مليار مبارك لكل شرفاء بلادي بالنصر وقهر الظلم

0
17

في الهدف

أبوبكر عابدين

* سادتي الاماجد لاوقت للاحتفالات والرقص والغناء والوقت للعمل لأن المرحلة الان أشد خطورة ولايزال العدو يتربص ويتحين الفرص للانقضاض من جديد ولن ينسى تلك الهزيمة المرة .
* مخطئ من ظن ان الامر انتهى بسقوط النظام ومخطئ من ظن انهم سيستسلمون بكل سهولة وذلك لأنهم غرسوا انيابهم السامة في جسد الوطن لثلاثين عاما وفي كل المؤسسات ولذا الواجب هو النظر العميق للوضع الراهن والعمل الجاد بحكمة وصرامة في ازالة تلك الاورام السرطانية وعدم التراخي.
* هل يمكن ان نتجاهل مؤسسات قامت من اجل بناء تنظيم الاخوان المسلمين كالدفاع الشعبي وفروعه وحساباته البنكية وكوادره وبنياته الاساسية ؟؟ وهل نتجاهل غرس انيابهم في القضاء والتعليم والصحة والمؤسسات الاعلامية وكل المؤسسات الاخرى وحتى الرياضة لم تسلم من سمومهم.
* اخوتي الاكارم نكون مخطئين ان لم نسارع بتصفية اثار تلك الدولة العميقة بحكمة وصرامة والا نترك لهم فرصة لملمة اطرافهم واعادة تنظيمها .
* المؤسسات الاعلامية من قنوات فضائية وصحف وغيرها مازالت مسيطرة على الساحة وقد تلعب دورا في ضرب الثورة ولذا من الواجب الاسراع في معالجة موضوع الاعلام وان تكون له الاولوية في حل كل المؤسسات الاعلامية واعادة صياغتها لتخدم خط الثورة في كشف مراكز الفساد واوكاره والترويج لبرامج الثورة بصورة مهنية وضرورة ابعاد كل الكوادر الفاسدة والمنافقة من قيادة المؤسسات الاعلامية واحلال كوادر وطنية مؤهلة فعلا لقيادتها.
* التعليم العام والعالي كليهما من اهم المؤسسات ويكفي ان تخريبهما هو الذي اودى بالبلاد الى التهلكة بوجود عناصر فاسدة وانتهازية في قيادة التعليم ولذا وجب ابعادهم من المراكز القيادة واحلال الكوادر الوطنية المهنية المؤهلة.
* نعم سادتي الاسراع في العمل الجاد هو المخرج الصحيح من الازمة الراهنة لان اي تأخير في تكوين الحكومة التنفيذية ستكون عواقبه وخيمة .
* القبض على قيادات النظام البائد ومحاكمتها علنا وبعدالة تامة هو هدف ستراتيجي واعادة املاك الشعب الى خزانة الدولة.
* الامر العاجل الان ضرورة اعادة الثقة في المؤسسات المالية وخاصة البنوك حتى يعود المواطن الى التعامل معها باطمئنان وذلك بالطبع يتم بجلب الدعم الخارجي من الاشقاء .
* لانريد ان نكون دولة متسولة وقد حبانا الله بموارد ضخمة هائلة ونثق في كوادر البلد في وضع برامج عاجلة تعيدنا الى جادة الطريق بتأهيل المشاريع الكبرى كمشروع الجزيرة على سبيل المثال حتى يعود الانتاج الوفير من جديد .
* النظام البائد باع اراض كثيرة ورهن البلاد للاجنبي بعقودات باطلة وزائفة وفاسدة ويحتاج ذلك الملف الى قيادة قانونية سياسية ماهرة حتى تخلص السودان من تلك القيود الباطلة الظالمة مع ضرورة محاكمة من تسببوا فيها وحولوها الى مصالحهم الذاتية .
* الدفاع الشعبي ومنسقياته وميزانيته وكوادره هم احتياطي النظام البائد وقد يكون خنجرا ساما في خاطرة الوطن ولذا وجب حله فورا ومصادرة كل املاكه لصالح القوات المسلحة.
* جهاز الامن وما ادراك ما جهاز الامن وكان احد مؤسسات النظام البائد الفاسد وتقوده كوادره ولكننا ندرك بأن هناك عناصر مهنية في داخله ولذا وجب تطهيره وتنقيته ودعمه بكوادر مؤهلة فنيا واخلاقيا حتى يقوم بدوره المهم في هذه المرحلة في كشف ومتابعة كتائب ظل النظام وكل المتربصين بالثورة الوليدة.
* اشاعة السلام في ربوع الوطن يحتاج الى المسارعة في اعادة كل الفصائل خارج الوطن لتعمل على رتق النسيج الاجتماعي والسياسي وان تلعب دورا ايجابيا في البناء مع مراعاة الايكون نهج النظام البائد في الترضيات وتقديم المناصب والمال هو نهج المصالحات.
ماتقدم هو جزء يسير من المخاطر المحدقة بالثورة ولذا جاء التنبيه بضرورة الاسراع في الاتفاق على تكوين الحكومة وبدء العمل الجاد.
* الثوار هم صمام الامان والدرع الواقي وعليهم يقع واجب المراقبة ودعم الثورة حتى العبور الى بر الامان.
* القبض على رموز النظام البائد ومحاكمتهم العادلة امام الملأ وتصفية كل مؤسساته هو الهدف الاستراتيجي والعاجل ..
* أخيرا التخريب الذي مارسه النظام البائد في احداث الانقسامات داخل الاحزاب السياسية يجب معالجته حتى تعود تلك القوى اكثر قوة ومنعة لتلعب دورها في بناء الوطن .
* النظام البائد صادر املاك عدد من الاحزاب وحولها لمصلحة حزب المؤتمر الوطني وعلى رأس تلك الأحزاب حزب البعث العربي الاشتراكي ولذا وجب تكوين لجنة تراجع ملف الاحزاب مع اصدار قرار قوي بحل تنظيم المؤتمر الوطني والذي تضخم بالرضاعة من ثدي مال الشعب السوداني .
* اخيرا نكرر على ضرورة الاسراع في تكوين الحكومة الوطنية من الكفاءات المشهود لها داخليا وخارجيا مع ضرورة تقليل الظل الاداري في العاصمة وخارجها على ان يعود للمجالس الادارية دورها في تسيير العمل التنفيذي بدلا عن الجهاز الوزاري المترهل .
* المجد والخلود لشهداء الثورة وليكن مهر دمائهم عملا جادا ومحاكمات عادلة وعودة للسودان ليأخذ موقعه بين الدول المحترمة.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك