وزارة الشباب والرياضة وتصريح “باني”!!!

0
455

مشاهد رياضية

عبد الله ابو وائل

[لم أهتم كثيرا بتفاصيل تشكيل حكومة “معتز موسي” رغم الجدل الذي اثاره
اعتذار “حمدوك” عن تولي منصب وزير المالية الذي اضحي من مهام رئيس
الوزراء لكنني توقفت بالامس لدي قراءاتي ما خطه يراع الاستاذ القامة
“احمد محمد الحسن” بصحيفة (المجهر) وهو يتساءل عن وزارة الشباب والرياضة
بحكومة “معتز موسي” ولم اكن اتوقع البتة ان يتم تجاهل وزارة بتلك الاهمية
مهما كانت الدوافع سيما وان قطاعي الشباب والرياضة يعدّان الاكبر من بين
كافة الشرائح الاخري.

[ما تقوم به الرياضة في الوقت الحالي عجزت (الدبلوماسية) عن القيام به
وبالتالي فان تجاهل وزارة تهتم بالعلاقات الخارجية من خلال المشاركات في
المنافسات والمهرجانات والورش والاجتماعات وغيرها من جسور الصداقة
والمحبة بين الشعوب يجعلنا نضم صوتنا لصوت الاستاذ “احمد محمد الحسن”
ونسأل القائمين علي الامر عن اسباب تجاهلهم ابقاء وزارة الشباب والرياضة
الي جانب الوزارت التي تم اعتمادها.

[من ينظر لاعداد الشباب يتساءل عن كيفية توفير فرص العمل لهم اضافة
لايجاد اليات تستوعب طاقاتهم الكامنة بغرض استغلالها استغلالا امثلا والا
فان طريق (الضياع) يعد الاسهل ليسلكه هؤلاء فيكون (الندم) هي ما نجنيه في
نهاية المطاف!

[مطلوب من القيادات السياسية التي امسكت بملف (تحديد الوزارات) مراجعة
قرارها بشان (تذويب) وزارة الشباب والرياضة ولا اعتقد ان مراجعة أي قرار
يمكن ان يسبب أي حرج لمن اتخذوه.

[التحية للاستاذ “احمد محمد الحسن” الذي تعامل مع “التشكيل الوزاري” بعين
فاحصة وهو يبحث عن تواجد اهم وزارة الي جانب الوزارات التي ادي وزراءها
القسم وشرعوا في ممارسة مهامهم في الوقت الذي انشغل فيه الرياضيون
والشباب بغلاء الاسعار وعودة الصفوف في المخابز وما الي ذلك من ازمات في
غياب تام لجسم يعبر عنهم ويدافع عن حقوقهم!

[راجعوا قراركم ولا تتراجعوا.

مشهد اخير

[ان صحّ ان رئيس لجنة المسابقات “الفاتح باني” قد صرّح بان الثنائي
“رمضان عجب” و”صلاح نمر” سيتم تحويلهما للجنة الانضابط حال تأكدوا من
اعتدائهم علي حكم مباراة القمة الاخيرة فان عدالة منافسة (الممتاز) تكون
قد تم تشييعها الي مثواها الاخير سيما وان مثل هذا الحديث (غير المسؤول)
يؤكد ضعف خبرة من اطلقه وفشله في التخلي عن تشجيع الفريق الذي يعشقه!

[لو ان “باني” كان متأكدا من المعلومة وثبت له ذلك بالدليل القاطع قبل ان
يخرج منه مثل ذلك الحديث المستفز لالتمسنا له العذر ولكن ان يطلق
الاتهامات علي عواهنها وينذر ويتوعد فانه بذلك يغيّب (العدالة) مع سبق
الاصرار والترصد مما يتطلب تحركا مريخيا علي جناح السرعة بالجلوس مع رئيس
الاتحاد العام واخطاره بتجاوزات رئيس لجنة المسابقات.

[لا تنتظروا كثيرا يا من تديرون المريخ!!

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك