مشاكل بكري.. من المحلية الى العالمية..!!

0
145

كـــــــرات عكســـــية

محــمد كامــل سعــيد

مشاكل بكري.. من المحلية الى العالمية..!!

* تمنينا ـ من أعماق أعماق قلبنا ـ ان يكون وصول اسم بكري عبد القادر (المدينة) الى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بسبب تسجيله لهدف تاريخي لوحة في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي مع فريقه ظفار العماني، ولو من باب ان ذلك سيكون من الاخبار التي تسعدنا وتشرفنا كعشاق لكرة القدم السودانية..

* لكن ان يتم تداول اسم اللاعب في الاتحادين الآسيوي والدولي بسبب اشكالية تتعلق بأمر ايقافه الصادر من الاتحاد السوداني، ولأجل الاستفسار عن حدود ذلك القرار فان ذلك ـ حقيقة ـ تسبب في تهويل قضية الكواي الذي صار دولياً حتى في مشاكله..!!

* سبق للكواي الاقتراب من ولوج اعتاب الفيفا قبل اسابيع بعد ما رفض العودة لبغداد لمواصلة مشواره الاحترافي مع القوة الجوية نتيجة لمطالبته بكامل مبلغ التعاقد في خطوة غريبة أكدت لنا انه الفهم الثابت تعود عليه من خلال تعامل المريخ العاطفي معه..

* وبمقارنة ان مشاركة بكري (الكواي) مع فريقه الجديد ظفار العماني امام الجزيرة الاردني أول أمس لم تتجاوز الثلث ساعة الاّ ان اسم اللاعب وصل الى الفيفا وقبله الى الاتحاد الآسيوي في تطور طبيعي وتدرج تلقائي حكى بعمق وضعية شلقوب الحالية..

* انها والله لبئس السيرة ان يتم تداور اسم لاعب سوداني متنقلاً ما بين الاتحادات القارية والدولية للتأكد من حقيقة ما اذا كانت عقوبة ايقافه دولية ام انها محلية فقط.. ولعل السؤال هنا يتعمّق من جانب كل الأطراف حول ما هي الاسباب الحقيقية لتلك العقوبة..؟!

* الحرج سيزداد اذا ما سئل اللاعب من احد قادة ادارة ناديه ظفار او احد زملاء المهنة هناك عن سبب الايقاف الحالي.. لان الاجابة ساعتها لا ولن تصب في اتجاه مصلحة لاعب السودان بشكل عام وبكري الكواي بصفة أكثر خصوصية.. واذا عرف السبب.. بطل العجب بلا شك..!!

* نعود لمشاركة اللاعب والتي لم تتجاوز ثلث الساعة ونقول ان بكري الذي نعرفه ويعرفه كل عشاق الكرة سواء في المريخ او الهلال ـ وانا منهم ـ قد تعجبوا وكادت ملامح وجوههم ان تتحول الى علامات استفهام من الحيرة والبحث عن اجابات للعديد من الاسئلة الملحة حول زمن المشاركة..

* ابرز تلك الاسئلة كيف وافق الكواي على الجلوس احتياطياً وهو النجم الاول والأوحد والذي عرفنا انه يلعب في التشكيلة الحمراء بقرار خاص منه، ويغيب متى ما اراد ان يغيب، ويجلس احتياطياً في الوقت الذي يحدده هو، ويقرر الخروج من الملعب بمزاجه..

* بخلاف انه يتدرب على كيفه، ويسافر الى بلدته متى ما خطر السفر بباله دون اي اعتبار للعقد الذي يربطه بالنادي وهو يفعل كل تلك التجاوزات ـ التي وصلت الى اصدار قرار بمعاقبة الاتحاد والمريخ معاً ـ بثقة وعلى يقين بان هنالك من سيدافع عنه ويجتهد في سبيل ابعاده عن اي عقوبات ادارية..

* نقول ذلك وفي البال ما حدث من تجاوزات للكواي مع الحكام وزملاء المهنة وزملاءه سواء عندما كان بشعار الهلال او بعد انتقاله للمريخ، وصحيفة شقلوب مليئة بالتجاوزات التي تعقبها على الدوام مساندة اعلامية عرجاء سندها الاول التعصب الأعمى..!!

* انها النتيجة الحتمية لسياسة الدلال التي تعود عليها اللاعب في زمن اعرج تابعنا فيه اي لاعب وهو يشعر بالخطأ انه أكبر من الكيان.. وللاسف ورغم فداحة التجاوز وغرابته الاّ ان واقعنا البائس المتحول يجعل مثل تلك التجاوزات من الاشياء الاعتيادية..

* لا ولن نتعجب اذا تابعنا اعتباراً من اليوم مقالات النصر الكاذب للاعب ـ الذي عذّب كل الاندية التي انضم اليها ـ مع انتشار للمقالات الشتراء التي تصب في اتجاه تقوية كل من هب ودب وتعظيمه بالاستناد على احاسيس عاطفية عنوانها الاول تصفية الحسابات الشخصية بعيداً عن اي منطق او حجة عقلانية..!!

* تخريمة أولى: يؤدي المريخ اليوم تدريبه الرئيس تأهباً لأول لقاء له بالخرطوم بالدورة الثانية للممتاز امام هلال الفاشر المقررة السبت، ولعل نجاح مجلس الادارة الشرعي في انهاء اشكالية المهاجم الغاني ريشموند وتجاوز كل العقبات التي حرمته المشاركة في المقابلات الماضية من شأنه ان يزيد من فرص عودة الاحمر لسكة الانتصارات.. وهنا فان العودة المنتظرة للتفوق تعني اننا على موعد مع ظهور (انقلاب جديد) لمجموعة الصفاقة والشيالة وتحولهم ناحية ما يخدم مصالحهم..!!

* تخريمة ثانية: اجد نفسي اضحك امام ما يحدث في جل اجهزة الاعلام والمواقع الحمراء وبالتحديد أقف غصباً عني امام الهجوم المنظم على مجلس الادارة عقب كل تعثر، والتحول الفجائي لمدح نجوم الفريق بعد اي فوز يحققه الاحمر.. الهجوم على المجلس يجعل المرضى والدخلاء يروجون الى وهم ان الفوز تحقق بمعزل عن قادة المجلس.. وحال الخسارة فان المجلس هو السبب.. انهم اصحاب المصالح الخاصة الذين لا يرضيهم غير التفاعل بالصورة التي تعود عليهم بالأموال.. ولا عجب..!!

* تخريمة ثالثة: وتاني بنعيد: مرت الايام، كالخيال احلام ولا نزال ننتظر نتيجة شكوى لوزان التي أوهم البعض عشاق الكيان بانها (مربوحة) ولعل ما حدث من فشل متراكم في القضايا التي افتعلها المرضى بالسنوات الماضية سيكون هو السند الاول والاخير للبسطاء لتقبل واقع تبدد الحلم الوهمي.

* حاجة أخيرة: عشنا  وشفنا وسمعنا وقرأنا.. مشاكل بكري (شقلوب) المحلية وهي تتحول الى العالمية..!!

Mohammed.kamil84@yahoo.com

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا