من المسئول عن علاج العقرب؟

2
470

خارطة الطريق
ناصر بابكر

* تحمل رواية تخلف بكري المدينة عن مرافقة المنتخب الوطني لمعسكره الإعدادي في تونس العديد من علامات الاستفهام، وتطرح الكثير من الأسئلة حول علاقة اللاعبين بالمنتخب من ناحية وبأنديتهم من ناحية أخرى، وبالتحديد في مسألة (علاج اللاعب المصاب).
* إذ يدرك الكل أن بكري المدينة ضمن مجموعة كبيرة من لاعبي المريخ الذين أنهوا الموسم الأخير وهم يعانون من إصابات متفاوتة وعددهم (14 لاعباً) بحسب إفادات طبيب المريخ فور نهاية الموسم.. وبالفعل وبعد التزام كل اللاعبين بالحضور في موعد تجمع المنتخب منذ اليوم الأول وخضوعهم لكشف طبي بإشراف طبيب المنتخب ترتب عليه استبعاد بعض اللاعبين بقيادة التش ومحمد عبد الرحمن وصلاح نمر وغيرهم نظراً لحاجتهم لعلاج وعدم قدرتهم على المشاركة في تحضيرات المنتخب استعداداً للنهائيات.
* بكري المدينة لم يكن من ضمن الأسماء التي تم استبعادها وهو ما يعني أحد أمرين، فإما أن اللاعب الذي شارك فعلياً في التدريبات الفائتة سليم، أو أن إصابته طفيفة، ويمكن علاجها أثناء فترة تحضيرات المنتخب من خلال معسكر تونس، وفي هذه الحالة يكون الطاقم الفني للمنتخب قد طلب من اللاعب التحمل لفترة نظراً لحاجة صقور الجديان لخدماته في النهائيات.
* حادثة تخلف بكري عن السفر والأسباب التي وردت بشأنها تؤكد أن اللاعب مصاب، وأنه كان يفترض أن يتلقى العلاج بتونس، وهنا تبرز الكثير من الأسئلة والاستفهامات، فإن كانت إصابة العقرب طفيفة كما تشير قرائن الأحوال ومن السهولة علاجها إبان معسكر المنتخب بتونس ولا تمنعه تلك الإصابة من المشاركة في النهائيات، فإن علاجه، وقتها ينبغي أن يكون مسئولية الجهاز الإداري للمنتخب الوطني ولجنة المنتخبات الوطنية بإشراف كامل من طبيب المنتخب، طالما أن اللاعب كان يفترض أن يتواجد (مع المنتخب الوطني في معسكر تونس) وطالما أن الإصرار على تواجده مع المنتخب وتأكيد الحاجة لخدماته كان من قبل الجهاز الفني لصقور الجديان، وبالتالي لا يوجد سبب يجعل المريخ هو المسئول عن علاج لاعب موجود في معسكر المنتخب، سيما وأن العلاج نفسه وقتها لن يكون بإشراف ومتابعة طبيب النادي ومسئوليه، بل بإشراف طبيب المنتخب ومسئوليه.
* فلو تم إبعاد بكري المدينة من المنتخب بداعي الإصابة على غرار ما حدث مع التش ومحمد عبد الرحمن ونمر وغيرهم فإن النادي وقتها هو المسئول الوحيد عن علاج لاعبيه الذين تم تسريحهم من المنتخب، لكن أن يشارك اللاعب في تدريبات المنتخب ويتم اختياره للسفر لمعسكر تونس تمهيداً لاصطحابه للمشاركة في (الشان)، ويكون المريخ هو المسئول من نفقات علاجه فإن الوضع هنا غير مفهوم إلا حال كان تكفل إدارة المريخ بعلاجه، وهو ضمن كتيبة المنتخب نابع من دواعٍ ودوافع وطنية خدمة لصقور الجديان، أو أن إدارة المنتخب اشتكت من عدم القدرة على تحمل نفقات علاج اللاعب وطلبت العون من مسئولي المريخ ليتكفلوا بعلاجه.
* ضغط الجهاز الفني للمنتخب على بكري وموافقة العقرب على المشاركة مع المنتخب رغم معاناته من الإصابة يحوي مخاطرة غير مطلوبة بالمرة، لأن الأفضل للمنتخب الذي يملك دائرة اختيارات واسعة أن يختار العناصر السليمة والجاهزة عوضاً عن التعويل على لاعب مصاب، سيما وأن مشاركة اللاعب، وهو يعاني من إصابة يمكن أن يؤدي لاتفاقهما وبالتالي إلحاق ضرر كبير بمسيرته يتضرر منه ناديه، والمنتخب على حد سواء خصوصاً وأن إصابة العقرب عضلية (العضلة الضامة) والإصابات العضلية لا تتحمل الضغط عليها لأنها تتفاقم بشكل خطر كما حدث مع صلاح نمر.
* لكن مع التأمين على كل ما سبق، يبقي تصرف المدينة خاطئ ويفتقد للحكمة، فطالما أنه أرتضى بالمشاركة مع المنتخب رغم الإصابة، فكان عليه أن يدرك أن إدارة المنتخب هي المسئولة عن علاجه، وحتى بعد موافقة مسئولي المريخ وإحضارهم لتكلفة العلاج بالعملة المحلية، فإن معالجة تلك المسألة لم تكن صعبة، وكان تتطلب من العقرب شيء من التفهم والصبر والمرونة لتسويتها، ولا أعتقد أن الجهاز الإداري للمنتخب نفسه لو وضعهم اللاعب في الصورة كان يعجزهم حل الإشكال البسيط وتوفير المبلغ بالعملة الصعبة للاعب أو حتى التكفل بعلاجه ومن ثم الحصول على المبلغ لاحقاً من إدارة المريخ لأن الإشكال في مجمله طفيف وبسيط ولم يكن يستدعي التعامل معه بحماقة وانفعال لدرجة التخلف عن السفر.
* ومن خلال السرد أعلاه، يتضح أن الخطأ مشترك بين (إدارة المنتخب التي أبقت على اللاعب، وهو مصاب ولم تعلن التكفل بنفقات علاجه في تونس،(وبين) إدارة المريخ التي تكفلت بعلاج لاعب المنتخب، وهو في معسكر المنتخب، ثم أحضرت له المبلغ بالعملة المحلية) وبين (اللاعب نفسه الذي وافقه على اللعب وهو مصاب ومن ثم تعامل بحماقة مع مسألة إحضار مبلغ العلاج له بالعملة المحلية).. وبما أن كل الأطراف مشاركة في الخطأ، وبما أن كل الأطراف أظهرت حسن النية (بكري بمشاركته في تدريبات المنتخب رغم الإصابة، والمريخ بتكفله بعلاج لاعب المنتخب) فالواجب الإسراع لاحتواء الإشكال بما يخدم مصلحة كل الأطراف وذلك عبر مبادرة المريخ بالتنسيق مع لجنة المنتخبات الوطنية لإلحاق العقرب ببعثة المنتخب بعد منحه كلفة العلاج بالعملة الصعبة ليتم علاج اللاعب من ناحية ويستفيد منه المنتخب في نهائيات الشان من أخرى.

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل

 لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html

3,699 حملو التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app

13230 حملو التطبيق

على متجر   mobogenie

 http://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-3573651.html

5000+ حملوا التطبيق

المشاركة

2 تعليقات

  1. دا لف ودوران وتبرير فاضي ي زول م تكتب الحقيقة خليك من لونية الحمراء الوطنية عند بكري جري معدومة معروف هذا هو طبعه

  2. الكاتب طبعا اخصائي تخدير اعلامي بالله قوم لف تتكلموا وتبررو للاعبيكم مع فريقكم المتهالك ده شأن يخصكم لكن اوعك تحاول تبرر تخلف لاعب عن ضريبة الوطن لان ده يعتبر نوع من الخيانة وتبريرك الفطير ده ومحاولة توزيع المسئولية علي الجميع دونا عن اللاعب يعتبر مشاركة في الخيانة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك