صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

من عيون الحكماء

156

راي حر

صلاح الاحمدي

من عيون الحكماء

ان الذين يتاجرون بحرياتهم فى الوسط الرياضى كما لو كانت ثوبا من الخام –ان هم لا قبور متحركة
حريتى من الله .اذا فقدتها فانني المسؤل عنها

تتاوه الروح فى قيود السلطة .كما تتاوه فى قيود العبودية .
علينا الا نكون عبيدا لمن فوقنا ولا نستعبد من هم دوننا

/ان كنت كاتبا –لا تحرك قلمك لتعزيز الباطل على الحق.

/خير الكتب كتاب لا يتركنى بعد مطالعته فى الحال التى
الفتها –كتاب يحرك فى عاطفة شريفة او فكرا ساميا يزحزحنى من مكانى او يدفعنى لازحزح من هم حولى كتاب يوقظنى من سباتى العميق.

/المستقبل للعلم الذى فيه خير الناس اجمعين

/من كتب المستقبل لا يجارى فى الحاضر ومن كتب للحاضر نسميه المستقبل .
/موت الجاهل هو المحطة الاخيرة فى رحلة الحياة وموت العالم هو المحطة الاولى فى الفكر

/ان الذين يضحون من مالهم ويومهم ووجاهتهم فى سبيل الناس هم صفوة المجتمع الرياضى

/الانتصار للحق اجمل مظاهر الورع والتقوى .

/ اود احيا دون ان ابغض احدا .

واحب دون ان اغار من احد.

وارتفع دون ان اترافع على احد
واتقدم دون ان ادوس من هم دونى او احسدمن هم فوقى
.
/حاولت مرة ان اكره رجلا يحبه قلبى .فركبت اليه مركب
الغش والخداع .وكنت اظننى ابغضه وظللت كذلك الى ان ثارت على نفسى فانبتنى وطلبت
ان اكفر عن ذنبى ولما جبته مستغفرا وجدته جثة هامدة
.
/الحكيم هو من يترفع عن الضغائن والاحقاد.

/من الناس لا يرى غير الطيب فى اعمال الغير .. فهذا كريم فكرموه .
ومنهم من لا يرى غير الخبيث ..فهذا زنيم فانبذوه.
ومنهم من يرى الطيب والخبيث معا فهذا حكيم فاتبعوه.

/النفوس اتربة منها البيضاء …ومنها السوداء…ومنها ما لا لون وهذه اخبثها .
/ان نعرف الله ان نتامله ونستشعر به فى سلوكنا الانسانى هى الحقيقة الكبرى فى كل الاديان.

الحقيقة تنجلى للامى …كما تنجلى للعالم ..
.
/الحقيقة متعددة موزعة مبعثرة نثرها الله فى العالم فاثمر منها حتى قلب نيرون.
وفى صدر ابو لهب …
ليس الجمال فى الحقيقة دائما ..
/من كان خصما للحق فالحق لا يقفر له…
/محنة مضحكة خير من نعمة تبكيك ..
/مد يدك الى الاسماء –تدن من نجومها .

/النبت الذى تلويه الرياح اشد عودا من نبت ينموا فى بيوت من زجاج..

/ان فى المصائب ينبوعا للقوة ومصدرا للوحى ..ولولا ذلك لما كان المصلحون والانبياء

 

/وراء كل معركة ميدان لمعركة ثانية
/يقول المتشائمون.ان النفس امارة بالسوء ومن الحق تقول بالخير كذلك

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد