صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

ود نوباوي والتحدي يتعادلان في كلاسيكو الأحباب بالدامر

62

ود نوباوي والتحدي يتعادلان في كلاسيكو الأحباب بالدامر

الدامر : أحمد مدني

وسط حشدٍ جماهيري غفير تقدمه العمد وسلاطين القبيلة وضيوف الدامر من الخرطوم وعطبرة والنساء والشيب والشباب وفرقة التراث النوبي.. خطف فريق التحدي نقطة غالية جداً من فك أسود ود نوباوي وجعلت نمور التحدي في الصدارة والأقرب للتأهل لمربع الزهب بعد مباراة قل ما توصف بأنها وجبة مكتملة الدسم لكل المتابعين بدأت المباراة بهجوم قوي من الطرفين خاصةً فريق ود نوباوي بإستغلاله لسرعة ومهارة مهاجمه الجبا وقوة مزمل في الهجوم وعرضيات مروان رجب المتقنة من الطرف اليمين بينما كان التحدي في الموعد بقوة وسطه بقيادة الموهوب فخر الدين وخميس كنو وهجومي الناري بقيادة وسيلة وسنجا.. وتبادل الفريقين الفرص المهدرة وسط تألق الحارس أبوعشرين في إفساد كل هجمات فرقة ود نوباوي وكان ياسين سداً منيعاً في وجه مهاجمي ود نوباوي لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين.

وفي الشوط الثاني فاجأ الجبا الجميع بهدف في أول دقيقة من عمر إنطلاقة الشوط بعد أن إستفاد من خطأ المدافع صلاح نمر الذي فشل في إخراج الكورة سريعاً ليخطفها ويسددها في قلب المرمى هدفاً صاروخياً أشعل الملعب بالتصفيق وإستعاد التحدي السيطرة وأهدر سنجا وبالوتيلي العديد من الفرص التي تألق عمر أبوعشرين حامي عرين ود نوباوي في إبعادها لينجح الخطير سنجا في إدراك هدف التعادل من بينية موجو الجميلة التي فشل المدافع علم في إبعادها لتجد سنجا الذي سددها قوية وعادت من يد الحارس ياسين و من ثم أكملها سنجا صاروخية في المرمى مدركاً التعادل للتحدي وفي الربع ساعة الأخير من عمر المباراة تبادل ود الأمين والجبا وعظمة إهدار الفرص أمام مرمى التحدي وبالمقابل أهدر موجو وسنجا و والي أهداف محققة للتحدي امام مرمى ياسين حتى أعلن الحكم إيمانويل عن نهاية المباراة بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.. ليرتفع رصيد فريق التحدي إلى النقطة السابعة في الصدارة وإرتفعت نقاط ود نوباوي إلى ستة نقاط لينتظر نتائج الجولة الاخيرة لحسم آمر التأهل للمربع الذهبي.

أدار هذه المباراة طاقم تحكيم بقيادة إيمانويل وعاونه على الخطوط الثُنائي العوض التوم ومهند حس ورجب حامد حكماً رابعاً.. وفاز بنجوميتها الحارس المتألق ياسين من فريق ود نوباوي ومن جانب فريق التحدي فاز بها حارس المرمى الموهوب عمر أبو عشرين.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد