ونسة مع مدير ادارة الرياضة بوزارة الشباب والرياضة الاتحادية نجم الدين المرضي

0
270
pic
الخرطوم: ولاء عبدالله عوض
رمضان كريم؟
الله اكرم على كل القراء والشعب السوداني واسرة الصحيفة
رايك في صراعات اللجنة الاولمبية؟
مايدور في الاولمبية من صراعات يعتبر دليل واضح على اهلية وديمقراطية الحركة الرياضية ومايحدث من صراع لم يخروج من روح الميثاق الاولمبي واكد المرضي ان مايحدث شان داخلي يخص اللجنة
 ماذا تم من الوزارة تجاه الاتحاد بخصوص مساؤي؟
 قضية مساوي حصادها كان واضحا في ترتيب وابتعاد المنتخب عن المونديال واشار ان قضيته صاحب احباط كبير من الشعب تحديدا ان المنتخب استطاع قهر زامبيا داخل الملعب بمجهود وافر من اللاعبين لكن لخطاء اداري فادح من قبل الاتحاد العام ضاع المجهود  وقال المرضي من المفترض ان تتم المحاسبة داخل الاتحاد العام ولكن حنى اللحظة لم يحاسب اي من مسوؤلي الاتحاد لتتفرق دماء القضية هدرا
رايك في عودة شداد لقيادة الاتحاد العام؟
كثير من الاقلام الرياضية ولفترة طويلة ظلت تنادي بعودة البروف كمال حامد شداد وقال على الرغم من الدعوات والكتابات المستمرة  لعودة البروف الا ان الفيصل والحكم وصاحب الكلمة الوحيدة لعودة شداد من عدمه هو الجمعية العمومية وصندوق الاقتراع
لماذا ظللت الاسم الوحيد الممثل للوزارة في مختلف المجالات؟
ادارة الرياضة العامة لصيقة بالشان الرياضي وبحكم المنصب والدراسة والمؤهلات التي احملها احاول الرد على مايكتب من اتهامات للوزارة من قبل الاعلام  واضاف انه ظل يمثل الوزارة لتاهيله العلمي ومعرفته الكبيرة الى جانب انه يملك من الخبرات الكثير
اغلبية الاتحادات تشكو من غياب دعم الوزارة؟
الدعم ياتي في حدود ماتصدقه لنا وزارة المالية وهو دعم يشمل الاستضافات والمشاركات الخارجية وقليل من الدعم للاتحادات للاسهام في تسيير نشاطهم الداخليه
هل تتابعون كوزارة مايتم من صرف داخل الاتحادات؟
توجد سلطة رقابية للاتحادات تتمثل في الجمعية العمومية ويفترض ان يكون هنالك خطاب ميزانية مجازا من المراجع العام ومتى ماكان هنالك خطاء على اعضاء الجمعية ان يتقدموا بشكواهم للفوضية
يتهمكم بعض الاتحادات  بالاهمال وبانكم السبب في عدم مشاركتهم خارجيا
لم اسمع طيلتي فترتي في الوزارة بان هنالك خطاب من اتحاد ضاع وتسبب  في عدم مشاركة بعثة وقال المرضي ان كافة المستندات تقدم للجنة مكونة لهذا الغرض وقال ان عدم السفر يكون لعدم المستندات واليك باتحاد واحد اتهمنا بالاهمال او اضاعة الخطابات
الشطرنج؟
قطع المرضي مجددا بان خطابات الاتحادات في الحفظ والصون وانه لم يسمع قط بعدم مشاركة لشطرنج بسبب اهمال الوزارة
في عهد سوار دعمتم الفمة بالمليارات؟
 
نحن عادة لاندعم الاندية وان الدعم المقصود لاينحصر على طرفي القمة بل ينسحب على كل الاندية شريطة المشاركة الخارجية
ماريك في المديونيات الكبيرة التي يتركها قادة العمل الرياضي في الاندية او الاتحادات؟
الصحيح ان كل المديونيات من المفترض ان تضمن داخل خطاب الميزانية للنادي او الاتحاد ويتم بها تسليم وتسلم حينها ستكون مديونيات محفوظة وقابللة للسداد  وملزم بها من يتنسم القيادة في النادي او الاتحاد او حتى الوزارةولكن في الواقع تقفل بعض الجهات هن هذه الجزئية لتظهر لاحقا وخارج خطاب الميزانية مديونية بالمليارات لفلان او علان وهذا واقع مختل وامر يستحق المعالجة لانه يكون خارج اطار القيادة الجديدة وخطتها وميزانياتها وبالتالي اولوياتها
اثير لغط كثير في جهات الرياضة العدلية من مفوضية وتحكيمية؟
لااشكك اطلاقا في الجهات العدلية  لانها ليست صاحبة مصلحة بل انها تحكم وفق المستندرات التي توضع امامها واكد المرضي ان الخلل في النظام الاساسي اذا كان اصلا موجودا وكل مايحدث من شد وجذب نتاج لغياب او ضعف النظام الاساسي لان كل فرد او جهة تفسر القانون حسب مصلحتها وترمي الجهات العدلية بعدم الحياد
ما الجديد في فساد ملف الشان واستدعاء سوار امام البرلمان؟
 اؤكد لكم انه لم يتم استدعاء الوزير الاسبق حاج ماجد سوار  امام البرلمان كما راج في بعض الصحف والحقيقة ان البطولة خطط لها منذ عهد  الوزير الاسبق محمد يوسف عبدالله وواصل سوار على ذات النهج ونفذت البطولة في عهد ه وان الاشكال يكمن في غياب مستندات  بارغام مرفقة في المديونية للمراجع العام والذي بدوره طالب بهذه المستندات واوكد ان المستندات المطلوبة طرف الدائينين الذين رفضوا تسليمها الا باستلام مبالغ مديونياتهم
مالجديد  في لجنة تقصي الحقائق لمدربي رقع الاثقال؟
قال المرضي ان اهذه القضية مكتملة الجوانب امام المفوضية بعد ان قام السيد لوزير برفع التقرير المعني لها
السودان ظل يفقد  عدد من ابطال العاب القوى وسط فرجتكم كوزارة؟
اكد المرضي ان العاب القوى من اكثر الاتحادات استفادة من الوزارة ودعمها واؤكد لكم ان الوزارة عبر لجنة السفر صادقت على جميع خطابات السفر والمشاركة لابطال العاب القوى واضاف مايحدث لايندرج تحت مظلة التدهور المخيف بل في كل مناشط الدنيا يحدث تراجع للابطال واشار المرضي ان غياب النجوم الكبار امثال كاكي واسماعيل وصحبهم عن المشاركات الاخيرة سببه الوحيد التزاماتهم وارتباطاتهم بمعسكرات او مشاركات  مضيفا ان اي من الابطال عندما لم يشارك  باسم السودان فانه سيكون الخسران الوحيد لان اسم السودان يمنحه الشهرة واكد المرضي في امكان الوزارة رفض مشاركة اي من اتحاداتها بما فيه العاب القوى اذا نما لعلم الوزارة ان المشاركة المعنية لاتحقق النتائج المرجوة مجددا قوله ان محاسبة اي من الاتحادات شان يخص جمعياتهم العمومية
المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك