صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

مشاطيب الهلال يتفننون في تعذيب المريخ..!!

2

كـــــــرات عكســـــية
محــمد كامــل سعــيد
Mohammed.kamil84@yahoo.com
مشاطيب الهلال يتفننون في تعذيب المريخ..!!

* شارك مع المريخ أمام الامل عطبرة أول أمس ثلاثة من مشاطيب الهلال هم محمود ام بدة، وشلش ونيلسون.. وغاب 4 من مشاطيب الازرق عن التشكيلة هم الصيني والتاج ابراهيم ومحمد عبد الرحمن وبكري المدينة ليصل وارد الهلال في التشكيلة الحمراء الى اكثر من (65 %) بالتمام والكمال..!!
* ما غاظني ان المدعو نيلسون ورفيقه الصادق شلش تسببا في تعذيب عشاق الاحمر الاوفياء واصابوهم بالغضب وذلك بعد مستواهما الباهت والذي قاد المدرب القدير ابو عنجة لسحب لازغيلا الذي اكدت مقابلة الامل انه اكبر خازوق ومقلب وقع فيه الاحمر..
* نيلسون هذا من ترشيحات المدرب السابق ـ سامحه الله ـ ابراهومة الذي أصر على المجلس وطالب بضرروة التعاقد معه على الرغم من ان الجميع يعرف حقيقة ان نيلسون لم يعد قادراً على تقديم اي شئ داخل الملعب سواء للمريخ او غيره لعامل تقدم السن..
* نيسلون، ولمن فاتتهم المتابعة، ارتدى شعار اهلي الخرطوم، وتحول الى الهلال العاصمي، ثم انضم الى كشوفات هلال التبلدي، وغادرها قبل ان يعود مرة اخرى الى السودان للتبلدي.. وبعد كل تلك الجولة الماكوكية نتابع من يطلب خدماته للمريخ..!!
* انها وللاسف السياسة التي فرضت نفسها على جل قادة اعلام الاحمر، وعدد مقدر من قادة الادارة وبعض الجماهير التى انتقلت اليها عدوى مطاردة مشاطيب الهلال بحثاً عن المكاواة ليس الاّ بدليل ان الاحمر ضم لكشوفاته احدث المشاطيب..
* واحدث مشاطيب الهلال هما ام بدة وشلش وفي الطريق حسين الجريف.. ولا احد يستطيع ان يقنع نفسه بفشل مثل تلك الخطوات حتى ولو تابعنا شلش وهو يطيح بالكرة في وضع انفراد بحارس الامل فوق العارضة وسط دهشة الهلالاب والمريخاب..!!
* نيلسون نال النصيب الاكبر من الشتائم وصارت الحسرة على التعاقد معه هي عنوان تعامل كل من تابع لقاء الامل الاخير سواء من داخل الاستاد او عبر الشاشات او حتى في الاذاعة.. اما محمود ام بدة فيكفي ان هدف الامل الوحيد جاء من جهة خانته حيث انطقلت الكرة من هناك قبل ان ينفرد السادات ويرواغ ابو عشرين ويسجّل..!!
* لقد تفنن مشاطيب الهلال ـ سواء الذين تواجدوا داخل الملعب امام الامل او حتى الذين لم يشاركوا ـ في تعذيب عشاق المريخ.. فالذين شاركوا تباروا على اهدار السوانح السهلة كما فعل شلش، وتسبب ام بدة في هدف السادات، وواصل نيلسون الخرمجة لدرجة انها استدعت استبداله..
* اما في خارج الملعب فلا يزال أمر محمد عبد الرحمن (ميدو) يشغل بال الانصار خاصة بعد ما اعلن نادي اتحاد كلباء الاماراتي عدم صحة ما تردد مؤخراً عن تعاقده مع هداف بطولة العرب السابقة حيث ثبت بان السماسرة هم الذين روجوا لتلك الكذبة..!!
* بخلاف الماراثون الذي طالت مدته بين ميدو ورابطة مشجعي المريخ بدوحة قطر، والذي انتهى برفض اللاعب تجديد التعاقد انتظاراً لموافقة الهلال على اعادته الى الكشوفات، مع ان احتراف ميدو كان بالامكان ان يتم بالاعارة كما حدث للكواي..!!
* اما الكواي فيكفي ان قصة اعارته الى نادي القوة الجوية العراقي لا تزال معلقة وربما تصل القضية الى الاتحاد الدولي (فيفا) حيث يصر بكري على استلام حقوقه المالية هنا في الخرطوم وبالمقابل يطالب النادي العراقي بعودة اللاعب الى بغداد..!!
* الحقيقة ان المريخ كان في أمن وأمان طوال سنوات تاريخه الماضية قبل ان يبتدع المهاويس فكرة الاستعانة بمشاطيب الهلال بحثاً عن المكاواة وبمعزل عن اي منطق او فهم فني.. ومع مرور السنوات صرنا على موعد كل 6 أشهر مع مشطوب هلالي ينضم الى كشوفات الاحمر ولدرجة اصبحت معها الاوضاع تمضي من سيئ الى أسوأ..!!
* تخريمة أولى: اعتباراً من أول أمس استطيع ان اعلن عن نهاية شهر العسل بين اصحاب المصالح الخاصة في المريخ مع مجلس الادارة الشرعي والذي استمر لحوالي ثلاثة او اربعة اسابيع هي الفترة التي اعقبت فوز المريخ على الهلال في قمة الدورة الاولى للدوري الممتاز.. حيث قرر الجميع ان يركبوا موجة الانتصار وتناسوا عن عمد خلافاتهم مع قادة الشرعية وتحولت الاخبار وسارت في اتجاه (الدنيا ربيع والجو بديع).. اما الان وعقب خسارة عطبرة اعتقد ان (النغمة لابد ان تتغير)..!!
* تخريمة ثانية: فوز الهلال الباهت على هلال التبلدي، سار في نفس اتجاه القلق الذي صدرته نتيجة مباراة الازرق في القضارف والتي كسبها الهلال بشق الأنفس.. وكان تراجع الاداء العام هو السمة الابرز والمشتركة ما بين المباراتين بجانب الكثير من الاخطاء البدائية سواء في التمرير والاستلام وغير ذلك من ابجديات الكرة.. مجمل القول ان الصورة المهزوزة للهلال لا ولن تتبدل الاّ بالتحول العملي داخل الملعب اي ان كلام حمادة صدقي لا ولن يبدّل من واقع السوء شيئاً..!!
* تخريمة ثالثة: وتاني بنعيد: مرت الايام، كالخيال احلام ولا نزال ننتظر نتيجة شكوى لوزان التي أوهم البعض عشاق الكيان بانها (مربوحة) ولعل ما حدث من فشل متراكم في القضايا التي افتعلها المرضى بالسنوات الماضية سيكون هو السند الاول والاخير للبسطاء لتقبل واقع تبدد الحلم الوهمي.

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد