صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

معسكرات “جرت العادة”

678

افياء
أيمن كبوش
معسكرات “جرت العادة”..

# ما بين مؤيد ومعارض، كثر الحديث في الصحافة الرياضية، خلال الساعات القليلة الماضية، عن جدوى المعسكر الإعدادي المزمع اقامته لفريق كرة القدم الاول بنادي الهلال بالقاهرة.. البعض يرى بأن المعسكر الداخلي هو الانفع، متناسين الأراضي الجرداء التي لم تعد تصلح لهذا النشاط، بينما يتمسك الحزب الآخر من الروافض، بضرورة الحفاظ على الدولارات، رغم أن طويل العمر “تركي الشيخ” هو “الشيء والإنسان والعبد الملك” الذي سيحاسب على المشاريب وسيدفع بقية الفواتير.. اختلف القوم بين المكانين.. بينما ذهبت فئة أخرى لكي “تنشن” في “تختة” السمسار المصري بلال نظير، باعتبار أنه سيقوم بعملية “همبتة كبرى” وتلاعب في الفواتير باسم الهلال، لذلك نذكر لهؤلاء بما قاله الطاهر الطيب يونس:” الواحد فيكم عايز يتكلم.. وهو دولار واحد ما دافعو..”.. الجدير بالذكر أن الطاهر يونس هو رئيس البعثة المتجهة إلى القاهرة، وما بينه وبلال نظير، محبة وود لا ينسى..
# أعود واقول.. صحيح ان للمعسكر الخارجي ايجابيات حقيقية.. وكبيرة، في مقدمتها الجوانب النفسية للاعبين، والابتعاد عن الضجيج وشكاوي اللاعبين التي لا تنتهي، في ظل ظروف مختلفة يعيشها الانسان اثناء تواجده داخل السودان، واغلبها ظروف اجتماعية بالغة الحساسية، لا يمكن ان نتجاوزها او نعتذر عنها بالتواجد في معسكر لكرة القدم.. ولكن ان أردتم الحقيقة فإن مشاكل الهلال ليست في المعسكر.. سواء أن كان هذا المعسكر داخلياً او خارجياً.. ولكن المشكلة الحقيقية في البيئة الادارية السيئة التي جعلت الوضع برمته طارداً وخانقاً ومسموماً، لذلك من الخطل أن نحمل الاجهزة الفنية الاسباب التي ادت الى تراجع الهلال “الأفريقي” الذي نعرفه.. نحن الان في معية مدرب جديد، نتطلع بوجوده لواقع مختلف.. ونحلم.. وننسى بأن أسباب التراجع مازالت موجودة، سواء في الشكل الإداري القائم.. أو في نوعية اللاعبين الذين يمكن أن يحافظوا على تواجد الهلال في دوري المجموعات بمبدأ “يا صابت يا خابت”.. كثيرا ما يخيب الرمي ويكون الخروج الاسيف هو الخيار الجاذب، اما الحديث عن البطولة الأفريقية.. وإمكانية تحقيقها فهو شيء أقرب للمستحيل.. في بلد مازال أهله يتحدثون عن انقطاع المياه وانقطاع الكهرباء.. والتواصل 11 خ…
# غدا أعود لافطار السوباط، الذي يبدو أن مخربي الهلال الكثر، لم تكن لهم أي يد فيه.. كان اكلو نصو…

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد