هلال بلا انياب..!

0
133

رمية تماس

بابكر مختار

هلال بلا انياب..!

*نعم!
*حقيقة لابد من الاعتراف بها!
*لان الامانة تقتضي قول كلمة الحق!
*ليتم اصلاح الحال المائل!
*نعم..هلال بلا انياب اقل ما يمكن ان توصف به حالة الازرق مساء امس الاول على ملعب سوسة الاولمبي ولاول مرة تشاهد جماهير الهلال فريقها بهذا السوء والتواضع وعدم الرغبة في تحقيق الانتصار بل والاسوا عدم الرغبة في مجاراة صاحب الارض الذي وضح انه في غاية من التعب والارهاق بسبب ضغط مباريات التونسي الذي يقاتل في اربع جبهات ساخنة وفي مقدمتها وصوله لنهائي ابطال العرب الذي اخذ الكثير من المجهود وتركيز اللاعبين!
*نعم..الحق يقال لاجل الاصلاح قبل ان تقع الفاس في الراس كما يقول المثل لان الحالة التي ظهر بها الهلال علي ارضية ملعب سوسة لم يكن يتوقعها اكثر المتشائمين في الشارع الرياضي وليس السوداني والهلالي فحسب حيث ان مظهر الازرق في مبارياته الاربعة الاخيرة كان ينم عن ميلاد فريق جديد يمكن ان يهز الارض تحت اقدام الخصوم بلا استثناء لتبلغ احلام الجماهير الهلالية عنان السماء لدرجة ان بعضها يحلم بليلة تاريخية للنهائي الحلم في الجوهرة الزرقاء حيث ان مسار القرعة يشير الي ان متصدر المجموعة الثالثة يحتضن ملعبه لقاء الحسم الاخير في بطولة الكونفدرالية هذا العام حيث اوقعت القرعة الرباعي الهلال والنجم الي جانب الزمالك وحسنية اغادير ليبلغ واحدا من بينها نهائي الكونفدرالية حيث سيلعب الذهاب خارج قواعده ويحتضن ملعبه لقاء الحسم!
*نعم..الحقيقة الاليمة بان الغيوم الداكنة غطت علي بزوغ الهلال في سماء ملعب سوسة عشية الاحد ولم يكن هنالك حضورا البتة لاي لاعب سوى ابوعاقلة الذي يعتبر افضل السيئين بينما غابت بقية المجموعة اساسيين وبدلاء وخفت نجم الطاقم الفني للفرقة الزرقاء بقيادة الكوكي ومعاونيه بلا استثناء حيث غابت الروح ووضح ان مجموعة اللاعبين لم تعد نفسيا بصورة مثالية حيث غرد كل لاعب في واد لوحده وكثرت الاخطاء في الاستلام والتمرير وغاب دعم الزميل وعمت الفوضى اركان الاداء وسط اتكالية وبطء وسلحفائية غريبة وفوق كل ذلك غابت الخبرة تماما عن اداء لاعبي الفريق حيث استغل لاعبو صاحب الارض اخطاء عمق الدفاع الهلالي في اسقاط الكرات في وسط الدفاع الازرق في وجود مهاجم واحد يقوم بدور المطارة لثنائي الدفاع ويمثل محطة تجميد الكرة في انتظار القادمين من الخلف وعلي الاطراف وقد تكرر هذا المشهد عشرين مرة والمدرب يتفرج ولاعبي الهلال بكل خبراتهم لم يجدوا مخرجا من ورطة الكرات الساقطة ليكمل الحارس جمال سالم الناقصة باندفاع وتهور وخروج خاطيء منح الحكم غير الامين مع صافرته فرصة احتساب ركلات جزاء وهمية دخل بها التاريخ ليكون الحكم الاسوا الذي يحتسب ثلاثة ركلات لفريق في مباراة واحدة ولو لم يحرز الفريق التونسي الركلة الثالثة لما توقف هذا الحكم الغريب وغير الامين عن احتساب ركلات الجزاء الوهمية حتى هذه اللحظة!
*نعم..الامانة تقتضي الاعتراف بان الهلال لم يكن يستحق غير الخسارة حتى ولو جاءت بصافرة مغربية ظالمة بطلها حكم اسمه رضوان جيد و لا علاقة له بالاسم بل هو الاسواء في تاريخ التحكيم الافريقي ولكن ساعده لاعبي الهلال باداء عقيم وبتواضع غريب وغياب الروح والرغبة والقتالية التي تؤكد ان الفرقة الزرقاء كانت تستحق الخروج من ملعب رادس بنتيجة افضل من تلك التي انتهت عليها المباراة وعقدت كثيرا من موقف الفريق الازرق قبل العودة لملعبه بالجوهرة الزرقاء في انتظار لقاء الحسم الاحد المقبل..ونعود باذن الله.
اخر الرميات
*للامانة فان التونسي نبيل الكوكي لم يوفق في اعداد لاعبيه بصورة مثالية كما فعل في الاراضي الزامبية وايضا في ملعب الاشانتي الصعب خصوصا وان النجم الساحلي ليس افضل ولا اكثر شبابا وحيوية من الفرق التي انتزع منها الازرق نتائج طيبة في ملاعبها وفي اجواء ساخنة ومشحونة بالرطوبة العالية التي تجعل اللاعبين يبحثون عن التنفس الطبيعي!
*صحيح ان الحكم ساعد وساهم كثيرا في الحاق الهزيمة الثلاثية بالهلال ولكن الحقيقة الاخرى تشير الي انه وجد مساعدات وهبات من لاعبي الهلال!
*لقاء العودة يتطلب قراءات مختلفة ووضعية مغايرة عن تلك التي تم الاعداد لها في مباراة الافريقي التونسي في عتبة الدور الاول من الابطال لان فرق شمال غرب افريقيا لها اساليبها التكتيكية التي تجيد تنفيذها في ملاعب الخصوم!
*اللهم لك الامر من قبل ومن بعد.
*وحسبنا الله ونعم الوكيل.
*تعالوا بكره!

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك