مدرب المريخ والتخبط المتكرر

0
569

توقيع رياضي
معاوية الجاك

* قدم مدرب المريخ واحدة من أسوأ الطرق في إدارة المباريات أمام الهلال أمس الأول وبسبب سوئه هذا كاد الفريق أن يخسر تقدمه بهدفين دون رد في الشوط الأول
* منح زلفاني الهلال فرصة السيطرة الكاملة على الوسط رغم النداءات المتكررة من الإعلام بقوة الهلال في الوسط وضرورة الإبتعاد عن اللعب بثلاثة مهاجمين على حساب الوسط
* في شوط اللعب الثاني أو ما يطلق عليه البعض شوط المدربين رغم إختلافنا على التسمية لأننا نعتقد أن كل الأشواط مسئولية المدربين .. في الشوط الثاني وضح أن عِلة المريخ في الوسط وكنا نتوقع من التونسي سحب بكري المدينة بعد أن تأكد أنه بعيد عن الجاهزية البدنية للمباراة بسبب الإصابة التي يعاني منها والدفع باللاعب ضياء الدين محجوب لتنشيط منطقة الوسط لمواجهة وسط الهلال الذي كان صاحب الكلمة بقيادة الشغيل وأبو عاقلة وبشة وشيبوب ولكن زلفاني تفرج على الهلال وهو يمارس الضغط على المريخ دون التحرك لمعالجة الخلل الواضح
* المشكلة أن زلفاني وحينما تحرك لإجراء الإستبدال أقدم على إستبدال كارثي لا يقدم عليه إلى شخص لا علاقه له بكرة القدم ولا يتفرج عليها حتى على الشاشة حينما سحب بكري المدينة ودفع مكانه بالنعسان مع أن المنطق كان يقول الدفع بضياء الدين محجوب مكان بكري لمواجهة حركة وسط الهلال
* واصل زلفاني خرمجته حينما سحب سيف تيري ودفع بالجس مكانه ليلعب بجانب صلاح نمر وحمزة داؤود وهذا الإستبدال كشف ضحالة الفكر التدريبي لزلفاني وأكد تأكيداً قاطعاً أنه لا علاقة له بعلم التدريب وفاشل بدرجة مطلقة في قراءة اللعب وما يتطلبه حال فريقه لأن وجود الجس بجانب الثنائي داؤود ونمر يعني إحداث ربكة وسط المدافعين وحتى لو دفع به في الوسط فالجس مدافع وليس لاعب وسط
* ما هو مبرر التونسي في الدفع بالنعسان مكان بكري المدينة في الوقت الذي يحتاج فيه الفريق لدعم الوسط ؟
* زلفاني لا يملك أي مبررات منطقية لتبديلاته لأنه من الأساس أقدم عليها بلا رؤية وبلا دراية وبلا هدف
* تفرج زلفاني على محمد عبد الرحمن وهو يقدم مباراة سيئة حتى نهاية المقابلة حيث سحبه ليدفع بضياء الدين المتخصص في الوسط في الدقيقة (90) ليؤكد هذا التونسي أنه جاء للمريخ عبر الحظ وليس بفكره التدريبي لأن الفترة السابقة كشفته تماماً ومباراة القمة الأخيرة أكدت بالدليل القاطع انه لا يفقه في التدريب شيئاً
* المخجل لحظة إستبدال الغربال أن التش كان ساقطاً على الأرض يشكو من الإصابة وهنا أبسط متابع لكرة القدم يعلم أن المدرب سيغير من رأيه في هذه اللحظة ويأمر بإيقاف دخول دخول اللاعب وعدم خروج المُستبدَل حتى يتأكد بصورة كاملة من شفاء المصاب ولكن زلفاني واصل إجراءات دخول ضياء الدين بصورة عادية مما يكشف غياب الرؤية عند هذا المدرب
* ظل التونسي يشرك بكري المدينة في وظيفة أشبه بصانع الألعاب ولكن من خلال التجارب السابقة تأكد أن بكري لا يصلح لهذه الخانة إطلاقاً لسبب بسيط وهو أنه لا يجيد التمرير بصورة صحيحة لزملائه المهاجمين
* وثمة جزئية أخرى وهي أن بكري في الأصل مهاجم ويمتلك الرغبة في التسجيل أكثر من الصناعة ولذلك نجده في كثير من الأحايين يحِن إلى الشباك فيصر على التسديد من مواضع خيالية بدلاً من التمرير لزملائه ولذلك نقول أن الخانة الجديدة يتضرر منها المريخ قبل اللاعب نفسه وتابعنا خلال مباراة الهلال أمس الأول سدد من مسافة بعيدة رغم وجود تيري في وضع أفضل للتمرير
* الكارثة الأكبر لهذا الزلفاني هو إعدامه لمواهب متميزة بالمريخ مثل ضياء الدين والتاج يعقوب ومحمد الرشيد حيث ظل يبعدهم عن المشاركة بصورة مستمرة وحتى التش ظل يستبدله ولو كان متألقاً .
* مدرب فاشل في تجهيز بدائله متى ما إحتاج لها غير جدير بتدريب المريخ
* من هو لاعب الوسط الجاهز بالمشاركات المستمرة حالياً في الكنبة ؟
* لا يوجد لاعب وسط جاهز حال غاب أمير كمال أو سومانا أو التش
* التاج يعقوب ومحمد الرشيد ظلا يتواجدان ضمن مقاعد البدلاء .. متى شارك هذا الثنائي مع المريخ رسمياً ؟
* متى أجرى هذا المدرب تجارب ودية لتجهيز البدائل ممن لا يشاركون في المباريات الرسمية بخلاف تجربة الجريف ؟

*توقيعات متفرقة* ..

* دعمنا هذا المدرب بقوة ولكن وضح أنه لا يملك ما يقدمه ..
* المؤلم أن نهج هذا المدرب الغريب من شأنه أن يُفقد المريخ مواهباً ممتازة مثل محمد الرشيد والتاج يعقوب وضياء الدين محجوب
* وحتى التش ظل يستبدله زلفاني في أي مباراة حتى لو كان متالقاً وهو اللاعب الوحيد في المريخ الذي يمتلك القدرة على الإختراق وصناعة الأهداف والتسجيل
* طريقة التونسي تعني إعدام المواهب الصغيرة في السن التي تمثل مستقبل المريخ
* الغريب أن زلفاني أبعد محمد الرشيد من مباراة الهلال الأخيرة وأدخل بديلاً له ضفر مما يؤكد حديثنا بأنه في طريقه لإعدام المواهب
* هل يعادي هذا المدرب اللاعبين صغار السن ؟
* يفترض في المدرب أن يكون دوره تربوي في المقام الأول ويتعامل مع اللاعبين خاصة صغار السن على أساس أنهم في مقام أبنائه ولكن زلفاني يتعامل معهم بطريقة الإعدام وتسريب الإحباط إلى دواخلهم
* مما نتابعه ونلاحظه لا نستبعد أن يكون زلفاني يعادي المواهب الصغيرة في السن لأنها لا تملك القدرة على مواجهته
* في المقابل ظل زلفاني يُشرِك العناصر القديمة في كشف المريخ ولا يقوى على إستبدالها حتى ولو كانت في أدنى مستوياتها لأنه يخشاها
* زلفاني مدرب ضعيف الشخصية هذا إن كان يمتلك شخصية من الأساس
* نقول لمن يطالبوننا بدعم المدرب وعدم الضغط عليه أننا نرى ما لا ترون في هذا المدرب بشكله الحالي
* الدعم الأعمى للمدرب يعني إلحاق الضرر بالمريخ
* والإنتظار وإنتقاد المدرب غداً لا يجدي بعد أن يلحق الخراب بالمريخ
* زلفاني سيتسبب في إلحاق الضرر النفسي والإحباط المواهب الموجودة في كشف المريخ بإهماله المتعمد لها
* مشاركة ضياء أمام الخرطوم الوطني ما كان لها أن تتم لولا غياب أمير كمال بالبطاقة وعند عودة أمير عاد ضياء إلى مقاعد البدلاء
* أمام الهلال أدخل زلفاني ضياء الدين في الدقيقة (90) مع أنه أحق بالمشاركة منذ البداية بحسب مجريات المباراة التي كان تتطلب السيطرة على منطقة الوسط لمواجهة قوة الهلال المتمثلة في وسطه
* توقعنا أن يدفع التونسي بضياء الدين بجانب أمير ليحرر سومانا مع التش في مباراة الهلال الأخيرة ويبعد الغربال على أن يشرك العقرب وتيري في المقدمة الهجومية ولكنه فاجأنا بذات خطته العقيمة القديمة
* سحب سيف تيري قبل نهاية المباراة بربع ساعة ليسلم المباراة للهلال في الوقت الذي توقعنا فيه سحب الغربال لأنه كان بعيداً جداً عن مستواه ولكن التونسي لا بد أن يخرمج فسحب تيري الذي يمكن أن يشكل مقدمة هجومية لوحده ويشغل دفاع الهلال من التقدم ولكنه سحب تيري وترك الغربال اللاعب المسالم ليتحرر دفاع الهلال بكلياته ويرفع من الضغط على دفاع المريخ
* أدخل النعسان بلا منطق والذي لا يمكن أن يمارس ضغطاً على دفاع الهلال والمعلومة التي يجب أن يعلمها هذا الزلفاني أن النعسان ليس بالمهاجم الصريح وحتى في فريقه السابق الأمير لم يكن يؤدي في وظيفة المهاجم الصريح حتى يُقحمه كمهاجم دوماً ولاحظنا طريقة إهدار النعسان للفرص السهلة لأنه من الأساس ليس بمهاجم
* تحدث التونسي عن قناة الهلال وكيف كشفت له الهلال من خلال نقلها للتدريبات ولا ندري ماذا كان سيفعل لو لم يشاهد قناة الهلال .. الحمد لله إنك شاهدتها ..
* حتى حديثه عن مساعدة قناة الهلال له بنقلها تدريبات الفريق الأزرق يكشف عن عن جهلٍ واضح لهذا المدرب لأن أي مدرب غيره كان سيحتفظ بهذا السر لنفسه ليستفيد منه مستقبلاً ..

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك