صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

التاجر الشاطر …!

1٬049

طارق محمد عبد الله
سوبر هاتريك
التاجر الشاطر …!!
& في كل يوم جديد يثبت ابو ناصر عشقه ومحبته للهلال علي الصعيد العاطفي وهو ارتباط مهم جدا ويشكل الجانب الاول اما الأمر الثاني فهو ان الرجل يغدق على الأزرق بالمال ويدفع بسخاء كبير على كافة الأصعدة والمستويات وفي هذه الجزئية فإن النواحي العاطفية تترك جانبا ويحل بدلا منها الفكر الاستثماري المتقدم جدا وعلينا أن نرد التحية بأفضل منها للمستشار وذلك بأن تكون خططنا قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى( كاااااااربة) جدا مرتبة ومنظمة ولغة الأرقام فيها (ماتخرش الميه) على حد تعبير الشعب المصري وذلك لأنه سيأتي يوم وبمثلما ياكل السوباط الآن مع ابو ناصر كاخوان سيكون الحساب كتجار ونتمنى أن نكون في خانة التاجر الشاطر ولا تنطبق علينا حكاية التاجر المفلس لأننا بصراحة عايزين نمشي قدام بس لأنه لا فائدة ترجى من التقليب في الدفاتر القديمة .
& كلنا هللنا لاستقدام الإطار الفني الجديد خاصة وأن الاسم الكبير للبرتقالي العالمي ريكاردو جلب الكثير من الصيت الاعلامي واظهر الأزرق بثوب النادي القادم بقوة في سماء أفريقيا الم يقلها ابو ناصر ويطلقها مدوية نعمل لكي يصبح سيد البلد سيدا للقارة السمراء وكما هو معلوم فإن المال بات عصب التقدم والتطور في كرة القدم ويصنف الهلال الآن بأنه من الأندية الثرية والغنية بالقارة السمراء اذا هي البداية وبما انها اصل الحكاية يفترض أن تكون بداية صحيحة ومن هسه كل حاجة لازم تتم بعلمية ومؤسسية وعلمية ومنهجية وكلنا شاهدنا كيف تطور نادي سيمبا التنزاني وفي الطريق لكي يصبح قوة كروية ضاااااااربة بأفريقيا.
& لم تعجبني إشادة المدرب بالدور الذي لعبه الغربال في المباراة ليس لأنه لا يستحق الإشادة ولكن لانها اغفلت أمر في غاية الأهمية كان على المدرب ان يتطرق له الا وهو البطاقة الصفراء المجانية والتي نالها محمد عبد الرحمن باصراره على مواصلة الاحتجاج في وجه حكم كان واضحا أنه يستهدف الهلال ويترصده وكأنما جاء من السنغال خصيصا من أجل هزيمة الهلال ولكن إرادة الله اقوى ويبقى السؤال ظلم رجل أفريقيا المريض للكبير والزعيم والأمير الهلال حتى متى ؟؟؟
& وقصة وحكاية رجل أفريقيا المريض التحكيم مع ظلم الازرق بعيدة جدا من زمن لاراش في نهائي ١٩٨٧م والحكم السنغالي في نهائي ١٩٩٢م امام الوداد المغربي وبفضل التحكيم الافريقي الحلقة الاسوا بمنظومة كرة القدم بالقارة لقب الهلال بالبطل غير المتوج وحقا فقد حالت الصافرات الظالمة وأهداف التسللات وضربات الجزاء الوهمية بين ابو الهل والتوشح بالذهب القاري والشاهد ان الأمر فات حده ولابد أن يكون لنا ردة فعل ليس على الصعيد الإعلامي فقط ولكن على كافة الأصعدة من كل العاملين في مجال كرة القدم السودانية ونقصد اتحاد كرة القدم على وجه الخصوص والذي يجب أن يرفع صوته عاليا ويسعى من أجل أن تكون لدينا كوادر بلجان الكاف المختلفة وبصفة خاصة لجنة الحكام ليس من أجل أخذ حقوق الغير حاشا وكلا بل المطالبة بحقوقنا( وحقك تحرسوا مابيجيك حقك تلاوي وتقلعوا )…وليت الأزرق يلتقط القفاز ويشكو حكم مباراته امام شباب بلوزداد للكاف وشريط المباراة موجود ومخالفة التسلل في هدف بلوزداد اوضح من شمس الظهيرة وضربة الجزاء الوهمية تشكل أكبر إدانة للحكم السنغالي .
اهداف سريعة ..اهداف سريعة
& لدينا سلبية كبيرة جدا تسيطر على نفسية المدرب و اللاعب السوداني أيضا وضحت جليا في مباراة الهلال وشباب بلوزداد . & الا وهي مسألة أنهم وفي دواخلهم يحسون بأنهم اقل من لاعب شمال أفريقيا.
& لذلك جاء الإطار الفني ورفاق الشغيل اللاعب للمباراة وفي اذهانهم تجنب الخسارة وليس البحث عن الانتصار .
& لذلك اضاعوا فوزا كان في المتناول منذ الثلث الأول للمباراة بإهدار فرص سهلة جدا إحرازها اسهل من إضاعتها بكثير للاعبين جاهزين بدنيا ونفسيا .
& قبل ان يتحرك في دواخلهم احساس الدونية الكروية ويصبح تفكيرهم في (الخندقة) اكبر من التقدم للهجوم امام فريق نقطة ضعفه خط الدفاع وحارس المرمى .
& وقد يتبادر لبعض الأذهان ان الخندقة والاعتماد على الهجمات المرتدة يمكن أن يكون أسلوب ناجع وبصفة خاصة في مباريات خارج الأرض..!!
& المذكور أعلاه عندما تكون هنالك خندقة بي فهم وكل لاعب يعرف مهامه جيدا داخل منطقة الجزاء وليس التكدس والسلام .
& ولكم ان تتخيلوا أنه وفي إحدى العكسيات قفز أربعة مدافعين دفعة واحدة نحو الكرة ومرت منهم مع إغفال التغطية لمهاجمي المنافس داخل الخط ..!!
& ويظل الهلال الرقم الصحيح بالكرة السودانية وغيره الكسور والبواقي .
& ازرق وابيض لون الفل هلال القمة حبيب الكل .
& نتطلع لهلال قيافه وفايت الناس مسافه .
& طال الزمن او قصر فإن سيد البلد سيصبح سيدا للقارة السمراء باذن الله .
& واخيرا احمد الله كثيرا انني حي ازرق .

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد