صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

هى لله …. هى لله

800

حدق العيون

خالد سليمان

هى لله …. هى لله

. هى لله .. هى لله
. ما لدنيا قد عملنا …
. وهل لغير الدنيا فعلوا شيئاً ؟؟؟
. من بنى الشواهق .. والفنادق … والبيوت التى تناطح السماء ؟؟؟
. من اللذين تنوعت سياراتهم … وتعددت زوجاتهم … وتنعم عيالهم ؟؟؟؟
. متى كانت هى لله ؟؟ وهل هى فعلاً لله ؟
. ماذا فعلوا لله فى ثلاثين عاماً ؟؟ وكيف كانت علاقتهم خلالها بالله ؟؟ هل عرفوا هم الله أصلاً ؟؟ فيم تبدت تلك المعرفه ؟؟
. أليس هم الزناة فى شهر الصيام ؟ من غيرهم مارس ( الشذوذ ) مع اليفع والأطفال ؟؟ من الذى ( إغتصب ) حتى الرجال ؟
. من الذى أكل المحصول ؟ ومن الذى سرق المخزون ؟ من الذى تاجر فى العملة وفى الإنسان أيضاً ؟؟ من الذى خزن الطعام حتى فسد .. ومن الذى أخفى الدواء حتى عطب ؟؟؟
. هل دعا الله والدين إلى السلطة والتمكين والترهيب والتركيع ؟؟؟
. متى بنى الفاسدون وطناً ؟ ومتى أقام الطغاة عدلاً ؟ ومتى حفظ المنافقون عهدا ؟
. من لهث مثلهم خلف السلطه ؟ من تسولها وتوسلها وما زال يطلبها ؟ لم يتركوا ( حيلة ) إلا وجربوها .. ولا ( خديعة ) إلا ومارسوها … ولا نفاقاً ولا كذباً إلا وإغترفوه …..
. أنشأ أحفاد ( عبدالله بن سلول ) معسكرات الجهاد وحدثونا عن المجاهدات ففيم كانت ( مجاهدات ) كتائب البراء ؟؟؟
. هل كان ذلك جهادهم قتلاً وترويعاً وتشريداً لأبناء شعبهم ؟؟ وهل الجهاد أن تقتل شعبك ومواطنيك سعياً للسلطه ؟؟ أين الله من ذلك ؟؟ وأين الوطن ؟؟؟
. وطالما كان جهادكم فى الله فهل هنالك أشرف من ذهابكم لتحرير المقدسات .. فالقدس تناديكم وكتائب ( عزالدين القسام ) تنتظركم فلم لا تذهبون ؟
. يخوض الفلسطينيون معارك التحرير وفك أسر الأقصى .. ويقاتل الجيش وكتيبة البراء .. والدبابين .. وحماة الحدق … والمستنفرين معارك تحرير مستشفى ( القابلات ) ….
. قضى صعاليك الدعم الرخيص شهرهم الثامن فى مستشفى ( الدايات ) فهل سيكملون شهرهم ( التاسع ) فى ظل إنكسار جيش الوطن ؟؟؟
هل يجاهد فى سبيل الله من ينتظر المقابل ؟؟ لا ينتظر مقاتلو ( القسام ) غير الشهادة من أجل الوطن … فماذا ينتظر ( أنس ) من حرب ( الكرامه ) ؟؟؟ هذه الكرامه التى أهدروها عندما تبللت سراويلهم رعباً وهم فى قبضة ( الصعاليك ) ….
. كتائب تطلب الآخرة وأخرى تطلب الدنيا … لهفى على وطن تحكمه ( الضباع ) … ويعلو فيه صوت ( المنافقين ) و ( الدجالين ) و ( الأشباه ) …
. القدس يا أنس
. الأقصى يا عبدالحى
. فلسطين يا الجزولى
. لكن هل لمثلكم أن يذهب هناك ؟؟ متى كنتم للدين ( نصيراً ) ؟؟؟
. بدلاً من ( بل ) شعبكم … طيروا لمقدساتكم و ( بلوا ) بنى صهيون ؟؟؟
. على قدر العزم تأتى العزائم فبينما ينتظر المسلمون فى مشارق الأرض ومغاربها فك أسر القدس ينتظر ( الفلول ) فك أسر دار ( الدايات ) ….
. جهادنا …. ديننا … أعلى الله تفترون الكذب ؟؟؟؟

.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد