من يقف وراء زعزعة استقرار المريخ ؟!

0
21

مشاهد رياضية

عبدالله ابو وائل

من يقف وراء زعزعة استقرار المريخ ؟!

[النتيجة التي انتهت عليها مباراة  المريخ امام الوادي نيالا ليست بالامر المزعج الذي يجعل البعض يسخر من المدرب “الزلفاني” وينتقد اسلوبه الذي انتهجه امام وادي البحير!

[لم تكن المواجهة ذات اهمية بالنسبة للمريخ بعد ان عبر الاحمر الي دوري النخبة متصدرا مجموعته بجانب ان المباريات الاخيرة درج الجهاز الفني علي اختبار العناصر البديلة من خلالها.

[لم يخسر المريخ في الممتاز حتي الان كانجاز يحسب له وحده باعتباره الفريق الوحيد الذي لم يتذوق طعم الهزيمة ومع ذلك ينتقد البعض “الزلفاني” من اجل (النقد) لتأكيد وجهة نظرهم لكن الحقيقة التي لا تقبل الجدل هي ان المريخ هو المتصدر والوحيد الذي لم يخسر وان “الزلفاني” نجح في تنفيذ ما يريد من فكر تدريبي .

[اتركوا المريخ في حاله يا هؤلاء!!

مشهد اخير

[كشفت لنا بعض الاحداث خلال الفترة السابقة وجود مخطط يسعي لضرب الاستقرار بنادي المريخ حتي لا ينتأهل الاحمر لنهائي كاس زايد للاندية ابطال العرب سيما وان معالم ذلك المخطط بدأت تتكشف شيئا فشيئا!!

[وحينما نتحدث عن تلك المؤامرة فاننا لا نطلق الاتهامات جزافا باعتبار ان كل متابع للشأن المريخي يري ما نراه ويتعجب من سلوك هؤلاء الذين يؤكدون انهم (مريخاب) رغم ان افعالهم لا تدل علي ذلك!

[الحقيقة التي لا تقبل الجدل هي ان نتائج المريخ في كاس زايد للاندية ابطال العرب لا تعجب كثيرين ممّن يدينون بالولاء لافراد يعتبرون اولياء نعمتهم !

[المؤامرة التي نتحدث عنها هي حقيقة وليست خاصة وان ما يتعرض له المريخ من حرب معلنة وخفية تستهدف زعزعة استقراره وشغل قادة المجلس بملفات اخري حتي لا يركزوا علي ملف تحضيرات الفريق لمباراة النجم الساحلي.

[يقف وراء تلك المؤامرة نفر من معارضي المجلس وهؤلاء لا يرغبون في خسارة رهانهم بفشل المجلس وتواضع قدرات المدرب “الزلفاني” وفقا لما اعلنوه!

[يرعي المؤامرة شخصيات تختبئ وراء اقنعة نتيجة عدم امتلاك الشجاعة الكافية لاعلان مواقفها بشجاعة متناهية خوفا من جمهور الزعيم الذي يراقب الموقف عن كثب.

[مواقف قادة المؤامرة يمكن قراءتها من خلال ما تنشره وسائل الاعلام المختلفة سواء المقروءة او (المقروءة)!

[يجب ان يتراجع هؤلاء عن مخططهم حتي لا يدركهم الطوفان.

 [اللهم الني قد بلغت اللهم فاشهد.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك