صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

هل رأيتم أسوأ من هذا؟

538
زووم

ابوعاقلة

هل رأيتم أسوأ من هذا؟

 

* قبل أيام إستضاف الزميل المخضرم عمر عطية الأستاذ حيدر التوم المحامي في حوار إذاعي قدم عبره إيضاحات حول ما يسمى بالحراك المريخي، وقد تابعته وأنا مشدوه تماماً، وقد بلغ التعجب مني مبلغه، والسبب لي ما أفصح عنه التوم وكشف عن إمتدادات وعمق الخلافات الراهنة في المريخ، فأنا أدرك أكثر من غيري عمق هذه الخلافات وتجاوزها لمسألة الصراعات الرياضية المألوفة، ولكن ثمة إحساس غريب كان مبعثه بعض العبارات الجديدة في قاموس الصراعات والنزاعات الرياضية، أو حتى على ميادين القتال والحروب، ولكنني كنت أفترض من عندي حسن الظن في شخصية المحامي وبعض العاملين في مجال القانون، وأنهم الأكثر حصافة ودقة في إختيار العبارات التي تناسب أي موضوع وليس مألوفاً أن يندلق رجل قانوني مثله وأي مشجع ساذج ليستخدم ما يستغرب له من عبارات وكلمات، فنحن نذكر الناس بإستمرار أننا في سجال رياضي عادي، والتشنج والخروج عن النص يفقدنا موضوعيتنا ويحمل القضية أكثر مما تحمل، والأسوأ من ذلك أنه يخرب النفوس وهذا أخطر ما في الموضوع…!!
* بالأمس إطلعت على منشور للأخ مهند كمال عضو الحراك فيه حشد مبالغ فيه من العبارات والكلمات غير المعقولة والعنف اللفظي، لدرحة أنه إذا اطلع عليه شخص لا علاقة له بالرياضة والمريخ سيدرك تماماً أن هنالك مشكلة إنسانية حقيقية ولا يتخيل مطلقاً أن أصل الموضوع رياضي وخلافات عادية.. فقد حشد عبارات من قبيل: (حاربناهم، فساد، دمار، سرطان)… وعبارات أخرى شعرت معها بأن مهند كمال يحطم شيئاً عزيزاً على الناس بعنف غير مألوف عند الرياضيين.
* كل ذلك جانب، ولكن اللافت للنظر أن يرفض إنسان عادي جلوس شخص مع أشخاص آخرين بهدف المصالحة، ثم يتبرأ من ذلك.. فيا أخي: حتى من خلق البرية ورفع السموات السبع قال في محكم تنزيله: (الصلح خير).. هكذا بدون تفصيل وشروط، والصلح يطلبه كل عاقل ويسعى إليه كل لبيب، ويحرص عليه الحكماء، فكيف يكون وقد أمر الله به؟
* إعتراض مهند بصفته أحد قيادات الحراك على لقاء سوداكال بعدد من رموز وأسماء نادي المريخ دليل آخر على أن هنالك شيء آخر يحرك الناس ويتحكم في تصرفاتهم، والأمر ليست رياضة ولا مريخ.. وبعض ما يفعله الناس لا يرضاه العقل والمنطق والدين.. وعندما يجمح الناس في التعبير، وتزول الخطوط الحمراء نكون أمام الأخطر والأسوأ دائماً في المريخ.. هذا إذا كان هنالك أسوأ مما يمر به النادي الآن..!
* مجلس ضعيف ومنهار ومنقسم على نفسه، يتآكل كل مرة بسبب الخلافات الداخلية، ومعارضة بعيدة كل البعد عن موروثات النادي وأدبيات الخلاف، وخلط مهين ومريع بين ماهو معقول وغير معقول.. لا لا… ليس هنالك أسوأ من هذا، وبالتالي.. إذا ذهب هذا المجلس، أو نصبنا المقصلة في ميدان الخليفة وشنقناهم واحداً تلو الآخر كما يريد البعض فذلك لا يعني أننا سننقذ المريخ من الدمار والإنهيار، فقد أصبحت الخلافات فيه (ثقافة وإعتقاد) لدى البعض، ومصدر رزق وتكسب لدى آخرين وما عاد الهم الأول هو إصلاح حال المريخ.. نسأل الله السلامة.
حواشي
* ماذا لو ذهب هذا المجلس وجاء بعده من هو أسوأ منه بكثير.. فهل نجابه الموقف بذات الإنفعالات والشطط؟
* برغم كل ما بذل من جهد من مقاطعة وحراك وتوقيعات ومهاتفات وهتافات وألفاظ.. سيكمل المجلس دورته ونكون في مواجهة إنتخابات نستطيع أن نجعل منها ممارسة ديمقراطية حقيقية، ونستطيع كذلك أن نجعل منها فقط نقطة تحول من وضع سيء إلى وضع أسوأ..!
* في تقديري أن الحراك قد فشل في إسقاط مجلس الإدارة والحيؤولة دون إكماله لفترته.. وهذا ليس بالمهم، ولكن الأهم على الإطلاق أنهم فشلوا في إرساء أدب جديد للمعارضة يقوم على الإرث القديم وما هو مقبول بفطرة الإنسان… فشلوا في التعبير بعبارات تحبب الناس في العمل الذي يقومون به وتعكس أن المريخ فعلاً مجتمع صفوة وأن اختلاف الرأي فيه يجعله أقوى.
* حاولت مناقشة عدد كبير من الناشطين لكي ألفت أنظارهم إلى أن ما نرسخه من سلوك وتصرفات وتعبيرات ستظل بدعة متناقلة عبر الأجيال.. وبالتالي نكون قد لوثنا الأجواء على القادمين الجدد لإدارة النادي.. والحصاد أننا نكون قد أشبعنا رغباتنا الذاتية في التفشي والتشفي ولم نورث المريخ إلا الخراب..!
*  كل الكيانات والأندية الرياضية تصبح كبيرة بتصرفات ورقي المنتسبين لها والأنصار.. ونجاح النخبة والقيادات في إرساء أدب الحوار الديمقراطي.. فعلا ولا قولاً.
* ما يحدث في المريخ صراحة أمر محبط، فما يحدث على قمة الهرم في مجلس الإدارة إنما هو إنعكاس واضح لما يحدث في أوساط الجماهير.. وخلافات أعضاء المجلس دليل على غياب مؤسف للحكمة.. والمحصلة العامة إنهيار شامل ومستقبل موغل في القتامة.
* ماذا تستفيد وأنت تشاهد عراكاً بين إثنين، أو بين مجموعتين لا يعترفان بأية أدبيات خلاف ولا حتى بموجهات أخلاقية… قطعاً ستكون النتيجة كارثية..!
* وقعت من قبل على مذكرة سحب الثقة من المجلس وذلك لنتجاوز جدلية أننا ندافع عنهم وننحاز لهم، ولم أتوقف عند بعض التحفظات…. ومن ضمنها أن المنهج الذي تسلكه مجموعة سحب الثقة لا يتناسب مع قضية رياضية ونادً يغلب عليه الطابع الإجتماعي…!
* ها هو عمر المجلس قد مضى دون أن ينجح المشروع، وأخشى أن يستمر تجاهل الجمعية العمومية والإنتخابات وعندما يحين وقتها نتفاجأ كما تتفاجأ ولاية الخرطوم مع كل خريف..!!
قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد