سلخ جلد النملة

0
736

أضرب وأهرب

عبد المنعم شجرابي

أزمة الكهرباء التي بدأت في ثمانيات القرن الماضي كل الحديث عن حلها “مجرد كلام” والشاهد أنها مستمرة الى الحين وربما تستمر الى حين من الدهر وكل الحلول المقترحة جربت بلا حلول.. جرني الى طرحه مقال لمهندس سوداني بصحيفة الحياة اللندنية وضع صاحبه الطاقة الشمسية خياراً أولاً بعد فشل التوليد الحراري والتوليد المائي في حل أزمة استعصى حلها على أهلها..!
× بالمناسبة الحديث عن الطاقة الشمسية يسوقني في اتجاه آخر لمطالبة الهلال بالاستفادة من “شمسنا الحارة جداً” محولاً مبارياته الكونفدرالية الثلاثة على أرضه لتلعب في الثانية ظهراً اكرر الثانية ظهراً على غرار تلك التجربة التي قدمها الراحل المقيم الزعيم الطيب عبدالله أمام الترجي التونسي وهنا قد يسأل سائل حتى ولو كانت المباريات في رمضان.. اقول نعم ففي رمضان وفي صحراء جرداء حارب من حارب وانتصر ورمضان في المقام الاول شهر انتصار يبدأ بالانتصار على النفس لتتواصل الانتصارات..!
× خسر الهلال أولى مبارياته الكونفدرالية ورب ضارة نافعة وهو يخسرها خارج الأرض لا عليها لتكون “جس نبض” وواقع عملي.. فالخسارة هنا ضرر أخف من ضرر وقدر أخف من قدر.. “وعترة تصلح المشي” وشاشة واضحة للنظر فيما سيكون عليه الحال.. باختصار كان الهلال حسن الحظ وهو يلعب أولى مبارياته خارج الأرض وقطعاً لم يكن محظوظاً وهو يهدر فرصاً أضمن من مضمونة متقبلاً النتيجة عسى أن تكون الخسارة باب لفتح جديد تحت شعار الضربة التي لا تقتلني تقويني..!
× جمعة جينارو له اسهمه الضعيفة في هدف البركان.. على اتجاه آخر له أسهمه العالية في حماية مرماه من أهداف أخرى وما يؤخذ عليه توجيهه لزملائه بحدة عالية نقلت اليهم بعض توتره الذي لم يكن له مبرر.. ابوعاقلة ومنذ فترة “تائه” وشيبوب النجم الذي كان في كل المباريات الدورية لم يكن شيبوب.. عموماً الفات مات.. وننتظر الجاي.. ونثق انه سيكون الأفضل أو هكذا يفترض أن يكون الأسياد..!
× لا أتفق مع الكوتش محمد الطيب ولا مع غيره في تأثير مباشر للحكم في نتيجة المباراة وكم تمنيت أن يكون الكوتش اكثر شجاعة ويعترف أن ادارته للمباراة بشوطيها لم تكن موفقة تحديداً الشوط الثاني ولحد كبير جاءت تبديلاته متأخرة وغير مؤثرة أما عن هدف البركان فهو اقرب “للفيلم المعاد” الذي يفضل دفاع الهلال اعادته من مباراة لمباراة مع حديث دائم لمورينهو عن تصحيح الأخطاء والأخطاء هي الأخطاء..!
× الزملاء القادرون على “سلخ جلد النملة” بأقلامهم باشروا فوراً عملية “السلخ” وباشروه بلا ترتيب فتم سلخ دفاع الهلال ثم هجومه ولم ينسوا المدرب ولا رئيس النادي وفي عملية سلخ دقيقة سلخ جلد بشة وشيبوب وابوعاقلة وجيوفاني علماً ان مباراة البركان هي الأولى والجلود التي تم سلخها كان من الممكن ان تمسح “بكريمات المعنويات” لتقدم الأفضل في المباريات القادمة وهذا ما نرجوه ونثق ففي الكونفدرالية نحنا يادوب ابتدينا..!
× بالمناسبة عدد من الزملاء القادرون على “سلخ جلد النملة” نسبوا خسارة الهلال الى شطب اللاعب محمد موسى مبررون ذلك بتأثر لاعبي الهلال وتحديداً بشة بشطب زميله وصديقه.. وفي تقديري الشخصي فالبلدوزر لاعب صاحب امكانات كبيرة وهداف خطير لم يكن محظوظاً وان كان قد أعطى الأزرق ما اعطاه فالهلال توقع منه الأكثر وفشله في الهلال لا يعني نجاحه أو فشله في فرق أخرى.. وعبده جابر وصلاح الجزولي ووليد الفاشر واحمد عادل وأخرون امثلة لمن يختار الايجابي والسالب في عملية الشطب..!
× انتقاد المنتقدون لاداء الكابتن بشة واهداره لثلاثة اهداف مضمونة.. انا شخصياً بحالتي الراهنة و”بجلابية وعمة ومركوب” دون أن “تقع” العمة من رأسي أو يطير “المركوب” من رجلي احرزها.. أمر عادي لا يدخل في “برواز التقليل” منه ولا تصغيره ولا ينكرها قدمها للهلال فكل من صفق لبشة وهتف له وهو يحرز الأهداف من حقه أن ينتقده في اهدار “الهاتريك” الذي اضاعه وهذا حال كرة القدم للذين لا يعرفون حالها ويريدونها دائمة ودوام الحال فيها من المحال..!

 

 

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل

لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html

2,456حملوh التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app

17756 حملو التطبيق

على متجر apkpure

https://apkpure.com/ar/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9/net.koorasudan.app

على متجر facequizz

http://www.facequizz.com/android/apk/1995361/

على متجر mobogenie

https://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-3573651.html

على متجر apk-dl

http://apk-dl.com/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9

على متجر apkname

https://apkname.com/ar/net.koorasudan.app

 

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك