مريخ بدون كبير

0
63

حائط صد
محمود الدرديري اوسونو

*مازال البحث جارياً عن المريخ الذي عشقناه. ما زال البحث جارياً عن الاحمر الذي يقاتل داخل الملعب ويرعب الخصوم ويدك حصونهم مهما بلغت قوتهم وشراستهم
*خرج المريخ ولم يعد حتي الان. وقد تستمر غربته فترة طويلة من الزمن طالما ان الامور ستسير بنفس الوتيرة الحالية والتي تقودنا بخطوات متسارعة نحو الهاوية. إن لم نكن قد بلغناها دون ان نشعر
*مريخ مفكك الاوصال يدخل لاعبيه ارضية الملعب وكأنهم مجبرين علي اداء المباريات او ان السيوف مسلطة علي رقابهم من اجل الدفاع عن شعار الاحمر
*تحدثت بعد مباراة اتحاد العاصمة الجزائري مطالباً الجميع بالابتعاد عن تضخيم الانتصار الذي تحقق. وعدم الخوض في التطبيل الضار للاعبين حتي لا يتسرب الغرور الي نفوس اللاعبين الذين نعرف هشاشة نفسياتهم جيداً
*لتبدأ الانتكاسة من مباراة الخرطوم الوطني وقد قبلنا التعادل علي مضض باعتبار ان التركيز الكبير كان منصباً حول مباراة الامس والتي تأتي في الاهمية قبل الاستحقاقات المحلية بكل تأكيد
*كذلك قبلنا خطوة الجهاز الفني بإراحة عدد كبير من اللاعبين خوفاً من الارهاق والاصابات قبل المباراة الافريقية
*لتاتي مباراة الامس ويدخل الاحمر بنفس تشكيلة مباراة البطولة العربية باستثناء رمضان عجب والذي حل مكانه اللاعب التاج ابراهيم
*وعلي الرغم من ان التبديلات علي مستوي التشكيلة الاساسية جاءت (محدودة للغاية). إلا ان سوء الاداء كان اكبر مما توقع الجميع بكل اسف
*شاهدنا (مسخ مشوه) للاعبي الاحمر باستثناء اللاعب بكري المدينة الذي يستحق التحية والتقدير وهو يواصل رحلة التمييز رغم الاصابة التي تعرض لها ورغم ذلك تحامل علي الالام وقدم مردود جيد بعزيمة لا تعرف الانهيار
*وعلي العكس تماماً جاء اداء من اطلق عليهم البعض لقب (المظاليم) واعني محمد الرشيد والتكت. هذا الثنائي الذي كاد ان يتسبب في الاطاحة بالجهاز الفني تحت ذريعة (محاربتهم) واثبتوا بالأمس انهم ليسوا بالثنائي الخارق الذي يمكن ان يصنع الفارق متي ما اطلق المدرب سراحهم من بنك الاحتياطي
*علي محمد الرشيد ان يعلم بان (البكاء) عند احراز الاهداف لا يمكن ان يصنع منك لاعب مؤثر لان الاعتماد علي اجترار عواطف الجماهير لا تستمر طويلاً . وان حرارة القلب وحدها لا تكفي لكي تصنع منك لاعب كرة قدم متميز. ولو كان الامر كذلك لواصل (فرسان مانديلا) ممارسة الكرة حتي الان
*نفس الامر ينطبق علي محمد هاشم التكت الذي يجب ان يعلم انه يلعب (لنادي كبير) له اسمه ومكانته. وعندما تعاقد معك الاحمر كان الغرض من وراء هذا التعاقد هو (الدفاع) عن شعار الاحمر وليس (التلاعب) به
*حديثي السابق ينطبق علي كل نجوم الاحمر الذين شاركوا بالأمس (باستثناء بكري المدينة) الذي قاتل قتال الابطال واثبت انه واحد من افضل نجوم المستديرة بالبلاد
*بكل اسف نقولها ان المريخ (بدون كبير) يوضح للاعبين تاريخ النادي الذي (يتلاعبون) باسمهم وتاريخه دون ان يرمش لهم جفن او تتحرك بداخلهم الرغبة في القتال من اجل هذا النادي العظيم
*اصبحنا نفتقد للقائد الحقيقي داخل الملعب. واصبحت الكابتنية في المريخ (نغمة) بدلاً من ان تكون (نعمة) يتمني أي لاعب ان يصل إلي مرحلة بلوغها
*اصبحنا نشاهد (شارة القيادة) تتقاذفها ايادي اللاعبين ويهرب منها الجميع كما يهرب الصحيح من الاجرب بكل اسف. ومن هنا بدأ سقوط الاحمر
*عندما لا يعرف اللاعبين معني (احترام النادي) الذي يدافعون عن شعاره . فلن نتوقع منهم سوي الخزلان والسقوط المدوي كما نتابع الان
*لا نعفي كذلك اعضاء مجلسنا الهمام من المسئولية بعد ان اصبحوا بعيدين كل البعد عن الفريق وكلاً يغني علي ليلاه والمريخ اخر همومهم بكل اسف
*وفي ظل موجة الاصابات العاتية التي تضرب فريق كرة القدم. وبدلاً من العمل علي علاجها. نجدهم يزيدون النار اشتعالاً ويأتي قرار ابعاد الثنائي سيف تيري وحمزة داؤود تحت غطاء (طلب المدرب) وهم يعلمون في غرارة انفسهم ان المدرب في حوجه ماسة لكل لاعب في الكشوفات
*من الطبيعي جداً ان يُطالب سيف تيري بمستحقاته المالية وكذلك الحال مع حمزة داؤود بعد ان تابعوا عدد من اعضاء المجلس يتسابقون علي (استعادة اموالهم) طرف النادي من حافز مباراة قمة الامارات
*فإذا كان من يقود دفة العمل الاداري بالمريخ يُبادر باستعادة حقوقه (فوراً) من اول اموال تدخل خزينة النادي. فمن الطبيعي جداً ان يُطالب تيري وغيره بحقوقهم بعد ان شاهدوا القتال علي دولارات الامارات. وهنا نستحضر المثل القائل (إذا كان رب البيت للدف ضارباً. الخ)
*وانا لا ادافع عن (سلوك) الثنائي الذي يبقي مرفوضاً لأنه يدخل ضمن سياسة ( لوي الذراع). ولكنني استغرب لموقف المجلس الذي بدلاً من السعي لإيجاد حلول لهذه الاشكالية اكتفي بابعاد الثنائي في توقيت يحتاج فيه الاحمر لكل نجومه
*كذلك وقف مجلس المريخ يتفرج علي تفشي الاصابات وسط اللاعبين دون ان يُبادر باستفسار الجهاز الطبي عن حقيقة واسباب ما يحدث. ووقف الجميع يتفرج حتي اصبح كشف المصابين بالفريق يزيد كل يوم وسياتي اليوم الذي لن نجد فيه لاعب سليم يدافع عن الشعار طالما ان الصمت سيتواصل من جانب المجلس علي هذا الوضع
*هل يمكن لاحد (افندية مجلسنا) ان يخبرنا عن تخصص دكتور المريخ محمد كمال؟ هل للرجل خبرة في اصابات الملاعب او في (العظام) علي اسواء الفروض؟ ام انه مجرد (طبيب عمومي) لم يُمارس الطب الرياضي في حياته؟
اخر الكلام
مريخ بدون وجيع

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك