وانتهت الـ48 ساعة يا…………………

0
378

بالمرصاد

الصادق مصطفى الشيخ

الحجاز لازم ياخذ عكاز ومن تدخل فيما لا يعنيه يسمع ما لا يرضيه فها هو والى الخرطوم الذى سمع من شداد ما لا يرضيه برفضه التقاء الوالى لانه ليس طرفا فى القضية رغم لقاء شداد بقوش وان كانت المخرجات بان الغرض كان دعم الاتحاد وبرجه الميمون لكن قوش الذى استدعى قادة الحزب الشيوعى واجتمع بهم محاولا كسر شوكتهم الغنية عن التعريف وكان الفشل يبدو فى عينيه جراء اطلاق سراح قادة الاحزاب الاخرى والمعتقلين وبقاء الذين التقاهم لشهر اخر لانهم اكدو له ان الوضع يوشك على الانهيار وانه لا مخرج الا باسقاط النظام لان الفساد نخر سوسه وجعله ايل للسقوط فى لحظة
فشداد لا يقل عن قادة الشيوعى ويبدو انه تم استدعاؤه ايضا ولم يذهب بمحض ارادته او تكليف المجلس وفى المسالة احراج لشداد وعبد الرحيم معا شداد لانه رفض لعبدالرحيم فكيف يقبل لقوش اما عبدالرحيم فان التقاء او مثول شداد امام قوش تكون قد فعلت فيه الافاعيل خاصة اذا كانت بدون علمه لانه سيعتقد ان قوش يسعى لاصلاح ما ارتكبه من خطاء ادخل السودان فى دوامة
وايا كان كما ذكرنا فان واقعة لقاء شداد بقوش واعلانه رفض الوفاق مشترطا استقالة اعضاء المجلس المنتخب جميعا كان ردا على ما يبدو غير مقبول لدى قوش الذى يحمد له استشعار الخطر الداهم وخطاء تدخل اليسع وعبدالرحيم لكن رد شداد كان صادما ولم يكن يتوقعه الذين لا يعرفون شداد ويسعوا لتاليب السلطات عليه وحتى لا يخرجوا علينا غدا بانكسار شداد وخضوعه لرغبة السلطات هاهو يضع الكرة ارضا ويفتى بما يمليه عليه الموقع
وبمناسبة الموقع هب ان هذا الموقف حدث فى عهد الاتحاد السابق
كان الامر لن يحتاج يسعا ولاقوش ولا دواير الحزب الحاكم وشباب حول الرءيس كان يحل دون ضجة وهوجة كما اكدت الازمة باتصال هاتفى من جدة وترسل الاسماء بالواتساب
عموما لقد القن شداد درسا معتبرا لمن لا يعتبر اما حكاية البرج التى قيل انها كانت نقطة الاجتماع فهذا مردود على الذين روجوا لها لان شداد لم يصرح حولها لاى احد كما قال ولان امر البرج انتهى مع المستثمرين الاتراك وتم التعاقد معهم على انهاء المرحلة الثانية قبل نهاية دورة الاتحاد الحالى يبقى ان الاتفاق تم على منح الحاكمية للاتحاد وها هو يحكم بما يراه صحيحا اما باستقالة المنتخب باكمله ونرى ذلك مستحيلا فيبقى انزواء لجنة التسيير التى تفقد فى كل يوم عزيز لديها بالهروب من جحيم المديدة حرقتنى التى يتلاعب فيها بعض الهتيفة والطبالين باقامة ماتم النواح على صفحات صحفهم واعمدتهم التى فقدت المنطق
نواصل
هامش
قريبا نكتب عن ادعياء الديمقراطية وحرية الصحافة وحقوق الاخرين فابقوا معنا
دمتم والسلام

 

 

التطبيق               

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app 

17756 حملو التطبيق

على متجر apkpure

https://apkpure.com/ar/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9/net.koorasudan.app

على متجر facequizz

http://www.facequizz.com/android/apk/1995361/

على متجر mobogenie

https://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-3573651.html

على متجر apk-dl

 

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل 

لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html

2,456حملوh

http://apk-dl.com/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9

على متجر apkname

https://apkname.com/ar/net.koorasudan.app

 

 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا