والد الشهيد عبد الرحمن: لا بد أن أشكر ابني لأنه منحني شرفاً غالياً

0
4

قال الأستاذ الصادق محمد الأمين والد الشهيد عبد الرحمن الصادق، إن الاقتصاص للشهداء الذين قدموا حياتهم فداءً للثورة لا يتم إلا في ظل دولة مدنية رشيدة تعيد هيبة الحكم وتنشد العدل، وقال خلال استضافته في سهرة (الحصة وطن) على قناة النيل الأزرق حسب صحيفة السوداني، إن الحاكم العادل مطالب بأن يمكن أولياء الدم من القتلة ويترك لهم بعدها خيار القصاص أو العفو، وأضاف: منذ أن وقفت أمام جثمان الشهيد عبد الرحمن داخل المشرحة، عرفت أنني أمام جبروت الدولة الغاشمة، حتى السلطات الصحية والشرطة وقتها كانت تمارس التغبيش، لذلك لم أضع دم ابني أمام القضاء.

وقال: عند زيارتي لأسر الشهداء، عرفت أن جميع الشهداء يتشابهون في خصالهم الحميدة وفهمهم العالي الذي قادوا به الثورة، لأن الأسر عندما يحكون عن أبنائهم الأبطال أحسهم يتحدثون عن ابني الذي أسأل الله تعالى أن يلزمني الصبر على فقده، ولا بد أن أشكره لأنه منحني شرفاً غالياً، عموماً أقول إن هناك ملفات متعلقة بدماء الشباب الأبرياء معلقة منذ 2013 موجودة بالنيابات ولم تُحسم، وبالطبع لن يضيع الله حقوق المظلومين.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك