صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

 نتيجة كارثية للمنتخب الوطني تهدد ما بناه الهلال والمريخ

0

لقاء كل يوم
رمضان احمد السيد

 نتيجة كارثية للمنتخب الوطني تهدد ما بناه الهلال والمريخ

▪ تقدم مبكر لمنتخبنا وانهيار غير مبرر وتواضع لخط الدفاع
▪ دفاع الهلال اخفق وهجوم المريخ فشل وضاع بقية النجوم في الزحام
▪ ما وجده المنتخب من دعم ورعاية لم يجده في تاريخه القريب
▪ المدرب اثبت فشله ودائما الاختيارات مشاترة وتتجاوز النجوم المتألقة
▪ تدحرجنا للذيلية وعجبا لمنتخب لا يحقق ولا نقطة داخل ارضه
▪ الخوف الان على المنتخب الاولمبي من مواجهة كينيا الحاسمة
▪ القمة تنزعج من مستويات نجومها مع المنتخب امام الغيني
▪ فارس في الطرف الشمال وفي غياب بويا في سوسة يشكل هاجسا
▪ ثلاثي المقدمة المريخية لا تجانس ولا انسجام والهلال لن يندم على شلش
▪ خبر يهم المريخاب ؛ النجم الساحلي يركز على الكونفدرالية اكثر من العربية
▪ لا خوف على الهلال من الكوكي في مواجهة النجم الساحلي
▪ لقب جديد للهداف الشعلة ينافس به خلال الموسم الكروي الحالي
▪ لوشي تخطف الاضواء في حوارها مع الشغيل الرقم الصعب في الهلال

▪ خيب المنتخب الوطني الاول كل التوقعات وخسر على ارضه برباعية مقابل هدف
واكثر المتشائمين لم يكن يتوقع هذه النتيجة الكارثية
والغريب في الامر ان المنتخب بدأ بصورة جيدة وشكل ضغطا ونال اول ركلة ركنية نفذها الطرف الأيمن اطهر الطاهر نموذجية داخل الصندوق ، سجل منها سيف تيري هدف السودان الاول ،
وبعدها اعتقدنا ان المباراة ستكون مهرجان اهداف لمنتخبنا الوطني ،
ولكن وضع ان المدرب لعب بالأسماء فقط من دون اي اعداد او جاهزية او حتى تفاهم بين اللاعبين ،
ضربتا جزاء سريعتين لا مبرر لهما ارتكبهما المنتخب خاصة فارس والذي كان خارج الشبكة تماماً سجل منهما الغيني ،
▪ وضح ان منتخبنا يعاني في الوسط حيث اختفى الارتكاز او لاعب المحمور المميز وكانت المباراة كبيرة على صلاح وابراهيم النسور ، وحتى بشة نقول متى اخر مرة لعب مع فريقه الهلال ،
ونفس الامر ينطبق على المدافع الأيسر فارس متى اخر مرة شارك أساسيا وهل كان مستواه مع الهلال في محله ،
اما خط الهجوم فسيف تيري برغم البداية الطيبة الا ان الغياب الطويل بسبب الاصابة اثر عليه
وعن النعسان فحدث عن التوهان وعن شلش فنقول متى اخر مره شاهده المدرب الكرواتي ومساعدوه يلعب ،اعتقد حتى تبديله تأخر ،
وأضح ان هذا المدرب ومنذ بدايات المنتخب بعد بطولة الشان انه عنده مشكلة في الاختيارات ،
كيف يتجاهل ابرز اللاعبين المتألقين الشغيل وابوعاقلة في الارتكاز وحتى لاعبي المريخ المميزين ونراه حتى المتاح له امثال بوغبا ركنه في الاحتياطي ،
وحتى بشة الصغير غاب عن مشاركات فريقه الهلال ،
اطهر الطاهر ظهر مع الهدف الاول ثم اختفى وتأثر ببقية اللاعبين ،
المدافع عمر صولون متى لعب وشارك بعد اخر مرة تألق فيها في بطولة الشان وهل مستواه ومستوى فريقه هلال الابيض في القمة ،
▪ نعم وصحيح ان المباراة ليست بذات قيمة وما ينطبق علينا ينطبق على المنتخب الغيني ،
لكن وأضح طموح المنتخب الغيني في المركز الثالث وكان له ما أراد لتزداد خيباتنا هنا بالمركز الأخير ،
معقولة ولا نقطة واحدة نحققها على ارضنا ،
هذا المدرب منذ ان تجاهل مع مساعديه في فترة سابقة النجم شيبوب وهو في عنفوان تألقه ادركنا انه بعيد عن اي نظره ،
منذ الان نقول ربنا يستر على المنتخب الاولمبي وحقيقة البركة في هداف الهلال والكونفدرالية وليد الشعلة ،
▪ أصبحت نتيجة المنتخب الوطني هاجس يؤرق القمة الهلال والمريخ ،
مشاركة خمسة من لاعبي الهلال حارس مرمى أساسا احتياطي ومنذ انطلاق مجموعات الكونفدرالية لم يكتب له بالمشاركة
هناك مع اطهر وفارس يتواجد بويا بشارة الكابتنية ، وبويا أساسا خارج الحسابات امام النجم ذهابا في سوسة
وبالتالي تصبح مشاركة البديل فارس مع هذا المستوى هاجسا وحتى مردوده مع الهلال جعل الجهاز الفني يركنه ويعيد عبداللطيف بويا للطرف الشمال ،
بشة الصغير لم يستغل الفرصة او يجد الدعم في الوسط ليقدم ويظهر بصورة تفيده وتعيده للتشكيلة ،
بالنسبة للمريخ فان مشاركة تيري ومستوى النعسان تقلق ، طبعا نتجاهل مشاركة شلش لانه أساسا خارج نطاق البطولة العربية ،
مشاركة شلش البعيد عن المشاركات مع الهلال وحده تدعو لمحاسبة لهذا المدرب ،
معقولة لمجرد اختياره مع المريخ يزج به في المنتخب ويترك ناس محمد عبدالرحمن والتش وغيرهم من لاعبين اخرين ،
وحتى في حراس المرمى في المريخ تركوا الجاهز والأكثر مشاركة ابوعشرين واختاروا منجد البعيد عن المشاركات والعائد من إصابة وتوقف

لحن الختام

▪ طبعا البعض سيهاجم الاتحاد
اعتقد اذا كانت هناك مسئولية للاتحاد وانما في الصبر على خذعبلات هذا المدرب خاصة في عمليات الاختيار ،
معقولة مدرب يفشل على ارضه في جميع المباريات ، حتى وهو يلعب بدون ضغوطات ، ماذا ينتظرون منه اكثر من هذا السخط الذي جعل ينهال على الاتحاد من الجماهير ،
لا اعتقد بان هناك منتخب وجد دعم ورعاية كما وجده هذا المنتخب من قبل الاتحاد بدليل تخصيص لجنة خاصة به برئاسة عضو بارز. نشط وداعم لا يستبق شيئا في سبيله ،
نخشى ان يخرج علينا البعض وفي ظل أزمات الاتحاد الحالية بان الامر استهداف او تحريض من جهات لا فتعال المزيد من الأزمات واحراج البروف ،
الحق يقال ان مدرب المنتخب يحتاج لمحاسبة وكلمة شكر على فترته السابقة ونبدأ نفكر في المعالجات الحقة اذا كنا نفكر في مونديال الدوحة او نهائيات امم افريقيا بعد القادمة في الكاميرون ،
▪ الان الخوف اصبح على المنتخب الاولمبي من هذا المدرب المجابه بمباراة صعبة وحاسمة امام المنتخب الاولمبي الكيني في كينيا ،
المطلوب التركيز والتركيز ولا ندري ماذا كان سيكون الوضع لو لم يشارك الشعلة هداف الكونفدرالية مع المنتخب ،
الان خطة المنتخب يجب ان تبنى على المرتدات ولابد من خطف هدف يلخبط الحسابات ،
لا نريد ان نتحدث عن المباراة السابقة وسلبياتها وغياب الفرص او التمويل للشعلة ولكن نقول بان لقاء الرد لا يحتمل اي اخطاء او إخفاقات ،
المباراة لم يتبق لها الكثير ونتمنى الا يتأثر الاولاد بالنتيجة السالبة للمنتخب الاول ،
▪ الحديث عن المنتخب الاولمبي يقودنا الى لقب جديد للهداف وليد الشعلة والذي سجل هدفين عندما يضافوا لاهدافه الستة في الكونفدرالية فان اللاعب يتصدر هدافي السودان خلال هذا العام بثمانية اهداف
وبما ان هناك مباريات اخرى للهلال في الكونفدرالية وكذلك مع المنتخب الاولمبي فان اللاعب مرشح لزيادة رصيده ،
هذا بالاضافة لان النشاط الخارجي للموسم الجديد سيبدأ باكرا خلال هذا العام في نهايته ويمكن ان يكسب اللاعب اراضي جديدة وبعده ياتي عدد من اللاعبين من الهلال والمريخ ولكن بأهداف اقل ،
برافو الشعلة ومزيدا من التوهج والتألق ،
▪ بدأ القلق يساور البعض ما ان أعلنت قرعة الكونفدرالية عن مواجهة بين الهلال والنجم الساحلي بحكم تواجد المدرب التونسي الكوكي مع الهلال
والبعض يخشى من تجارب سابقة وشكوك حتى على المستوى القريب بعد ان أطاح الافريقي بالهلال في ظل التونسي الزعفوري ،
لا اعتقد بان هناك خوف من الكوكي في ظل هذه المواجهة
الكوكي يبحث عن انجاز في مواجهة أبناء جلدته خاصة وانه يلعب ضد مدرب فرنسي شهير يريد ان يثبت وجوده
والأمر الثاني ان الكوكي عندما كان مدربا للهلال في اخر فترة فشل النجم في الفوز على الهلال من على ملعبه في سوسة ،ومع ذلك لاحظنا الظلم الذي وقع للهلال بعد ان كان في المباراتين اقرب للانتصار ،
ابعدوا الهلال من سوء التحكيم واسألوا من النتائج والتاهل ،
▪ في نفس الوقت الذي كانت تجرى فيه مباراة منتخبنا الوطني مع الكيني كانت نجمة شاشة قناة الهلال لوشي تحاور في نجم نجوم الهلال الشغيل حول مشوار الهلال الافريقي ،
والشغيل هذه الايام حقيقة رقم لا بمكن تجاوزه ،افضل لاعب محور في الساحة وصاحب مهام
سنعود لحديثه وتعليقاته

الحالة

▪ ثبت الكاف جميع مباريات الكونفدرالية لتقام بالاحد حتى ختام المنافسة ،
▪ فرصة تاريخية للمريخ لتجاوز النجم بعد ان أبرزت الصحف والمواقع التونسية اهتمام النجم بالكونفدرالية وتركيزه عليها اكثر من البطولة العربية ،
النجم ربما يعتبر لقاء المريخ بروفة او تمرين إعدادي لمواجهة الهلال ،
وفي كل ؛ الهلال مطالب بالأعداد المبكر والسفر المبكر والمعسكر في تونس مع بداية ابريل على الاقل بعد ان اثبت المعسكر السابق في زامبيا جدواه وحقق بعده الهلال ما حقق وعاد بنقطة اردفه بانتصار على الارض ونقطة خارج الارض ،
▪ تفاعل الكثيرون حول ما سطرناه بخصوص النتائج المطلوبة من الهلال في تونس امام النجم ،
آمنوا على حكاية النتيجة الإيجابية حتى ولو كانت خسارة ، مثلا نخسر بهدفين لهدف ، او وتعادل بأهداف هدف لهدف واكثر ، وهكذا،
▪ تيري والنعسان وشلش ثلاثي نجوم المنتخب ، لا تجانس ولا تفاهم ، ولا حتى على المستوى الفردي هناك تاثير ،
اعتقد ان شلش بعد انتقاله للمريخ قدم نفسه بصورة سيئة والهلال لن يندم على شطبه ،
▪ رغم عدم أهمية لقاء المنتخبين السوداني والغيني بعد ان ودعا البطولة الا ان قناة بي ان سبورتس المالك الحصري للبث لم تقصر وقامت بنقل المباراة على الهواء مباشرة،
بعد النتيجة الكارثية البعض ندم على نقل المباراة ،
▪ الكثير من المداخلات في المواقع الاجتماعية ومع البث المباشر والنتيجة والتعليقات ، الغالبية تقول بان المنتخب الذي لعب بالامس لا يمثلها .

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد