صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

هشام السوباط وطبقة معازيم الفرح .؟!

512

راي حر

صلاح الاحمدي

هشام السوباط وطبقة معازيم الفرح .؟!

نسمع خارج الوسط الرياضي كثيرين يقولون ان هشام السوباط كان جوهرة نفيسة قل ما يجود الزمان بمثلها فكيف يحدث في لجنة التطبيع التي عرف فيها ان ترتفع بعد مغادرته محطة التطبيع تهاجمه.
والحقيقة هشام السوباط كان اكثر من جوهرة … كان زعيما تخطت زعامته حدود الهلال بمبادئ واضحة ومحددة اعتنقها ونادي بها وكان لها انتشار حاسم ومضئ بين شعب الهلال
: ولكن اذا كانت مبادئ السوباط قد انتشرت خارج محيط الهلال الا ان تطبيق المبادئ داخل الهلال قد حمل شعب الهلال كل التجرب بايجابياتها وسلبياتها ..ذلك ان عملية التطبيق لم يقم بها السوباط وحده .. لم تكن ارادته وحده مطلقة في تسير الامور وانما شارك في تحديد مسارها مجموعة من الأشخاص ومجموعة من العوامل
.وعيب بعض الاصوات التي ارتفعت بالهجوم علي الهلال انها خلطة بين لجان التسير والمجلس المنتخب التي يجد نفسه مخول لكل الامور الهلالية التي تقدمه في مصاف الاندية من افكار تم اجهاضها في عهد لجان التطبيع رغم طوال مدتها
نافذة
محنة هي ومتعة ان ترفض العالم الذي لا يعجبك من اجل عالم تتمناه…ومحنة وهي متعة ان تتحدي كل قوي الشر والقهر والاستبداد .ومحنة ثالثة ان تعاند قوي الياس والتثبيط والاحباط في كل ما حولك ومحنة ان تقف من العالم المحيط بك موقف النقد .رغم امراض البدن الرياضية في الادارة .ومحنة ان تري نفسك عملاقا وسط الاقزام .ونابهة وسط اغبياء ونابغة بين اوساط الناس وجهلائهم. انها محنة ومتعة لا يحسها الا العمالقة من اهل الرياضة والعباقرة منهم علي التخصيص حين يفسد الملح كل الملح .تطبق الظلمات وتتضافر قوي الشر علي قهر الفرد والجماعات.
حين يتردد الاداري بين الترغيب وقوي الترهيب هذه في العادة وقفة لا يقفها الا اولئك الذين يولدون او يعيشون علي الحافة الادارية .
حافة الانتقال من عصر الي عصر .الانتقال من مجتمع الي مجتمع ميلاد علاقات وموت علاقات اخري قيام ابنية وانهيار ابنية اخري قد لا تكون العملية ملحوظة ولا ظاهرة للعيان ولا مكشوفة بالدرجة الكافية في لجان التطبيع ولكن عند وجود الشرعية الكاملة تتبدل الامور والاشخاص والأمكنة والازمنة اليات العمل الجاد من اجل رفعة الكيان بأفكار ظلت حبيسة طوال فترة التطبيع ولكن الان هي قد تجد مساحات كبيرة تقود الهلال الي الاعتماد علي الذات
: ولكن السوباط رفض .. الاستمرار وهكذا يكون موقف العبقرية الادارية موقف الكبرياء والتحدي والصبر والاصرار علي ومواجهة كل الصعوبات وكل قوي القهر والترغيب في سبيل الانتماء في الاعتزال او الاعتزال في الانتماء وذلك علي الحافة بين عصر وعصر.انه رجل كل عصر
[: نافذة اخيرة
ليس في بلاط الهلال شئ اسمه الوقت الضائع ولا شئ اسمه ترف اللهو في الوقت الضائع
هناك وقت ضائع علي الهلال يضيعه الجدل العقيم والخلافات وفتنة الخلاف واستخدام الألفاظ الخارجة مع من يختلفون معنا سواء كانوا اعضاء او اعلاميين
او غيرهم
اللعب في الوقت الضائع هو اخطر انواع اللعب وما اكثر اللاعبين واللاهين الذين بعد وقت بقصير يكتشفون انهم اللعبة نفسها التي يتلاعب بها اللاهون سواء كانوا اعضاء او اعلاميين او غيرهم .

خاتمة
وما اقل الذين يحملون هموم الهلال لان من يحملون هموم الهلال دائما وابدا يعملون لحل مشاكل الهلال سواء بالحلول او النقاش حول ايجاد حلول ودائما حساباتهم هي المصلحة العامة مهما كلفهم الامر .وهم لا يضعون امامهم الا الحسابات الوطنية الكبيرة وليست حسابات الدكاكين السياسية التي ترتبط بالاجندات الخاصة والآخرين الذين لا يريدون للهلال ان يتقدم خطوة الي الامام في المحافل الافريقية يظل كما هو ويستخدم اصحاب القلوب المريضة ومعهم اصحاب النوايا الطيبة الذين تدوسهم ظروف الحياة وهناك من يحرص علي الفوضي مستخدما بعض الاقلام الرخيصة .
تنهش في بعض لحم الاداريين .. علي الاخ السوباط
ان ينقي المعازيم الفرح بالفوز بالتزكية …..

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد