نائب رئيس اتحاد ألعاب القوى بالخرطوم يتحدث لـ(كورة سودانية)

0
713

العقيد الامين توفيق

الأمين توفيق: ألعاب القوى تحتاج لإدارة قوية وليس للمال

أنا مع الاتحاد وليس الأشخاص.. وخلافي مع صديق في العمل فقط

كورة سودانية:رفيدة محمد احمد
استنطقت (كورة سودانية) العميد شرطة الأمين توفيق نائب رئيس اتحاد ألعاب القوى بالخرطوم الذي تحدث في العديد من القضايا التي تهم المنشط مشيراً إلى أنه مع ألعاب القوى وليس له عداء مع صديق أحمد ابراهيم مبيناً أن اختلافه معه في العمل وليس لأسباب شخصية وأفاد الأمين أن ألعاب القوى لا تحتاج للمال بقدر ما تحتاج إلى الادارة القوية

[ad#Google Adsense]

مشيراً إلى أن كل شخص يأتي للاتحاد همه السفر المتواصل ويتجاهل المنشط والعمل على تطويره وقال الأمين توفيق إن صديق لم يتقدم باستقالته من اتحاد الخرطوم حتى الآن ومايزال يتمتع بسياسة الرجل وأبان أن أي اتحاد فيه ايجابيات مشيراً إلى أنه لا ينكر وجود صراعات داخل الاتحاد وتحدث الأمين صديق في العديد من الأمور تتابعونها عبر السطور التالية:
سياسة الرجل الواحد
قال العميد شرطة الأمين توفيق نائب رئيس الاتحاد المحلي لألعاب القوى بالخرطوم إن الاتحاد تم تكوينه قبل ثلاثة أشهر ونفّذ عدداً من البطولات (سباق الضاحية بامدرمان والبطولة الثانية بادارة الرياضة العسكرية وشملت ألعاب الميدان والمضمار) وأضاف توفيق: جئت لألعاب القوى كلاعب في عام 79 وأصبحت حكم درجة أولى في عام 89 ثم محاضر دولي وفي عام 93 عملت ادارياً وكنت أميناً لخزينة الاتحاد السوداني في ذلك العام وكان رئيس الاتحاد صديق أحمد ابراهيم وعمر يوسف سكرتيراً وشخصي أميناً للمال، ونفى العميد الأمين أن يكون انقلب ضد صديق أحمد ابراهيم رئيس اتحاد الخرطوم في الانتخابات الأخيرة وقال إن ما حدث باتحاد الخرطوم ليس انقلاباً وأبان أنه سبق وأن عمل مع صديق لفترات عديدة رغم أنه كان مفورضاً من الكثيرين وكشف أن غيابه عن الاتحاد العام خلال السنوات الثلاث الأخيرة تغير مفهومه للادارة لذلك قرروا أن يأتوا به لاتحاد الخرطوم واستمر العميد الأمين في الحديث: بالفعل جاء صديق رئيساً لاتحاد ألعاب القوى بالخرطوم وكل ذلك كان من أجل عودته للاتحاد السوداني وعندما استلم مهامه باتحاد الخرطوم وفي فترة وجيزة عاد لعهده السابق وأصبح ينفرد بالقرارات ويطبّق سياسة الرجل الواحدظ، وأشار العميد الأمين إلى أنهم تفاجأوا برعاية بنك فيصل الاسلامي لآخر بطولة نظّمها اتحاد الخرطوم وقال: لم نكن نعلم بذلك فقط بل كنا نعلم أن البطولة ستُقام برعاية الوزير بلة يوسف وأثناء البطولة وُزعت علينا مطبقات بكن فيصل راعي البطولة وتفاجأت وتفاجأ غيري من ذلك الأمر، وكشف العميد الأمين أن من الأشياء التي حدثت ايضاً أن رئيس اتحاد الخرطوم صديق طلب بأن يوقّع على الشيكات وأضاف: النظام الأساسي يقول إن التوقيع يجب أن يكون عبر السكرتير وأمين المال وأضاف: صديق خاطب المفوضية بذلك وعندما رجعنا للمفوضية انكرت هذا الأمر ومرة أخرى قال صديق إنه جاء بخطاب من إدارة الرياضة على الرغم من أنها ليست لها علاقة ادارية باتحاد ألعاب القوى بالخرطوم وقال العميد إن الذين يحق لهم التوقيع فقط هشام بشير السكرتير وصلاح عباس أمين المال حسب النظام الأساسي واستمر العميد توفيق في الحديث: على حسب الاتفاق فإن المهندس صديق عندما يذهب للاتحاد عليه عليه تقديم استقالته من رئاسة اتحاد الخرطوم وهذا الأمر لم يحدث حتى الآن.
ألعاب القوى غائبة فنياً
تحدث الأمين توفيق عن وضع ألعاب القوى في الآونة الأخيرة وقال إن أم الألعاب فنياً لم يكن لها حضور مبيناً أن حضورها كان ضعيفاً مشيراً إلى الأبطال غابوا عن المشاركات الخارجية مبيناً أن رباح يوسف نال الجنسية البريطانية وكاكي مشاركاته لم تكن بالمستوى المطلوب واسماعيل غيابه طال ولم يكون موجوداً في المنافسات الأخيرة ومشاركاته غير منتظمة وكشف أنهم لا يجدون البديل وأضاف الأمين توفيق: هؤلاء الأبطال تخلف بعضهم عن المشاركات الخارجية وهذا يؤكد أنهم كانوا موالين للاتحاد السابق لذلك لم يواصلوا مع اتحاد بدوي الخير، وأشار الأمين إلى أن اللاعبين الذين طلبوا اللجوء منهم صدام وعثمان يحيي مبيناً أنهم كانوا يمكن أن يكونوا خلفاء للأبطال الحاليين ولكنهم لم يجدوا سبباً واحداً في هجرتهم المفاجئة في الوقت الذي كان السودان في حاجة لخدماتهم من أجل مواصلة الانجازات، وتحدث الأمين توفيق عن النواحي الإدارية في الآونة الأخيرة وقال إن القرارات كانت قوية خاصة في الشق المالي عندما تمت زيادة حافز اللاعبين والمدربين في المشاركات الخارجية، وقال نائب رئيس اتحاد الخرطوم إن الاتحاد السابق بقيادة بدوي الخير كانت فيه عدد من الايجابيات أبرزها مشاركة الولايات في البعثات الخارجية وأضاف: لا انكر وجود مشاكل وصراع داخل الاتحاد السابق مما أثّر على الأداء وظهر الاخفاق وقال توفيق إن الأشخاص الذين كانوا خارج الاتحاد لعبوا دوراً في الصراعات والخلافات التي حدثت داخل الاتحاد.
الانتخابات الأخيرة
تحدث الأمين توفيق عن انتخابات الاتحاد السوداني الأخيرة ومادار فيها مشيراً إلى أن الانتخابات في الفترة الماضية كانت تُقام بدون شفافية أو انتخابات متفق عليها مبيناً أن الانتخابات الأخيرة صاحبها تمثيل فعلي للولايات وأفاد أن هناك بعض الولايات لم توفق أوضاعها شاركت في الجمعية أبعدها الاتحاد وأدخلتها المفوضية مبيناً أن هذا الأمر أثر على النتيجة وقال إن هناك بعض الطعون في مشاركة ولايتي القضارف والنيل الأزرق لعدم اكتمالهما العضوية وعدم وجود حكام ومدربين بالاتحاد ولذلك يحق لهما الحضور فقط ولكن الاتحادين شاركا في التصويت ولفت إلى أن مادار في الانتخابات الأخيرة تم بحضور الولايات مشيراً إلى أن الجميع في انتظار الطعن الذي قُدم للمفوضية.
خلافي مع الإدارة
أشار الأمين إلى أن صديق أحمد ابراهيم سكرتير الالاتحاد السوداني لألعاب القوى مازال يسيطر على المشاركات حالياً مبيناً أنه سيشارك في أولمبياد الشباب بالصين مشيراً إلى أن هذا الأمر يؤكد الحديث عن أنه يتبع سياسة الرجل الواحد وقال الأمين توفيق: اعتقد أن أي شخص داخل الاتحاد لو تم منحه فرصة يمكن أن يحقق انجازات ولو وفروا له جو مناسب داخل الاتحاد لتعددت الانجازات وأبان العميد توفيق أنه مع ألعاب القوى وليس مع الأشخاص مشيراً إلى أن خلافه مع صديق في العمل وليس خلافاً شخصياً وأضاف: أنا مع ألعاب القوى أينما وُجدت لأنها تجري في دمي والاختلاف شئ طبيعي وذكر الأمين أنه عندما ذهب مع المجموعة الأخرى لم يكن لديه صوت مبيناً أنهم اختاروه لمنصب نائب الرئيس في الانتخابات الأخيرة مع مجموعة بدوي الخير وقال: كنت على علم أن رئيس اتحاد الخرطوم لن يمنحني صوتاً وتم ابعادي ولا يحق لي التصويت وكشف الأمين أن الذين اختاروه كانوا على علم بذلك وقال: أنا سعيد لأنني خرجت من مجموعة صديق وأصبحت ضمن المجموعة الاخرى مع دكتور مكي فضل المولى ولفت العميد الأمين إلى أن صديق أحمد ابراهيم كان يتخوف كثيراً في شخصه ولا يثق فيه مبيناً أن من اختاروه الذين يمثلون اتحاد الخرطوم في الانتخابات الخاصة بالاتحاد العام لألعاب القوى وقال إن الخلاف في ادارة ألعاب القوى وليس خلاف شخصي مع صديق.
جري وراء السفر
قال الأمين توفيق نائب رئيس اتحاد الخرطوم إن معظم الإداريين الذين يأتون لألعاب القوى همهم الأول والأخير السفر مع تجاهل تطوير المنشط مشيراً إلى أن ألعاب القوى توجد في أربع ولايات فقط الخرطوم وشمال كردفان ونهر النيل وجنوب كردفان ماعدا ذلك يبقى عمل انتخابات فقط مشيراً إلى أن النشاط أكثر في الخرطوم ونهر النيل مبيناً أن اتحاد جنوب كردفان أقام جمعيته العمومية في أربعة أيام فقط من أجل اللحاق بالانتخابات الأخيرة وأفاد الأمين توفيق أن المنافسات مطلوبة للنوض بالمنشط والمعسكرات تحتاج للمال، وأفاد الامين توفيق أن ألعاب القوى لا تحتاج لمال خاص ولكن تحتاج لإدارة قوية وواعية مبيناً أن اللاعب الواحد يمكن أن يحقق نتيجة مشيراً إلى أن المال ليس كل شئ وكشف الأمين أنهم على استعداد لتطوير المنشط سواء كانوا خارج أو داخل الاتحاد مبيناً أنهم يعملون من أجل نهضة ام الألعاب ولا يهمهم المنصب وإنما التطوير وترقية النشاط بالسودان

 

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك