صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

وداع المريخ.. هل يعني استقالة ود الشيخ..؟!!

6

كـــــــرات عكســـــية

محــمد كامــل سعــيد

Mohammed.kamil84@yahoo.com

وداع المريخ.. هل يعني استقالة ود الشيخ..؟!!

* اثبتت الايام ان رئيس لجنة التسيير محمد الشيخ مدني ــ الذي جاء الى المريخ عبر قرار من جانب وزير الشباب والرياضة بولاية الخرطوم لما كان هناك وزارة يترأسها عاشق سباقات الارانب ـ يسعى بكل ما أوتي من قوة لاجل تلميع نفسه عبر اي بطولة..!!

* والمتابع للطريقة التي عاد بها رئيس التسيير الى ديار المريخ يجدها بالجد بعيدة كل البعد عن تاريخه ووضعيته ولقبه الذي اشتهر به منذ سنوات، خاصة وان الرجل تحول بمقدار مائة وثمانون درجة من مدافع عن القوانين الى منتهك لها وبطريقة صارخة..!!

* سمعنا من التصريحات ما يشيب له الاطفال، وردت على لسان حامي همي القوانين، والذي اعلن عن نيته اقتحام المكتب التنفيذي لمجلس المريخ الشرعي وبقوة السلاح، في اشارة حملت معها الكثير المثير من الاستفهامات والمتغيرات الغريبة العجيبة المثيرة..!!

* ووصل النزاع بين لجنة التسيير التي عينها الوزير والمجلس الشرعي الى صدام مباشر قاده هواة الصيد في المياه العكرة، حدث ذلك وفريق الكرة مواجه بلقاء مصيري حاسم امام تاون شيب بتسوانا في اياب الدور التمهيدي لبطولة افريقيا العام الماضي..!!

* وبعد ما خربها ـ ود الشيخ ـ و(قعد على تلها) حيث ودع المريخ البطولة الكبرى من التمهيدي، قرر الابتعاد ودفع باستقالة رافضاً العمل في مجلس الادارة، قبل ان يعود ويوافق على الائتلاف الوهمي بين مجلس الشرعية ولجنة التسيير التي عينها الوزير..

* ثم تابعنا الفضيحة الكبرى والتاريخية المتمثلة في ضياع لقب الدوري الممتاز من المريخ في مباراة الفاشر الشهيرة، والهزيمة المرة وما تبعها من سيناريو الشكوى اياها والتي لا يزال تجار الكلمة يمضغونها امام العشاق في اشارة عميقة لفراغهم وسطحيتهم.

* ضاع الدوري من المريخ على الرغم من ان الهلال ـ المنافس المباشرـ تعرض لعقوبة من الفيفا تمثلت في خصم 6 نقاط بالتمام والكمال من رصيده لنتابع سيناريو الخيبة وصورة الشكوى الفضيحة في وجود رئيس النادي الذي كان ولا يزال لا يملك اي صلاحيات للتقدم او التوقيع على الشكاوى.. ولا عجب..!!

* وتاااااني ود الشيح جاب سيرة (البحر)، قصدي الاستقالة، وتقدم بها من مجلس الادارة بحجة واهية لم تقنع احداً وبنفس الشاكلة التي اراد بها الرجل اقناع الشارع الكروي بحقه في العمل كرئيس للمريخ عبر قرار تعيين وزاري على انقاض مجلس شرعي منتخب..

* المضحك ان رئيس لجنة التسيير التي عينها الوزير شهد على وداع المريخ للمرة الثانية على التوالي لمسابقة دوري ابطال افريقيا من الدور التمهيدي، المرة الأولى امام تاون شيب البتسواني، والثانية امام فايبرز اليوغندي.. لدرجة صار فيها السقوط طبيعياً..

* وبعد غياب لشهور، تابعنا فيها فريق الكرة الاحمر وهو يتقدم بقوة في بطولة الاندية العربية الابطال على كأس الشيخ زايد بن سلطان، وبعد ما وصل الفريق للدور نصف النهائي بعرق ابنائه وقادة مجلس الشرعية ابى ود الشيخ الاّ ان يعود الى المشهد..!!

* عاد ود الشيخ ليتربع على االتربيعة الرئيسية للمشهد المريخي، وتعود صوره وتصريحاته لتملأ الاصدارات خاصة الصفراء الباحثة عن المصالح الخاصة اكثر من سعيها لمصلحة الكيان، ومن هنا بدأ سير فريق المريخ ناحية السقوط والوداع العربي..!

* واكتملت الصورة مساء الجمعة.. ولم يخيّب متواضع القدرات المغمور الزلفاني الظن فيه وواصل (عواسته المعتادة) وفشل في كسر حاجر الدفاع التونسي، ووقف مكتوب الايدي مثله مثل اي مشجع حضر الى الاستاد في اشارة اكدت ما ذهبنا اليه قبل شهور..

* الان وبعد ما ودع المريخ بطولة العرب مع عودة رئيس لجنة الوزير وضياع ما حلم به من انجاز عربي كان الاحمر على مقربة منه، هل نسمع عن نية ود الشيخ في التقدم باستقالته..؟! لم لا وحلمه المرتبط باللهث خلف التلميع قد تبخر.. ولنا عودة باذن الله لهذه القصة..!!

* تخريمة أولى: كما توقعنا غابت بصمة المتواضع الزلفاني، امام النجم، وتابعنا عودة الثنائي امير وعجب للمشاركة بدون اي اصابة، مع الاشارة هنا الى ان التونسي المغمور كان قد صدع رأسنا بالفوائد الخرافية التي عادت على الفريق من معسكر أديس الذي أعتقد انه كان مثالاً لاسهل الطرق التي تضيع بها الدولارات، في حين ان الثنائي تهرب من اداء ضريبة الوطن وغادر لمعسكر أديس..

* تخريمة ثانية: قدم الهلال وحي العرب أمس واحدة من امتع واجمل مباريات الدوري الممتاز خاصة السوكرتا الذين استحقوا الاشادة بعد ما منحوا المغربي خالد هيدان الفرصة كاملة ليبني لهم فريقاً سيكون قادراً على استعادة امجاد كرة الشرق.. اما الهلال فاعتقد انه (فهم حاجة) بعد الزرة دي.

* تخريمة ثالثة: وتاني بنعيد: مرت الايام، كالخيال احلام ولا نزال ننتظر نتيجة شكوى لوزان التي أوهم البعض عشاق الكيان بانها (مربوحة) ولعل ما حدث من فشل متراكم في القضايا التي افتعلها المرضى بالسنوات الماضية سيكون هو السند الاول والاخير للبسطاء لتقبل واقع تبدد الحلم الوهمي.

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد