(يا خوفي يا هلال من الموجة الجاية)..!!

0
90

كرات عكسية

محمد كامل سعيد
(يا خوفي يا هلال من الموجة الجاية)..!!

* حقق الهلال الاهم وتفوق على بلاتينيوم امس بهدف محمد موسى.. ووصل ازرق السودان الى النقطة التاسعة – السادسة من خارج البلاد – مقتربا بنسبة كبيرة من العبور للدور ربع النهائي.. ولعل غلاوة الفوز يجب ان تفرض على كل افراد الاسرة الهلالية اعلان ايقاف الاحتفالات او تاجيلها الى ما بعد لقاء الاهلي الصعب..
* الموقف الحالي (المتمثل في الفوز الخارجي) يحتم على كل شرائح النادي استرجاع ما حدث بعد الفوز الذي تحقق في الجولة الثالثة على النجم (في تونس) ونتج عنه تمدد مساحة الفرحة بصورة خرافية انتهت للاسف بخسارة مؤلمة في ام درمان وسط العشاق ابعدت الازرق من تصدر المجموعة وتحول الفريق للبحث عن المركز الثاني..
* الاعلام الهلالي بما في ذلك قناة الهلال ستحمل على عاتقها مسئولية تجهيز اللاعبين للقاء العبور المرتقب والصعب امام الاهلي في الجولة السادسة والاخيرة والتي لا ولن يكون فيها خيار امام ازرق السودان غير الانتصار لتاكيد الجدارة والرد على (الحركات النص كم) واعلان القوة والمنعة واذاقة صاحب الرقم القياسي لعدد القاب اكبر البطولات طعم الهزيمة المرة..
* تاريخ الازرق السوداني لا يقارن مع بلاتينيوم الذي صعد لاول مرة الى هذه المرحلة.. وعليه فان الهلالاب وفي مقدمتهم نجوم الفريق مطالبون بتناسي ما حدث في لقاء الامس والشروع في التجهيز للقاء الاهلي الذي لا تفصلنا عنه سوى ايام معدودة لن تكون كافية اذا سرح الجميع او توقفوا امام الانتصار الذي تحقق بالامس على العمال (حصالة المجموعة)..
* لقد سعى اهلي مصر لتصدير الرعب الى الهلال بقرار تاجيل مباراته امام النجم من اول امس الجمعة الى اليوم الاحد حتى يتمكن من دخول اللقاء الخامس بحسابات واضحة.. لكن فوز الهلال الباهر عصر امس سيصدر المزيد من الرعب لابناء الجزيرة الذين لا نستبعد ان يتحولوا الى سكة اخرى لتامين عبورهم على حساب بطل السودان..!!
* النجم الساحلي لا ولن يتاثر حتى ولو خسر اليوم امام الاهلي لانه سيستقبل بلاتينيوم حصالة المجموعة بلقاء الجولة الاخيرة في تونس وبالمقابل واذا وصل الاهلي الى النقطة العاشرة فانه سيتقدم بنقطة على الهلال لتتحول كل الاثارة للجولة السادسة والاخيرة ولقاء الجوهرة والذي سيدخله الهلال ساعتها للفوز فقط ولا شئ سواه..
* لقد اجتهد الاهلي وعمل وسعى بقوة لتصدير الضغط للهلال.. لكن الهلال اعاد اليه الكرة وهي اكثر اشتعالا بعد فوزه الباهر امس خاصة وان ممثل مصر سيكون مطالبا بالفوز اليوم على النجم بعكس ما كان سيحدث لو ان بلاتينيوم تمكن من الفوز على ازرق السودان لو تعادل معه عصر امس.. ولعل الاهلي الان صار في حال رعب اكثر من تلك التي عاشها منذ اسابيع..
* رعب الاهلي بعني ان لاعبيه سيسافروا الى السودان برغبة اكبر وتركيز اعلى خاصة وان استهتارهم ببطل زيمبابوي كان هو سبب وقوعهم في الفخ الصعب الحالي على اعتبار ان النجم والهلال قد حققا الفوز في زيمبابوي وعاد كل منهما بالنقاط الثلاث كاملة في حين اكتفى اهلي القرن بالتعادل.. ومن هنا يجب على كل الهلالاب تقدير المسئوبية بحجمها الطبيعي..
* (الموجة الجاية) بالجد لا ولن تكون سهلة لان الاهلي المصري حتى ولو خسر اليوم امام النجم فانه سيحتفظ بحظوظه في التاهل وسيعمل من اجل الفوز على الهلال في لقاء الجولة الاخيرة بام درمان والوصول الى النقطة العاشرة والتاهل عبر المركز الثاني.. وعليه لابد من اغلاق صفحة بلاتينيوم وطي ملف الفوز واعلان الطوارئ..
* للاهلي اعلام قوي قادر على اعداد لاعبيه بالصورة المطلوبة وبالشكل الذي يوازي الاهمية بمعزل عن اي صخب او كرنفالات خرافية على شاكلة تلك التي تابعنا بدايتها في قناة الهلال منذ نهاية اللقاء خاصة وان المدة الزمنية التي تبقبت لمقابلة اهلي القرن قصيرة جدا..
* تخريمة اولى: احتفال نجوم الهلال (في قناتهم) بتلك الطريقة الخرافية ستزيد من تشتيت التركيز، وتمهد لتمدد الثقة في نفوسهم وعلى ذات السكة التي سار فيها الفريق عقب الفوز السابق بالجولة الثانية على النجم في تونس وكانت نتيجتها الحزينة ما تابعناه في الجولة الرابعة بالخسارة في ملعبهم ووسط جماهيرهم بهدفين لهدف امام النجم.. وعليه نعيد ونكرر التحذير..
* تخريمة ثانية: (يا خوفي يا هلال من الموجة الجاية) وعلى الاعلام الازرق – المتمثل في الاصدارات الورقية – ان يتحمل هو الاخر مسئوليته التاريخية، وان يبتعد عن ممارسة (النفخ) خاصة وان بلاتينيوم ودع السباق مبكرا ولم يتحصل الا على نقطة وحيدة من خمس مياريات كما انه وصل لاول مرة الى هذه المرحلة.. كل ذلك وغيره يجب ان يجعل قصة الفوز التي تحققت بالامس من الامور الاكثر من عادية.. (والا شنو يا احباب)..؟!
* تخريمة ثالثة: وتاني بتكرر وبنعيد.. مرت الايام.. كالخيال احلام.. ولا نزال مع البعض قي انتظار نتيجة شكوى المريخ في لوزان التي اوهم بها بعض المرضى عشاق الكيان واكدوا لهم انها (مربوحة) واقنعوهم كذبا وبهتانا بان السراب الذي يراه الجميع في الافق البعيد انما هو ماء وماء حقيقي كمان..!!
* حاجة اخيرة: فوز الهلال سيجبر (الجماعة هناااك) على التحول الى حيلة اخرى والبحث عن مقلب عميق (من النوع ابو كديس).. فحذاري ثم حذاري.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك