنا إلى نصف النهائي بكأس زايد، رغم الظروف الصعبة التي مرّ بها المريخ وأبرزها عقوبة الفيفا بالمنع من الانتدابات.

كيف تعاملت مع تلك العقوبة؟

إحقاقا للحق لدينا مجموعة متجانسة من اللاعبين تجمع بين الخبرة وطموح الشباب، حاولنا أن نتعامل مع ما هو موجود كما أن عقوبة “الفيفا” شكلت فرصة لتمكين لاعبين شباب ومنحهم الفرصة كاملة، وبفضل هذه العناصر حققنا والحمد لله نتائج طيبة.

هل يستهويك التدريب في تونس؟

دربت في المراحل السنية في الملعب التونسي ثم أشرفت على الفريق الأول لنادي أبها السعودي، قبل أن ألتحق بنادي إف سي نواذيبو الموريتاني، ثم عملت بمركز التكوين التابع لنادي نيس الفرنسي وصولا إلى نادي المريخ.

وتونس دائما في القلب، وإن شاء الله أعود لها يوما ما، حين يكون هناك  مشروع تدريبي مؤسس.

ما هو رأيك في مستوى الدوري السوداني؟

مستوى فوق المتوسط، بما أن المراهنة على لقبه تبقى منحصرة  بين فريقين فقط، المريخ والهلال.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك