وزارة عند اللزوم !!

0
430

مراصد

رفيدة محمد أحمد

تابعنا خلال الفترة الماضية مشاركة السودان في عدد من المحافل الخارجية وبعض المشاركين جاءت مشاركتهم بدون علم الوزارة ولا يوجد حتى مندوباً ممثلاً للوزارة وأبرز هذه المشاركات كل الألعاب الأفريقية بالجرائر

تفاءلنا خيراً بخبر عقد ورشة لمناقشة ما تم في كل الألعاب الأفريقية   ولكن للأسف تم إلغاء هذه الورشة وفي أقوال أخرى تأجلت على أن تقام عقب عطلة عيد الأضحى وحتى الآن لم تتضح الرؤية.

وزارة الشباب والرياضة أصبحت (مهمشة) وبمعنى أصح وزارة عند اللزوم يذهبون إليها بمزاجهم ومتى ما يريدون، مثالاً لذلك إذا أرادوا  مالاً أو الحصول على  الموافقة للمشاركة خارجياً.

الأولمبية السودانية منذ أن انتهجت القانون الجديد أصبحت تتعامل بالمزاج مع الوزارة تتجاهل هذه الجهات وقت الانتخابات والسفريات الكبرى وترجع إليهم وقت الحاجة والدعم،

طيب إذا لم يكن هؤلاء مقتنعين بدور الوزارة فلماذا اللجوء إليها وقت الحاجة علماً بأن هنالك دعماً  سنوياً يقدم من رئاسة الجمهورية للأولمبية السودانية يفوق المليار غير دعم الأولمبية الدولية ومشاريع أولمب أفريكا والتأهيل وغيرها من الدعومات أين كل هذا وما هي البرامج التي نقذت حتى الآن !!

المتابعين لما يدور قي أروقة الأولمبية يرى أن الأولمبية تجاهلت العديد من البرامج التي سبقت وإن تميزت بها الأولمبية في عهود ماضية أما اللجنة الحالية استغنت عن برامج عديدة أبرزها الاحتفال باليوم الأولمبي هذا اليوم احتفلت به كل دول العالم بما فيها دولة الجنوب التي انضمت حديثاً للأولمبية الدولية وحتى الآن لم توضح الأولمبية أسباب التجاهل رغم وجود دعم خاص من الدولية للاحتفال بهذا اليوم!!

وعلى درب الأولمبية سارت عدد من الاتحادات وتفاجأنا قبل أيام بترشيح قائمة لقيادة الاتحاد السوداني للملاكمة وفوزهم بالتزكية بقيادة عكرمة هاشم هارون أين تمت الإجراءات وأين نشرت لا ندري المهم قاموا بتكوين لجنة لإدارة الجمعية السبت المقبل بعيداً عن المفوضية

طيب إذا كان هنالك متضرر لمن يلجأ ولمن تقدم الشكوى !

وهذا الباب قد يتيح لأي شخص بأن يكون اتحاداً عبر لجنة تضم أصدقاءه مثلاً ! وإلى متى تلتزم الوزارة الصمت !!

وأقول بكل صراحة إذا الدولة أعجبها هذا الوضع عليها بحل الوزارة وتسريح الموظفين وحتى المفوضية أصبح ليس لها دوراً يذكر فلتذهب مع الوزارة ويتركوا الاتحادات الرياضية وسيطرة بعض القادة على زمام الأمور  لمزيد من الفوضى والتدهور والتراجع

والله يرحم الرياضة السودانية.

مرصد أخير

شهدنا بصالة الصحافة بالخرطوم ختام فعاليات بطولة كأس السودان للهوكي بمشاركة عدد من الأندية رغم أن الاحتقال بدأ منظماً إلا أن لحظة التتويج حدث شد وحذب بين الاتحاد السوداني للهوكي وفرق الفاشر التي ترى أنها تعرضت لظلم ولو أن الأمر خطط له أكثر كان يمكن تدارك ذلك ونتمنى أن ينصلح الحال ويواصل لاعبو ولاعبات الفاشر مشاركتهم خاصة وأنهم يمتلكون لاعبين مميزين يمكن أن يكون لهم مستقبلاً قي لعبة الهوكي

وكل عام والجميع بألف خير.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك