معايير العمل الاداري بالقمة ..!! 

0
41

عين الاعتبار 

ادريس كسلاوى

معايير العمل الاداري بالقمة ..!! 

* بلا شك ان معايير العمل الاداري داخل ناديي القمة السودانية تختلف تماما عن باق ادارات الاندية الاخري وذلك لعدة اعتبارات قد يعلم عنها البعض اصحاب التجارب السابقه في العمل الاداري ..وهي بكل تاكيد لها ارتباط راسخ ولصيق بالمفهوم العام للعمل الاداري بالاندية مع الاختلاف البسيط عن مكونات حجم المسؤولية التي تجلس علي عاتقهم بحكم القاعدة والشعبية التي تحتفظ بها تلك اندية القمة علي نطاق واسع من البلاد .. لذلك لابد ان يتحلي الاداري بالقمه الي اكتساب العديد من المعايير والمواصفات التي تعينه وتقوي من شخصيته وتجعله جدير بالمقدرة والكفاءة بالعمل داخل تلك المؤسستين العملاقتين ..ولعل ابرزها التمتع بفن الادارة واكتسابها من خلال المشاركة والعمل في اللجان المساعدة بالاتحاد او في قطاعات رياضية مختلفه ..

* العديد من الاداريين المميزين الذين عملوا بادارتي المريخ او الهلال خلال فترات سابقه من تاريخ الناديين …خلدو ارث زاخر  بالعطاء وتركوا بصمة مشرقة ومضئية …ونجحوا في غرس قيم ومبادي ومناهج راسخه في دولاب العمل الاداري وياتي هذا من واقع الممارسة وتمرسهم في العمل الرياضي من خلال القطاعات الي ان تدرجوا في مواقع مختلفه حتي نالوا واكتسبوا ثقة الجميع بالاخلاص والامانة والتفاني في العمل الدؤوب والالمام بالقوانيين وطبيعه العمل التي تتطلب توفر الصدق والامانة والنزاهة وذلك من خلال الخبرة التي اكتسبوها

* احسب ان العمل الاداري باندية القمة يتطلب لشخصيات ذات طابع مختلف اقلاها اكتساب خبرة واسعه في مجال العمل الاداري وذلك عبر مكونات العمل الرياضي المختلفه ..فضلا عن الحكمة عند لحظة اتخاذ القرار التي تتجسد حول الكاريزما …

* ولكن للاسف اذا توقفنا قليلا نجد ان احد مسببات تراجع الرياضة في بلادنا في الوضع الراهن يعود بشكل مباشر نحو سوء الادارة وذلك عقب ثبوت التجارب…. بعد ان اصبحت قاصمة الظهر في عدم التقدم والتطور وفي المقابل بعض الدول ازدهرت رياضيا بفاعل التخطيط الاداري المحكم ..

* وعلي ما يبدو ان احجام وابتعاد اصحاب الخبرة وصناع القرار عن هذا القطاع ..وظهور بعض الدخلاء علي هذا القطاع كان سببا وجيها وراء هذا التخلف الرياضي ..

* نقر ونعترف ان الوسط الرياضي في السنوات الاخيرة اصبح طاردا ونافرا بسبب دخوله لافراد ليس لديهم ادني ارتباط بالعمل الرياضي ..ولعل الظروف المحيطة بالمشهد الرياضي هي من اسهمت وساعدتهم في الوصول اليه وبكل صراحة جعلتهم يتولون مناصب قيادية داخل الاندية دون ان يكون لهم اي وجود او فكر يمكن ان يضيفهوا لهذا القطاع ..

* ايضا لعبت المادة دورا كبيرا في اظهار بعض الوجوه في الساحه الرياضية دون ان يكون لديهم ادني فكرة مسبقه في هذا المجال …واعتمدوا بشكل او اخر علي التسويق الاعلامي متوهمين ان الاعلام هو الطريق الوحيد للوصول الي الغاية المطلوبة …

* بالفعل الاعلام ربما كان سببا في تقديم بعض الاشخاص الي الواجهة الادارية متجاوزا بعض المعايير الاساسية والتي يجب ان تتوفر في الرجل المناسب للمكان المناسب .. لذلك امتلات الاندية الرياضية بكوادر غير جديرة بالمناصب وان بعض الظروف احيانا قد تكون سياسية ساهمت في وجودهم. بالشان الرياضي ..

* نعترف ان الانظمة السياسية السابقة لعبت دورا كبيرا في تغيير النمط والمتعارف والمتوافق عليه وابدلته في وتعزيز وترسيخ ثقافة ( السياسي الرياضي ) داخل الاندية وهنالك العديد من النمازج لبعض الشخصيات عملت داخل اندية القمة دون ان يكون لها سابق معرفه او احتكاك بالعمل الرياضي لذلك فشلت في تقديم شي يذكر …

* للاسف احد الشخصيات الهلالية التي تسعي لتلميع نفسها تنشط هذه الايام عبر مواقع التواصل الرياضي ويتحد الجميع بتسجيل لاعب المريخ احمد التش في اسلوب غريب ومريب يؤكد خواء الفكر الاداري ..

* وهل كان تسجيل لاعب من المريخ هو طموح رجل يسعي لرئاسة نادي الهلال .. للاسف الشديد هذا هو تفكير كل اداري يتطلع لاحتلال موقع في مجلس الهلال …

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا