هل ينادي الدوري الممتاز نجوم الشرق الأوسط؟

0
216

دورى سودانى

رحاب الأدهم
بالرغم من المشاكل و المحاكمات و الغرامات، تظل كرة القدم في الشرق الاوسط في مركز عال،و في العام القادم سيبدأ كأس العالم لكرة القدم في البرازيل و إيران ستمثل الشرق الأوسط بفخر وحب . و بالإضافة إلي إيران، استطاعت بلاد أخرى الاقتراب من الهدف، فلقد واجهت كل من مصر و الأردن مجموعة من أصعب الفرق العالمية. و حقيقة اقتراب وصول ثلاث بلدان من الشرق الأوسط لكأس العالم تظهر مدى تطور اللعبة في المنطقة و لهذا بدأت الفرق العالمية في الانتباه للشرق الأوسط.
الاستثمار يطور المعايير
لقد أصبحت كرة القدم لعبة عالمية تزادا شهرتها و شعبيتها باستمرار. فسيشاهد كأس العالم البلايين من الناس و كنتيجة لهذا يباع وقت الإعلانات بمبالغ طائلة.
و للأسف تبقي معظم هذه الأموال مع اتحاد كرة القدم ( فيفا) ولا تمرر إلي البلدان الفقيرة ، مما يجعل انجازات الشرق الاوسط أكثر نجاحا بجوار واحدة من أصغر دول العالم التي تنافس بفريق قوي جدا مثل ألمانيا و البرازيل.
و السبب وراء هذا هو أن معايير كرة القدم في الشرق الأوسط تم تحسينها بشكل ملحوظ، بالرغم من أن مستثمري الشرق الأوسط ينفقون أكثر من 1.5 بليون دولار على فرق أجنبية ، و تستعد قطر لإنفاق 200 بليون دولار لاستضافة كأس العالم في عام 2022 مما سيجلب الانتباه إلي كرة القدم في المنطقة. و بزيادة نسبة الاستمثار ستزيد نسبة المشاركة في كل المستويات و في معايير اللعبة في قطر، مما سيفيد المنتخب الوطني القطري.
هل يتجه نجوم الشرق الأوسط للدوري الممتاز ؟
لاحظت نوادي الدوري الممتاز هذا التحسن في المعايير، و بدأوا في مراقبة نجوم الشرق الأوسط، مثل اللاعب العماني “علي الحبسي” و هو أول لاعب عماني يلعب في الدوري الممتاز، و مع وجود اللاعب المصري “أحمد المحمدي” في “هال”، تبدأ هذه الظاهرة في الانتشار.
و مع استعداد نوادي كبيرة مثل “مانشستر يونايتد” و “مانشستر سيتي” في إنفاق مبالغ كبيرة على اللاعبين، يتم إجبار فرق صغيرة مثل “ويستهام يونايتد” على البحث في أماكن أحرى عن الموهبة. وبالرغم من قيام “ويستهام يونايتد” بتوقيع صفقة رعاية مربحة إلا أنهم غير جاهزين لدفع مبالغ ضخمة لللاعبين و لهذا هم ينظرون للشرق الأوسط، و السؤال الذي يطرحه الجميع الان : من هو اللاعب التالي الذي سينضم للدوري الممتاز؟
يعد انضمام لاعبين من الشرق الأوسط للدوري الممتاز تطور عظيم للمنطقة ، و بوجود نجوم عالميين في نفس الدوري، ستزيد نسبة مشاركة الأطفال في الرياضة، و ستنعكس مهارات اللاعبين على منتخباتهم الوطنية.

 

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك