نائب رئيس كرة القدم النسائية”عبدالرحيم حماد: 2019م سيكون عام التحول الجذري لكرة السيدات

0
58


مخرجات اجتماع مجلس الاتحاد أتت بموضوعية.. وسحب الثقة من شداد لا يمت للعقل بصلة
البروف الأب الروحي للكرة السودانية .. والارتقاء بدعم الاتحادات من (2) ألف إلى (100) ألف بالموسم نقلة نوعية
//
امتدح الأستاذ عبدالرحيم حماد عضو مجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة القدم – نائب رئيس لجنة كرة القدم النسائية – وسكرتير اتحاد الدلنج، امتدح مخرجات اجتماع مجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة القدم الدوري رقم (12)، والذي انطلق يوم السبت 22 يونيو، واستكمل يوم الاثنين 24 يونيو 2019م عبر ثلاث جلسات نظرت من خلالها (8) أجندة، وأبان عبدالرحيم حماد أن النقاش الهادف والمثمر والموضوعي اقتضى استمرار الاجتماع لثلاثة أيام، وفيها تم التقرير بشأن الكثير من القضايا، وأبرزها الموافقة على تمديد الموسم الكروي بموضوعية لتقديم أبطال حقيقيين يمثلون السودان في المنافستين الأفريقيتين (الأبطال والكونفدرالية) بالموسم الكروي المقبل 2019 / 2020م .. واعتبر سكرتير اتحاد الدلنج أن التعديلات التي تمت في تكوين اللجان أمر في غاية الأهمية لتدعيم مسيرة الاتحاد إيجابياً، وأشاد بالدعوة للتنسيق مع وزارة التربية والتعليم، والمجلس الأعلى للشباب والرياضة في الولايات في إطار عمل المنتخبات السنية، وتسهيل وسائل النقل، وقال عبدالرحيم حماد إن الاجتماع سادته روح طيبة، والكل طرح رأيه وفكرته، حول الرؤى المستقبلية، خاصة فيما يتعلق ببرامج التطوير المدعومة من (الفيفا)، ومجلس إدارة الاتحاد والى التأمين على توجيه الصرف في برامج التطوير، وتقدم بالشكر إلى البروف شداد رئيس مجلس إدارة الاتحاد لتفهمه لقضايا الاتحادات المحلية، وتخصيص الدعم المقدر لها من أجل تسيير النشاط، والذي فاق الـ(100) ألف جنيه على أقل تقدير خلال الموسم الكروي الحالي، وهو محفز كبير، ويختلف تماماً عما ساد في الماضي، وكان الدعم لا يتجاوز الـ(2) ألف جنيه فقط لا غير، وقال نائب رئيس لجنة كرة القدم النسائية في السودان، أن المعينات التي وفرها الاتحاد لأندية الدوري الممتاز من ترحيل وسكن غير مسبوقة، عبر جهد كبير وهو نهج تصاعدي في دعم البطولة الأولى للاتحاد..
الأستاذ عبدالرحيم حماد أصغر أعضاء مجلس إدارة الاتحاد سناً، وهو صاحب الـ(36) عاماً قال إن ما يروج عن سحب الثقة من رئيس الاتحاد أمر لا يمت للعقل بصلة، هذا مع كامل الاحترام لأي خيار من أي عضو في الجمعية العمومية، فالبروف شداد جاء بخيار الجمعية العمومية، ونحن في الاتحادات المحلية من ذهبنا إليه في داره وترجيناه من أجل العودة لقيادة الكرة السودانية، وحالياً المجلس يعمل بتناغم تام والكل يضطلع بدوره، وإن كان من ذهاب فسنذهب جميعاً وليس البروف لوحده، وشدد، عضو مجلس إدارة الاتحاد، على أنه مندهش لما يثار من قبل في هذا الصدد، من واقع التغييرات الإيجابية الكبيرة التي تنجز حالياً تحت قيادة البروف شداد، وعن كرة القدم النسائية قال نائب رئيس لجنتها في الاتحاد السوداني لكرة القدم إن عملهم انطلق تحت قيادة الأستاذة ميرفت حسين الصادق التي خلقت العديد من العلائق الجيدة على الصعيد الخارجي، وتم التدشين عبر ندوة محضورة وفيها تم تناول مطلوبات انطلاق النشاط الفعلي، ومن بعدها تم تنظيم دورة تنشيطية في حاضرة ولاية شمال كردفان، ومن ثم سيكون هناك أخرى في جنوب كردفان، وذكر عبدالرحيم حماد أن المعيقات كثيرة التي تواجه كرة القدم النسائية خاصةً فيما يلي التقاليد والأعراف، لكنهم على ثقة من المضي قدماً في الترسيخ لانتشار اللعبة، وكشف أن الحكمة ستكون ديدنهم في التعامل، وأشار إلى أن التأهيل همهم للحكام والمدربين، وعن التنافس، أوضح عضو مجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة القدم إلى أن هناك قطاعات سيتم تقسيم الفرق إليها ولائياً، قبل إقامة النهائي في الخرطوم من مجموعة واحدة، مبيناً أن العام 2019م سيكون نقطة تحول فاصلة في كرة القدم النسائية، وذكر حماد أن التحول الجذري في كرة القدم النسائية بالسودان حاضر، ويتم التنسيق على قدم وساق من جانب لجنتهم في الاتحاد لتدشين النشاط..

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك