من أي كوكب أنت؟!

0
35

تأملات

كمال الهدي |

. ما سمعته بالأمس من ضيف برنامج الحصاد على قناة الجزيرة ( الرشيد) – الذي قدموه كمحلل سياسي- مؤسف للغاية.
. فقد بذل الرجل مجهوداً خرافياً وأزبد وأرغى لكي يقنعنا بأن ما جرى في 29 رمضان ليس مجزرة أو مذبحة.
. والأغرب طلبه من الآخرين أن يُسموا الأشياء بأسمائها، مع أنه هو الأولى بمثل هذه النصيحة.
. تمادى المحلل غريب الأطوار في غيه قائلاً أن المجازر والمذابح حدثت في رواندا وغيرها، لكنه عجز بالطبع عن تسمية ما جرى في السودان.
. وحين احتارت المذيعة في أمره طلبت منه إرجاء النقاش لدقائق يتم خلالها عرض صور ما جرى في القيادة في ذلك اليوم المشئوم قبل العودة لإستئناف الحوار.
. عرضت القناة كل الأعمال الشيطانية البشعة التي ارتكبها المجرمون السفلة.
. ثم عادت المذيعة للمحلل الذي لا أعرف من أي كوكب هبط علينا بالسؤال:” هل شاهدت الصور؟”، فأجاب دون حياء ” لم أشاهدها”.
. حاول الرجل توظيف مفردات وعبارات اللغة لتصوير نفسه كحادب على الخط الوفاقي بين المجلس وقوى الحرية، لكن فات عليه أن أهم مقومات المحلل الجيد ليس التلاعب بالمفردات ولا السفسطة، بل ما يجب أن يتوفر له هو الوقوف مع الحق.
. إن لم يكن القتل البشع والتعذيب والاغتصاب وإلقاء الجثث في النيل مذبحة فكيف تكون المذابح إذاً!
. لم أفهم منطقه الغريب في الإقرار بمذابح رواندا وبورما مع نفي هذه الصفة عن ما جرى أمام القيادة.
. مثل ما تردده أبواق المجلس العسكري من شاكلة هذا الكائن ( غير الرشيد)..
. وإصرار المجلس على إطلاق الأكاذيب واستبدال الكيزان بكيزان في بعض الأجهزة الإعلامية الرسمية يجعلنا في شك من أمر هذا المجلس.
. أين كلام البرهان عن الصوت الواحد، وضرورة العمل كفريق واحد لضمان نهضة السودان وهم ينقضون غزلهم بأيديهم في كل مرة.
. آخر الكلام الذي لا يدخل العقول كان بيانهم حول المحاولة الإنقلابية المزعومة.
. وأول سؤال منطقي قفز للأذهان عند سماع الناس بنبأ المحاولة الكاذب تمثل في : كيف لعساكر جُردوا من أسلحتهم أن يحاولوا القيام بإنقلاب؟
. لو كان هناك احتمال 1٪ لأمر كهذا لما قُتل المعتصمون العزل بدم بارد أمام قيادة هذا الجيش الذي فقد كل هيبته لصالح قوات حميدتي لشى لا نفهمه نحن بينما يعلمه البرهان ورفاقه.
. كل ما تقدم يجعل الثوار أكثر حماساً وحرصاً على الخروج اليوم في مسيرات سلمية ومواكب هادرة في ذكرى المذبحة (المنكورة) بعد مرور أربعين يوماً عليها.
. هذه هي الطريقة الوحيدة للمحافظة على جذوة الثورة مشتعلة إلى أن تتحقق المطالب التي فقدنا من أجلها بعضاً من خيرة شباب البلد.
. ولتستمر قوى الحرية في مجهودها المضني للتوصل إلى الحلول المرضية مع المجلس، بالتوازي مع مجاهدات ونضال الثوار المستمر لحراسة ثورتهم تحت كل الظروف.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك