نظام المجموعتين يوقف العبث والتواطؤ ويدرأ الشبهات!

0
354

رمية تماس

بابكر مختار

 

*من الاخر!
*من يقف ضد نظام المجموعتين عليه مراجعة موقفه!
*ومن يرفض الطريق القويم يبحث عن مخارج اخرى!
*هكذا تفهم وهكذا تفسر يا قادة اندية الممتاز!
*لا مفر من نظام المجموعتين لضمان استمرارية التنافس واكمال الموسم في موعده المضروب الثلاثين من سبتمبر المقبل، تمشيا مع الروزنامة الجديدة للكاف والذي تمثلنا فيه اربعة اندية مناصفة بين المجموعتين الي جانب ضرورة لا تقل اهمية عن الاولى، وتتمثل في تقليص عدد الاندية الي اربعة عشر فريقا يشكلون منظومة الدوري الممتاز في بلد مترامي الاطراف ما يصعب كثيرا من مهمة ترحال الاندية بين المدن والملاعب المختلفة، لخوض مباريات الدوري خلال عشرة اشهر مرهقة ماديا لخزائن الاندية ان كانت لديها خزائن حقيقية ولا تعتمد علي جيوب الاعضاء والمحبين ودعومات الولاة لبعض الاندية، ومرهقة بدنيا للاعبين والاجهزة الفنية وهذه واحدة من ابرز المشاكل التي ظلت تجأر منها ادارات الاندية بالشكوى مسألة التنقل بين ملاعب الممتاز خلال موسم كروي طويل وشاق!
*نعم..خبر صغير تناولته بعض الصحف الحمراء امس مفاده ان كتلة الممتاز بالاجماع قد رفضت نظام المجموعتين وذهبت بعض الصحف الي ابعد من ذلك واشارت الي نية بعض الاندية مقاطعة منافسة الممتاز في موسمها الجديد احتجاجا علي النظام المزمع العمل به للعام (2018)، والخبر في حد ذاته يثير الكثير من علامات الاستفهام لان لوائح تنظيم منافسات كرة القدم حق اصيل لمجلس ادارة اتحاد كرة القدم السوداني وفق التفويض الممنوح من قبل الجمعية العمومية متى ما راى مجلس الاتحاد ضرورة اجراء تعديلات من اجل المصلحة العامة، والثانية تتمثل في ان تمنح المجموعتين مساحة للتنافس الحر بين كل الاندية الموجودة والصاعده هذا العام لمصاف الاندية الصفوة، ثم الاهم ان رؤية نظام المجموعتين يستند علي مبررات منطقية وقانونية في ذات الوقت، وتم بناء اركانها اي فكرة المجموعتين علي تجارب حية عاشتها الكرة السودانية خلال موسمين متتالين كان نتاجها اخطاء وسلبيات ما انزل الله بها من سلطان، حيث عانت الاندية السودانية والاتحاد السابق من اكمال الموسم كما هو معمول به وموضوع في خارطة المنافسة قبل انطلاقتها، وفي العامين الماضيين تم ترحيل بعضا من مباريات النصف الاول من الموسم للنصف الثاني منه، ما عطل قطار البطولة وفي ذات الوقت تم اكمال الموسمين بقدرة قادر، حيث الزم اتحاد كرة القدم السوداني الجديد ممثلا في لجنته المنظمة الفرق باداء عشر مباريات او اقل قليلا في منافستي الممتاز وكاس السودان في اقل من سبع وعشرين يوما، وهذا مالم يحدث ابدا في البطولات السودانية خلال العشرين عاما الاخيرة والاهم من كل ذلك روائح التواطؤ واللعب من خلف الكواليس والضرب تحت الحزام التي فاحت رائحتها في مختلف ملاعب الممتاز، ونتائج بعض المباريات المثيرة للجدل والتي ادت اي تلك النتائج المشبوهة الي هبوط اندية لم تكن تستحق الهبوط ونجت اخرى كانت قاب قوسين او ادنى من وداع المنافسة الاولى!
*نعم..خبر اعتراض بعض اندية الممتاز علي نظام المجموعتين الجديد يثير التساؤلات والغبار حول بعض المسئولين الذين اعترضوا علي قيام منافسة حرة وكرة قم نزيهة وتنافس شريف علي ارضية المستطيل الاخضر، حيث ان كل ادارة نادي مسؤولة في المقام الاول عن توفير اعداد فريقها علي نحو جيد والاجتهاد في توفير مناخ ملائم ليقول لاعبوها كلمتهم داخل المستطيل الاخضر لان الفرق جميعها مطالبة فعليا بالثبات باقدام لاعبيها والمجهود الذي يبذلونه داخل الملعب وليس البقاء ضمن منظومة الممتاز استنادا على (شغل) اداري خارج المستطيل الاخضر، والبحث عن الثبات في الممتاز بالطرق الملتوية والمشبوه وبالتالي فان رفض النظام الجديد يعني ان بعض الاندية يخشى الدخول في منظومة العشرة المهددون بالدائرة المتحركة، وهذه تحديدا هي فلسفة النظام الجديد بان الاندية العشرة التي تاتي في الترتيب الوسط عليها تحل مسئوليتها كاملة في البقاء او الوداع لان الفريق الذي يجتهد ويعمل طوال العام للبقاء فقط ضمن فرق الدرجة الممتازة لا يستحق ان يبقى، طالما انه بعيد عن طموح المنافسة علي المراتب الاربعة المتقدمة والتي تمنحه حق التمثيل الخارجي والمزاحمة علي اللقب الذي ظل حكرا علي الهلال والمريخ فقط بينما البقية يمثلون كومبارس وتمامة عدد ليس الا..ونعود باذن الله.

اخر الرميات

*الاندية والاداريون الذين يسعون لمناهضة فكرة نظام المجموعتين عليهم ان يستحوا قليلا او يترجلوا عن قيادة تلك الاندية حتى لا يصبحوا محل سخرية واستهزاء الشارع الرياضي!
*نظام المجموعتين يوقف العبث والضرب تحت الحزام و(الشغل)الاداري خارج المستطيل الاخضر ويدرء الشبهات!
*يدخل صقور الجديان رفاق الغزال اليوم امتحان جديد واكثر صعوبة امام المنتخب الموريتاني الجريح في مباراة العبور للدور الثاني من بطولة الشان، فالتحدي الحقيقي ان يقدم فرسان السودان اداءً جادا لخطف بطاقة العبور لان الاستهوان بالخصم الجريح يعني تعقيد موقف صقور الجديان!
*غدا تتزين ارض السودان الحبيب لافتتاح زينة الملاعب السودانية الجوهرة المفخرة بحول الله.
*تعالوا بكره!

 

 

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل

لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html

2,456حملوh التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app

17756 حملو التطبيق

على متجر apkpure

https://apkpure.com/ar/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9/net.koorasudan.app

على متجر facequizz

http://www.facequizz.com/android/apk/1995361/

على متجر mobogenie

https://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-3573651.html

على متجر apk-dl

http://apk-dl.com/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9

على متجر apkname

https://apkname.com/ar/net.koorasudan.app

 

 

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك