يا التيكي تاكا للنقعة شن وداك

0
1773

مداد واوراق - محمد غبوش

مداد وأوراق
محمد غبوش
يا التيكي تاكا للنقعة شن وداك ..

هلالنا باقي نور وجاهز لمعركة (نتف) ريش النسور ..!
يا خاتم المنى لو يلقاك الوصيف يفقد نقطتين ويذرف دمعتين ويزيد الهنا
* واهم من يعتقد أن مواجهة سيد أسياد البلد وزعيمها الأوحد عشية اليوم على العشب الصناعي لإستاد الخرطوم وأمام مستضيفه النسور الأمدرماني سهلة أو ميسور الحصال علي النقاط من خلالها .
* وواهم أكثر أن من يعتقد أن فريق النسور الذي يملك 23 نقطة يحتل بها المركز العاشر في الترتيب سيفتح شباكه وينهار بسهولة أمام مد الطوفان الأزرق .. فالفريق الأمدرماني يعلم تماماً أن التألق أمام سيد البلد وحامل اللقب ومتصدر المجموعة الأولي لمجموعات الأبطال الإفريقية وإحراجه ولو بالتعادل لهو شرف كبير سيقاتل بكل ما يملك من قوة وعتاد للحصول عليه والتوشح به .
* بنفس القدر سيدخلها الأسياد لمعركة (نتف ريش) النسور الليلة وهم يعلمون ألا سبيل وطريق أمامهم غير المضي في درب الإنتصارات حتى ينجحوا في المحافظة على أحب الألقاب وأقربها إلي قلوب المناصرين والعشاق .. وحتى يرسلوا إشارات الطمأنة التي ينتظرها الجميع على حال الأزرق قبل التفرغ لمواجهة العبور للمربع الذهبي لدوري الأبطال أمام التطواني المغربي بالجمعة.
* تاريخياً حفلت المواجهات التي تجمع بين النسور والأسياد بالإثارة والقوة والشراسة ولا نقول الندية لأن الإنتصارات في معظمها كانت لمصلحة أصحاب القمصان الزرقاء والبيضاء كحالهم مع جميع أندية الممتاز في السودان .. الأثارة تنبع من كون أن النسور دائما مايضعون للمواجهات التي تجمعهم بالهلال أهمية كبرى وخصوصية خاصة ويؤدونها بحماس أكبر من أي مواجهة أخرى ورغم أنهم دائماً ما يخرجون منها خاسرون إلا أنهم يعودون في المباراة الأخرى بنفس الحماس وذات القتالية .
* الهلال تعتبر مواجهة اليوم بالنسبة له بروفة أخيره قبل التفرغ لمواجهة التطواني الأكثر من مهمة وبالقطع سيعمل للفوز فيها لأن لا سبيل أمامه غير ذلك ولكنني شخصياً لا أتوقع أن يقدم من خلالها العرض المنتظر لأن الجهاز الفني واللاعبين سيكونون مهتمون أكثر بتحدي الجمعة المقبلة وهنا مكمن الخطورة الذي يجب أن يتحسب له الكوكي وأقمار الفريق .
* الكوكي مطالب بداية بإختيار التشكيل الأمثل الذي يتيح له حسم الموقعة اليوم في أسرع وقت ليلعب بقية المباراة وهو مرتاحاً .. ومطالب أيضاً بإحترام طموح هذا الخصم الشرس وعدم مجاراته في اللعب العنيف الذي إشتهر به حتي لا يفقد الأزرق لاعبين هو في أشد الحوجة لمجهوداتهم أمام التطواني .
* جماهير الهلال التي نثق بإنها ستكون في الموعد كعادتها مطالبة بالتشجيع الداوي ولكل اللاعبين دون فرز وعليها أن تعلم أن مواجهة اليوم ستكون البروفة الختامية لمباراة التطواني التي تحتاج للدعم المعنوي أكثر من اي شئ آخر .
* الهلال فرط كثيراً خلال المباريات السابقة في عدد كبير من النقاط وهو ما جعلة في المركز الثاني خلف المريخ وهو وضع مقلوب تماماً حيث لا ينبغي للوصيف أن يتقدم على البطل كما لا ينبغي للترلة أن تتقدم على القاطرة وتعادل الوصيف الاحمر الدائم أمس بالنقعة أعاد الكرة لملعب المدفعجية من جديد لإستعدال تلك الصورة المقلوبة وعدم التفريط في الصدارة مستقبلاً .
* كونوا معي فللمداد بقايا..
بقايا مداد..!
* نتعشم كثيراً في أن يمنح التونسي الكوكي الفرصة كاملة اليوم للعناصر التي سيعتمد عليها في مباراة الجمعة خاصة الجزولي البعيد جداً عن حساسية المباريات ويا حبذا لو شارك نيلسون في حالة إكتمال شفاءة .
* المرحلة المقبلة للهلال تحتاج لأن يكون كل اللاعبين في درجة متقاربة من الجاهزية ولا نقول واحدة لأن ذلك مستحيل كروياً .
* الهلال حالياً له عدد كبير جداً من اللاعبين المهددين بالإيقاف بالبطاقة الصفراء الثانية في مباراة التطواني لذلك يجب أن نتحسب لهذا الأمر من الآن حتى لا نندم في اللفة الآخيرة .
* إنكشف وصيفنا الدائم وضلنا التاريخي تماماً بملعب النقعة بالأمس وهو يفشل في الفوز علي إبنه مريخ الفاشر ويخرج متعادلاً معه سلبياً .. بل يمكن أن نقول بأن الوصيف الأب فلت من الهزيمة أمام الإبن قياساً بالفرص التي أضاعها أصحاب الأرض وابرزها ثلاثة إنفرادات كاملة .
* قلنا من قبل أن الوصيف خفيف ولكنه لم يجد الفريق الذي يقف في وجهه ويقاسمه الندية خاصة في البطولة الإفريقية التي ساقه حظه الممتاز للوقوع أمام أضعف الفرق والأندية الهابطة للدرجة الثانية .
* في وجود بكري المدينة فشل الهجوم الأحمر في التسجيل وشرب الجمهور المقلب التقيل .
* فلقنا الأعلام الأحمر بفرقة التيكي تاكا .. ولهم نقول للنقعة شن وداكا .
* غارزيتو عجبته حكايات الدجل التي يذخر بها المجتمع الأحمر فقال يجرب حظه ممكن يطلعوه شيخ في النهاية .
* الفرنسي ملأ الصحف الحمراء بأكملها أمس بأنه وجد خاتم ذهب وقال أن هذا الأمر يعني أن المريخ سيتوشح بذهب إفريقيا !!.
* الخواجة المسكين لم يكمل كلامه .. ولم يجف الحبر الذي كتب به إذا بالسلاطين يكشفون حال فريقه المائل ويتلاعبون به بالنقعة .
* ويا خاتم المني لو لو نلقاك هنا.. تسعد همنا وتدينا الهنا
تفقد نقطتين وتذرف دمعتين .. لو جانا السلاطين نفرح مرتين.
آخر مداد ..!
يا الله وين خاتم الـمنى في رمشة العـيـن الأبـت بالـشـوق تـنـوم القــــاك هـنا.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك