صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

ننتظر رد فعل غاضب .!

1٬309

سوبر هاتريك
طارق محمد عبد الله
ننتظر رد فعل غاضب .!

& الغاء مران لفريق الكرة بنادي الهلال جراء غمر الملعب بالمياه دون توفير ملعب آخر بمثابة بديل مناسب يقبله الاطار الفني حدث قد يظنه البعض عادي جدا ويمكن أن يردفوا الظن بعبارة ويعني شنو لمن تمرين واحد يتلغي وهي عادتنا السخيفة استسهال الأمور مما يؤدي إلى تعقيدات كبيرة لاحقا ودائما النار من مستسغر الشرر، سادتي الأمر يتنافى مع العلمية والمؤسسية ويندرج تحت بند( العشوائية) والتي لم نسمع يوما بأنها قتلت ذبابة او ساهمت في إحراز بطولة خارجية.
& من حق الخواجة ريكي ابو عيون خضراء ان يصر وشو وينتفخ ( زعلا ودبرسة ) وحقيقة فإن المسألة تمثل انطباع سيء جدا وخرمجة تتنافى مع العلمية والمنهجية والحسابات الدقيقة بالورقة والقلم والتمرين الضائع قطعا يخصم من رصيد الفترة الاعدادية الهلالية الأمر الذي يمكن ان يؤدي الى ان( تطم بطن ريكي والطاقم المعاون )مع اننا مازلنا في البداية وهي كما هو معلوم وقادي اضان الكل اصل الحكاية .
& ونعتقد أن المعسكر الخارجي و بالرغم من ظروف الكرونا وغيرها من التعقيدات المتعلقة بالسفر للخارج وبصفة خاصة في مثل هذه الأيام جاء في وقته ذلك لأن ريكي يريد تطبيق برنامج إعدادي محدد من أجل هلال غير في المرحلة القادمة ويحتاج لتوفير معونات بعيدا عن المبررات السخيفة ولكن وكما هي عادتنا فإن العشوائية تفرض نفسها مما يتسبب في ضياع مجهودات كبيرة جدا في غمضة عين ،معقول الهلال بكل اسمه وتاريخه وإمكاناته يفشل في توفير ملعب مناسب لإجراء التدريبات بخلاف ملعب دار الرياضة الذي رفضه ريكي..؟؟
& أعتقد أنه قد ان الاوان لإنجاز الملعب الرديف وتجهيزه على جناح السرعة لأنه والإضاءة من الأشياء الضرورية والملحة شديد وبصراحة الملعب الرديف كان اهم الف مرة من تسجيل تيري من عدمه الموضوع الذي اخذ وقت وزمن كان موضوع الملعب الرديف أولى به كما وتسبب في خلافات وتبادل اتهامات مع ان موضوع المران الملغي هو مربط الفرس ونراهن أنه سيمر مرور الكرام ولن يتم اتخاذ أي إجراء فيه .
& سادتي واستنادا
على إمكانات الأزرق الكبيرة فإن الملعب الرديف نقص القادر على التمام وليت لجنة التطبيع تبدأ دورة الجدية والشفافية الجديدة أولا بمحاسبة كل المتسببين في إلغاء المران المذكور أعلاه لان الأمر أكبر من مجرد إلغاء تمرين والسلام بكثير جدا لان تثبيت أركان العمل المؤسسي يؤدي إلى النتائج المطلوبة بلا شك وبخلاف ذلك فإن لجنة التطبيع تكون أشبه بشخص يزرع الورد بطريقة الصبار وينتظر تفتح الأزاهر وهذا مالايكون طبعا .
& والمران الملغي يؤكد أن هنالك خلل في المنظومة الهلالية فيما يختص بإدارة فريق كرة القدم بالنادي ،والسؤال
هل يعقل ان يدفع المستشار تركي ال الشيخ مبلغ فلكي للمدرب والإطار الفني بالدولار الحااااار شهريا من أجل ترقية الأداء بفكر تدريبي جديد مختلف و تاتي لجنة التطبيع ممثلة في دائرة الكرة والقطاع الرياضي وتفشل في توفير ملعب مناسب لإجراء مران إعدادي للفريق يقوده مساعد مورينهو شخصيا ( نودي) وشنا من ابو ناصر وين…؟؟؟ ولأن زمن الغتغته والدسديس انتهى نتمنى أن توضح لجنة التطبيع الأمر في بيان رسمي للرأي العام الهلالي مع تعهد او تطمينات بعدم تكرار مثل هذا الأمر العجيب والغريب …!
اهداف سريعة ..اهداف سريعة
& بصراحة ننتظر رد فعل غاضب من نهر السوباط حيال حادثة المران الملغي .
& وبدون تفعيل مبدأ المحاسبة والعقاب لمرتكبي الأخطاء بعيدا عن المجاملات .
& لن نتطور او نتقدم للامام شبرا واحدا وسنظل هكذا محلك سر .
& علينا جميعا أن نرتقي بمفاهيمنا وأعمالنا بما يتناسب والهلال الذي نطمح له .
& نتطلع لهلال قيافه فايت العرب والافارقة مسافه .
& بترقية المفاهيم والأفكار والأعمال الحديثة سيد البلد سيصبح سيدا للقارة السمراء عاجلا أم آجلا.
& ازرق وابيض لون الفل هلال القمة حبيب الكل إلا من ظلم نفسه بالانتماء لغير الحبور .
& واخيرا احمد الله كثيرا انني حي ازرق .

قد يعجبك أيضا
تعليق 1
  1. إيهاب وهبة مكي-صحفي يقول

    أحيانا إعلامنا وبالذات الرياضي بالسودان، يتناول قضايا هامشية لا تساهم في مجال تطوير اللعبة بشيء والدليل على ذلك أن كثيرا من الإعلاميين سواء كانوا من جانب المريخ أو الهلال ظلوا يتناولون قضايا هامشية بدلا من البحث والحديث عن الخروج المتكرر للقمة من البطولات الأفريقية وكيفية معالجة أزمة الكرة السودانية وكيفية تطويرها لمواكبة مستوى الكرة الإفريقية ثم العالمية..

    بالله عليكم ماذا يستفيد القارئ عندما يتحدث كاتب في مقال ولأيام متتالية عن إلغاء تمرين للهلال هل تم حل كل مشاكل الكرة بالهلال واخفاقاته لنتفرغ للحديث عن مجرد إلغاء تمرين وقال أحد الكتاب: (صراحة ننتظر رد فعل غاضب من نهر السوباط حيال حادثة المران الملغي)

    أين ردة فعل السوباط من خروج الهلال من البطولة الأفريقية وعدم تحقيقه لأي انتصار في دور المجموعات في ستة مباريات ثلاثة منها على أرضه،، حقيقة تدهور الإعلام الرياضي جزء من تدهور مستوى الكرة عندنا في السودان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد